الجيش يضرب مواقع النصرة في الزهراء بحلب- الجيش يضرب مواقع داعش بمحيط دير الزور وارتقاء شهداء باستهداف الجورة والقصور بدير الزور        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:30/05/2017 | SYR: 15:04 | 30/05/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 مركز دراسات أميركي: النظام السعودي على أبواب غضب شعبي لا يمكن السيطرة عليه
19/05/2017      


آل سعود على موعد مع تحديات مفاجئة قد تقلب عليهم الطاولة، تغييرات لن يتمكنوا من السيطرة عليها، هذا ما خلص إليه مركز دراسات أميركي، والذي توصل أمس إلى أن عائلة آل سعود على أبواب حالة تمرد وغضب شعبي ستحرق الأخضر واليابس.

حيث نشر مجلس العلاقات الخارجية، وهو معهد دراسات اميركي يعد الابرز في مجال السياسة الخارجية، تقريراً شدد فيه على أن فشل خطة محمد بن سلمان لتحويل اقتصاد البلاد بناء على «رؤية عام 2030» يمثل الخطر الاكبر لآل سعود.‏

واشار التقرير الى ان احداثا غيرمتوقعة قد تلتئم فجأة، وتتسبب بزعزعة الاستقرار في السعودية، لافتا إلى ان اجهزة امن آل سعود ليست تحت قيادة واحدة، بل تأخذ التعليمات من اطراف مختلفة داخل عائلة آل سعود، وحذر من ان ذلك قد يجعل اي عملية توريث للسلطة دموية.‏

كما رأى ان هذا الاحتمال ليس مستبعدا بالمطلق، خاصة اذا ما صح ما يقال عن حالة استياء داخل عائلة آل سعود من النفوذ والدور البارز لمحمد بن سلمان.‏

التقرير اعتبر ان مدى خطورة توريث السلطة في المستقبل يعتمد على الارجح على مدى نجاح مبادرات الاصلاح من الداخل، التي وعد بها ابن سلمان، لجهة التنوع الاقتصادي وتوسيع الاقتصاد السعودي.‏

ونبه التقرير الى انه سيُطلب من أمراء آل سعود ان يتكيفون مع وقف الاعانات الحكومية، محذراً من غضب شعبي في حال لم يتبين للشعب أن أمراء آل سعود ايضاً يضبطون نفقاتهم.‏

كما اشار الى ان نسبة البطالة عند الشباب السعودي تصل الى قرابة 30 بالمئة، ومن المتوقع ان ترتفع خلال الاعوام القادمة، مذكّرا في الوقت نفسه أن نصف الشعب السعودي هو دون سن الـ 25 عاما. وتابع التقرير أن مشكلة الوظائف، والمستوى التعليمي الجيد لدى الشباب السعودي، إضافة إلى أن عددا كبيرا من السعوديين يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن أن يؤدي إلى حالة من التمرد.‏

وأضاف التقرير بان خصخصة شركة أرامكو وما سيرافق هذه العملية من اجراءات قد تعزز حالة الاستياء لدى الشارع السعودي، من خلال كشف مدى الارباح التي حصل عليها عائلة آل سعود من هذه الشركة المذكورة.‏

التقرير أشار كذلك إلى ان هذه التحديات قد تصبح اكثر حدة في حال عدم ارتفاع اسعار النفط، خاصة اذا ما فرضت التحديات الامنية الخارجية المزيد من الاعباء المالية على الدولة.‏

وأضاف بان الوضع الداخلي قد يصبح متقلبا في حال تجمعت عدة عوامل لتشكل عاصفة كاملة تؤدي الى اضطراب متزايد وتحديات لآل سعود.‏

كما لفت التقرير الى ان نجاح رؤية عام 2030 ايضاً يحمل معه تحديات، اذ ان توسيع الطبقة الوسطى داخل السعودية قد يؤدي الى مطالب متزايدة للاصلاحات السياسية.‏

وفي الختام، حذر التقرير من ان نجاح الاصلاحات الاقتصادية غير مضمون أبداً، ومن ان الانقسامات الداخلية في اي عملية توريث سلطة مستقبلية والى جانب بيئة خارجية متدهورة، والمزيد من الاضطراب في الداخل، اضافة الى وقوع هجمات ارهابية مع عودة الإرهابيين السعوديون من الخارج، انما قد تشكل تحديا ربما لا يستطيع نظام آل سعود السيطرة عليه.‏


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس