وزارة الصحة: شفاء حالتين من الحالات ال 16 المصابة بفيروس كورونا في سورية ليصبح عدد الحالات المتبقية 12 حالة، بعد وفاة حالتين سابقاً        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:04/04/2020 | SYR: 17:46 | 04/04/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 ظريف يرد على ترامب: تنهب النفط السوري ولم تحارب داعش بل أسعدته
27/02/2020      


 

علق وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على اعترافات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن القوات الأميركية موجودة في سورية «من أجل النفط»، وأن إيران تحمل الكراهية لتنظيم داعش الإرهابي، مؤكداً أن أميركا ليس فقط لم تحارب تنظيم داعش بل إنها اغتالت كذلك الفريق الشهيد قاسم سليماني الذي كان العدو الأول للتنظيم.

وفي تغريدة له على «تويتر» كتب ظريف حسب وكالة «مهر»: إن الرئيس الأميركي اعترف بأن «العسكريين الأميركيين موجودون في سورية من أجل نهب النفط كما أنه باعترافه بأن إيران تكره داعش قد أقر بأن سورية وروسيا وإيران بإمكانها محاربة داعش ولكن الولايات المتحدة لم تكتف بعدم محاربة داعش فحسب بل قتلت بشكل جبان العدو رقم واحد لداعش، الفعل الذي لم يحتفل به سوى أذناب وأدوات ترامب وداعش»، في إشارة إلى اغتيال أميركا قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني في غارة جوية على محيط بغداد في الثالث من كانون الثاني الماضي.

وفي ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء الأربعاء زعم الرئيس الأميركي في كلمة ألقاها خلال مؤتمر صحفي في الهند، حسب وكالة «سبوتنيك» الروسية، ، بأنه «وتحت إدارته تم القضاء على نفوذ الخلافة لدولة داعش على الأرض بنسبة 100 بالمئة»، وأن كل ذلك كان بفضل قوة الجيش الأميركي.

وتؤكد الكثير من الدراسات والتقارير أن الولايات المتحدة الأميركية هي من أنشأ تنظيم داعش في العراق وسورية، وقدمت له الدعم المالي واللوجستي لتحقيق مصالحها في المنطقة، وأن الجيش العربي السوري وحلفاءه هم من حارب التنظيم وقضى على خلافته وليس «التحالف الدولي» المزعوم الذي تقوده أميركا، والذي تسبب بسقوط ضحايا من المدنيين أكثر بكثير مما زعمت دول التحالف أنها قتلتهم من مسلحي التنظيم، عدا عن الدمار الهائل الذي تسببت به غارات التحالف في البنى التحتية بالمدن والمناطق السورية.

وأضاف ترامب: «إن سورية والعراق كانتا أكثر المتضررين من مخلفات إرهاب داعش وتوابعه».

وزعم الرئيس الأميركي، حسب مواقع إلكترونية معارضة، أن بلاده قامت بما سماه عملاً «رائعاً»، و«أخرجت» جنودها بشكل أساسي من سورية، باستثناء النقاط الساخنة التي يعتقد ترامب أنه سيطورها.

وأقر الرئيس الأميركي من جديد، بأن هدف بلاده من وجودها في سورية، هو سرقة النفط السوري، بقوله: «لقد أخذنا النفط، والجنود لدينا هناك هم الذين يحرسونه، لدينا النفط، وهذا كل ما لدينا هناك».

وفي محاولة لتحميل مسؤولية وجود مسلحي داعش ضمن المناطق التي توجد فيها قوات الاحتلال الأميركي، للدولة السورية والعراق وروسيا وإيران، زعم ترامب أن أحداً لم يفعل أكثر مما فعل هو لمقاتلة مسلحي التنظيم في الشرق الأوسط، وأضاف: «لكن في الوقت نفسه يتعين على روسيا وإيران والعراق وسورية القيام بذلك»، مركزاً على إيران بشكل خاص بقوله: إن «إيران تكره التنظيم وعليها أن تفعل ذلك».

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي







alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس