اشتباكات عنيفة بجوبر بعد رصد تسلل مجموعات مسلحة من القابون-تصفية ارهابي خطير قرب سجن عدرا-استمرار انقطاع الكهرباء عن حلب وضعف بشبكة المياه        إحباط محاولتي تسلل لمجموعات إرهابية حاولت الاعتداء على بعض النقاط العسكرية في درعا البلد      إيقاع إرهابيين قتلى ومصابين في إدلب وحماة وتدمير أدوات إجرامهم      إيقاع أعداد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير آليات وأسلحة في حلب      سلسلة عمليات في الغوطة الشرقية وإبطال مفعول 200 عبوة ناسفة وتدمير مخازن أسلحة بريف دمشق      القضاء على عشرات الإرهابيين وتدمير أدوات إجرامهم في حلب
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/04/2014 | SYR: 10:59 | 25/04/2014
الأرشيف اتصل بنا التحرير

 وزير المالية يجري تنقلات في الجمارك ....
23/03/2013      


دمشق – سيرياستيبس – أمير سبور :

كما في كل مرحلة وبعد مضي الفترة الزمنية المحددة لإجراء التنقلات والتي تأتي لحاجة المصلحة وبناء على اقتراح مدير عام الجمارك اصدر الدكتور اسماعيل اسماعيل وزير المالية القرارين 121 و122 تاريخ 13- 3 - 2013 الذي تتضمن إجراء التنقلات التالية : نقل أيوب غوجل من معاون مدير الشؤون الجمركية إلى أمين جمارك التنف – نقل فواز الأسعد من أمين الأمانة الرئيسية بمديرية جمارك اللاذقية إلى أمين جمارك اللاذقية – نقل عماد حمودة من أمين جمارك التنف إلى أمين جمارك السبينة – نقل أيمن حمودة من أمين جمارك نصيب لتخليص البضائع إلى معاون مدير الشؤون الجمركية – نقل نزار الأسعد من أمين جمارك اللاذقية إلى أمين رئيس بمديرية جمارك اللاذقية – نقل محمد سعود العمري من أمين جمارك السبينة إلى معاون مدير القضايا – نقل خالد عسكر من أمين جمارك مصيب لشؤون المسافرين إلى المجلس الاستشاري – ونقل رايق ديب من رئيس قسم ادعاء بجمارك حمص إلى معاون مدير جمارك حمص – نقل حسين مصطفى من رئيس قسم بمديرية جمارك دمشق إلى أمين جمارك نصيب لتخليص البضائع – نقل مهند عامر من رئيس قسم مسافرين بامانة جمارك نصيب إلى أمين جمارك نصيب لشؤون المسافرين ,

 إضافة إلى نقل عشرة رؤساء أقسام بين جمارك حلب والتنف ودمشق وحمص إلى جانب نقل خمس وثلاثون مراقبا بين تلك المديريات الوارد ذكرها آنفا إضافة مديرية جمارك مطار دمشق الدولي وجمارك درعا طرطوس والمديريات المركزية.

 وتضمن القرار أيضا تكليف رئيس قسم القضايا عبد الرزاق الحسيني بجمارك حمص بتسيير أعمال قسم الادعاء إضافة لعمله وأيضا تكليف شحادة الدرة بتسيير أعمال قسم المستودعات إضافة لعمله وأيضا تكليف فادي عازار بتسيير أعمال قسم الاستيراد والتصدير بجمارك حمص إضافة إلى عمله ووفقا للمتابعين في قرارات التنقلات الجمركية التي لم تأخذ اليوم أية أصداء وبات الجميع لا يحملها أكثر من حجمها وخاصة أن هناك من يعتبر نفسه محظوظا إذا لم ينقل إلى الأمانات الحدودية والتي كانت حلما لدى البعض لفترة ما قبل الأزمة ويتدخل فيها واسطات على مستوى عال لنقل هذا المراقب أو رئيس قسم من الإدارة إلى الأمانات الحدودية على عكس ما يحصل اليوم نظرا لخطورة المناطق الموجودة فيها تلك الأمانات الحدودية ...

 


التعليقات:
الاسم  :   مخلص جمركي  -   التاريخ  :   24/03/2013
ان لم يتم ضبط عمل المخلصين الجمركين و اخراج المرتزقه من الاحرام الجمركيه مما يسمون اصحاب المكاتب و الذين يستخدمون المخلص الجمركي كاسم فقط لن يضبط الوضع ابدا .... ثم هل من المعقول ان محافظه السويداء التي تملك كل المقومات لتملك حرم جمركي لا يتم فتحه رغم ان حرم نصيب و الحرة السورية الاردنية مغلق فعليا و الارهابين يفرضون اتاوات على الشاحنات فليس من الافضل ان يتم نقله لمنقطه امنه

الاسم  :   دائما نفس المهزلة  -   التاريخ  :   24/03/2013
تحدثت في مداخلة سابقة عن موظف الجوازات الفاسد الذي كان يتقاضى اكثر من خمسة عشر الف ليرة من المواطنين في دمشق ليحصلوا بسرعة البرق على جوازاتهم في بيوتهم ولما افتضح أمر هذا الفاسد عاقبوه بصرامة .لقد نقلوه الى منطقة أخرى ومن هناك استأنف نشاطه عن بعد وبسعر أغلى. ياسيد اسماعيل ليست المشكلة تقل الفاسد الى مكان آخر سيفسد فيه أكثر ولكن القضية في التحري عن الأموال الحرام التي حرم منها الدولة وحولها الى جيبه وسؤاله من أين لك هذا وأنت دخلت الى الوظيفة لاتملك شروى نقير ؟هل استجوب هؤلاء الموظفين المنقولين عن ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة وهل حققت الرقابة والتفتيش معهم ؟ وات كانوا نزيهين فلماذا حولهم السيد اسماعيل الى منطقة اخرى . هذه القرارات التي صدرت لن تحارب الفساد بل هي تغطي عليه .مع الشكر للموقع

الاسم  :   غير منطقي انا  -   التاريخ  :   23/03/2013
بصراحة نحن بحاجة لمنظومة موازية للمنظومة الدفاعية في سورية - منظومة الكترونية بكامرات ومناطيد وللاسف كلفتها عالية جدا ربما ليس هذا وقت هذا الكلام والكلف العالية الاضافية اضافة للتجهيزات الهندسية الطبوغرافية على جانب الحدود . لكن مع دول لا نامل منها خيرا لا الان ولى مستقبلا . هذه الحدود الطويلة مع تركيا ولبنان والاردن والعراق لست ادري اليست كلف كبيرة لكنها ضرورية وهي داعمه للمنظومة الدفاعية عدى عن مشكلة الفساد الكامن في من يسعون بالواسطة للانتساب الى الكادر الجمركي وربما باكثر من واسطة واحدة كل ذالك من اجل مردود غير مشروع - - و - - و الخ - - اوف اوف

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق