الارهاب يمطر جرمانا بأكثر من 15 قذيفة هاون-تفكيك عبوتين ناسفتين ببرج الروس بدمشق-ماهر عبد الحفيظ حجار اول المتقدمين لرئاسة الجمهورية        إحباط محاولتي تسلل لمجموعات إرهابية حاولت الاعتداء على بعض النقاط العسكرية في درعا البلد      إيقاع إرهابيين قتلى ومصابين في إدلب وحماة وتدمير أدوات إجرامهم      إيقاع أعداد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير آليات وأسلحة في حلب      سلسلة عمليات في الغوطة الشرقية وإبطال مفعول 200 عبوة ناسفة وتدمير مخازن أسلحة بريف دمشق      القضاء على عشرات الإرهابيين وتدمير أدوات إجرامهم في حلب
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/04/2014 | SYR: 00:27 | 23/04/2014
الأرشيف اتصل بنا التحرير

 فكرتان نضجتا: رفع أسعار المحروقات و زيادة الرواتب والأجور
تبقى فكرة تعويض العاطلين وغير الموظفين بحاجة لطباخين مهرة جدا؟؟
25/04/2013      


دمشق - سيرياستيبس

كان واضحا ما رمى إليه رئيس الحكومة في لقائه المتلفز فيما يخص الدعم والتعويض ... فدراسة الدعم وإعادة النظر فيه لها معنى واحد هو رفع أسعار المواد المدعومة وفي مقدمتها المحروقات وهو ما تجري دراسته فعلا ضمن سلسلة نقاشات ستفضي إلى إصدار قرارات كنا وصفناها قبل فترة بالتاريخية ولكن نعتقد أنّها ستشكل نقلة حقيقية لتقويض أحد أبرز أشكال الفساد الذي ظل يمارس على مدى سنوات طويلة باسم المواطن العادي ومن قبل أذرع إخطبوطية ممتدة في كل مكان...

اذاً...عملية رفع مؤكدة تجري صياغتها وربما أصبحت واضحة المعالم تماما وهو ما أشار إليه حديث رئيس الحكومة بوضوح وإن لم يقله مباشرة.

الشيء الآخر الذي بات مؤكداً هو زيادة الرواتب مقابل زيادة أسعار المحروقات.

فبحسب المعلومات هناك مبالغ يمكن توفيرها من الدعم تصل إلى 120 مليار ليرة وهذه سيتم دعم دخل المواطن عبرها و من شأنها أن تحرك الاقتصاد والعملية الانتاجية والأسواق

الآن سيقول الكثيرون لماذا رفع  الرواتب لموظفي الدولة .... المبررات تقول:  أنه عندما تتم رفع قدرة الموظف الشرائية فإن القطاعات الانتاجية والتجارية ستتحرك وهذا سينعكس على موظف القطاع الخاص في وظيفته أو من خلال طلبه لوظيفة لتلبية الحركة الحاصلة في السوق وتزايد الإنفاق الذي ينعكس أول ما ينعكس على القطاع الخاص بكافة أشكاله الانتاجية والتجارية

المعلومات المتوفرة لدينا وهي مبدئية تشير الى أن زيادة الرواتب ستكون مدروسة وستنال الرضى على أنّ مقدار الرفع على أسعار المحروقات لن تكون بذلك الازعاج

الآن المشكلة الأساسية التي تواجه الفريق الاقتصادي الذي يدرس موضوع الدعم والتعويض إن افترضنا تسمية الأمر كذلك تكمن في كيفية تعويض غير الموظفين وهو ما سيكون موضع نقاش الفريق في اجتماعه يوم غد السبت علما أنه كان مقررا يوم الأربعاء الماضي وتأجل..

 الأمر لا يبدو سهلا على الاطلاق وقد يكون مشكلة حقيقية إذا ما كان قرار رفع الأسعار على المدى المنظور هذا إذا افترضنا أن التعويض سيكون عبر صندوق - ضمان اجتماعي - أو ما شابهه لأن إقامة هكذا صندوق يحتاج الى تحضير والى قاعدة بيانات بنسبة دقة جيدة على الأقل من أجل ضمان حمايتها وتحصينها ضد الفساد لأن هناك الكثيرين ممن سيحرصون على ارتداء ثوب البطالة والمتاجرة به لذلك لا تبدو المهمة سهلة أمام حكومة الحلقي التي ستكون ربطا تاريخيا في سورية ستُؤرخ القرارات على أساس قبلها وبعدها وبالتالي فإنّ عملها ضمن هذه الظروف الصعبة سيجعل أي قرار تتخذه تاريخيا - قد يحمد أو يلعن - لذلك لا مجال أمامها إلا الإنتصار بقرار يرضي الشرائح الأوسع من المجتمع السوري علما أن مقاومة هكذا قرارات ونقصد رفع أسعار الدعم عادة ما تكون مقاومة من قبل المستفيدين - من تحت الطاولة - ونتيجة نفوذهم غالبا ما يتمكننون من تسويق وجهات نظرهم القائمة على أساس المتاجرة بالمواطن بشكل أفضل من الحكومة نفسها رغم امتلاكها القوة الاعلامية الأكبر والسبب هو مغالاة الحكومة في مراعاة المواطن سواء نجحت في ذلك أم لم تنجح فهذا أمر آخر تماما وإن كنا نعتقد أنّ الحكومة قد تكون مخطئة إذا لم تستثمر ماكينتها الإعلامية إلى أقصى حد خاصة مع تقلص الإعلام الخاص نتيجة الأزمة

إذا : نحن أمام ثلاثة تحديات

الأول : زيادة مؤكدة لأسعار المحروقات

الثاني : انضاج فكرة رفع الرواتب والأجور

الثالث : إيجاد طريقة فعالة لتعويض غير الموظفين من العاطلين بأقل قدر من الاختراق من قبل الفاسدين كي لا نجد أنفسنا نحمي أموال الدعم من الفساد هنا ليلاقيها نفس الفساد من هناك ؟ 

 


التعليقات:
الاسم  :   مواطن واقف على فرن الخبز  -   التاريخ  :   25/06/2013
مو المهم رفع رواتب الموظفين الكرام -المهم انو هادا الموظف يشتغل بضمير -وبالخصوص تبعات الغاز والخبز والنفوس ---اما الحكومة فما اصصرت وطعنت ما تبقى من معترين بعد ماعجزت عن لجم المحسوبية والتجار الكبار

الاسم  :   المواطن المنتوف  -   التاريخ  :   20/06/2013
الكل يتاجر فينا نحن المواطنين المنتوفين لا راتب ولا دخل ثابت ولسنا تجار بل نحن موضع متاجرة ليس لنا إلا الله فحسبنا الله ونعم الوكيل

الاسم  :   مواطن سوري  -   التاريخ  :   20/06/2013
لسا عم تفكرو تزيدو الرواتب و لا ما تزيدوها و الأسعار عم تطير ما عم تستنى حدا لاقو حل للموظف الي أد ما صار زيادة بالرواتب رح يظل مو لاحق هالغلا ارحمو شوي بس

الاسم  :   مواطن عادي  -   التاريخ  :   09/06/2013
زيادة الرواتب بمثابة غرفة العناية المشددة بعد وصول المواطن لمرحلة للموت

الاسم  :   مهلوس  -   التاريخ  :   02/06/2013
هلق ليش مبيكون رقم 1- رفع الرواتب رقم 2- غلاء اللأسعار والباقي يأتي تباعا ...ولا اعتمادكن عقوة احتمال المواطن اللي التعن سلافو من الغلا وانتو نايمين بالقصور

الاسم  :   موظف سوري ولكنني اقتصادي وإداري  -   التاريخ  :   01/06/2013
نحن لسنا بحاجة لاي شي سواء من صندوق دعم اجتماعي او زيادة اسعار او اي شي وانما كما يقال بالعامية كل شي والو شي وساناقش هذا الموضوع على حد سواء : 1- بحاجة الى حل اعلامي ممنهج يقوم الى زيادة الوعي لدى الشعي السوري اقتصادياً اي منح احتكار الولار لانني ارى صغار الكبة الذين لايعلمون ماهو الدولار يحتكرون الدولار اي بالمعنى الاقتصادي وحسب القاعدة النقدية الحديثة قلة ثقة الافراد بالعملات المطروحة اي العملة السورية الابتعاد عنها وتخزين دولار هذا الشيء يجب ان تتدراسة الحكومة ووسائل الاعلان 2- السوق السورية لاتتحممل زيادة اجور بسبب ارتفاع الخل وزيادة القوة الشرائية مما سيوقع السوق امام مشكلة التضخم اي يجب زيادو الاسعار وفتح سوف عمل جديدة كي تسطيع استيعاب القوة الشرائية 3- فيما يتعلق بالصندوق الاجتماعي يجب تحديدة للعاطلين عن العمل والمعاقين ويجب تحديد فئة عمرية من 45سنة اي باللهجة العمية الشب بيشتغل ما بيعبو شي وامنا اذا قمت بدعم الشباب كافة سيتولد لدى بطالة جديدة " ليش روح اشتغل اذا الراتب بيوصلني علبيت " واستثناء النساء من هذا الدعم الا المعيلات لعائلات 4- لانقوم بزيادة اسعار المحروقات وانما وضع نشرات محروقات تصدر من سادكوب تحدد اسعار المحروقات بشكل يومي اي تطبيق السوق المفتوحة 5- زيادة الرواتب مقابل سحب الدعم عن المحروقات وبعض المواد الغذائية قد يكون تصرف سليم 6- ابقاء الدعم للتعليم والصحة ومادة الخبز

الاسم  :   غير موظف  -   التاريخ  :   26/05/2013
الدعم عالهويه ودفتر العائله لانو فيه ناس مانن متزوجين والدعم عدفتر العائله مابيشملهم كالطلاب مثلاً

الاسم  :   موظف 27عام في العمل الوظيفي  -   التاريخ  :   15/05/2013
الحل الوحيد رفع الدعم كليا عن المحروقات والبقاء على دعم الصحه والتعليم بشكل نسبي وبالتالي ينعكس ايجابا على كافة الشرائح مع اعطاء من ليس لهم معيل الدعم كما كان في زمن ما اي بطاقات ( كانت سابقا بطاقات فقر حال / اليوم تحل عن طريق تحديد مبلغ شهري بحيث يضمن معيشة هذه الاسره وعبر بطقات الصراف الالي . كما ورد باحد التعليقات لان الموظف هو العنصر الاساسي في حركة السوق بلدنا بلد الخير كل شيء موجود فيها وبالتالي بالاداره الاقتصاديه الجاده تحل جميع مشكلات هذا الشعب الذي صمد طويلا امام قضاياه المصيريه ومن حقه ان يعيش بكرامته

الاسم  :   فراس  -   التاريخ  :   28/04/2013
موظفي القطاع الخاص يجب اجبار أرباب العمل على رفع الرواتب بنفس السوية كما للقطاع العام

الاسم  :   مواطن  -   التاريخ  :   28/04/2013
المؤسف ان الدعم بشكل عام يصيب اناس يستحقونه واناس لايستحقونه وليسو اصلا بحاجة اليه وبالتالي فهناك مبالغ طائلة تذهب هدرا الى جيوب من لايستحقونها وعلى ذلك فأنا أرى أن تلغي الدولة الدعم عن كل المواد وتحول هذا الدعم كله لرفع رواتب الموظفين في القطاع العام والخاص ان أمكن وتعود لفكرة دفاتر فقر الحال لباقي الشرائح الفقيرة كالارامل والايتام والعائلات التي لامعيل لها ان رفع راتب الموظف سيحرك العجلة الاقتصادية ويوفر سيولة للتجار الصغار والحرفيين وينتعش الاقتصاد نسبيا حاليا الدعم يذهب الى الاغنياء والمهربين والمحتكرين اما الفقراء فيضطرون لدفع دماء قلوبهم للحصول على المادة المدعومة من السوق السوداء والشواهد على ذلك كثيرة فماهي الفائدة من هذا الدعم

الاسم  :   مواطن  -   التاريخ  :   28/04/2013
انا مع رفع اسعار المحروقات اما بخصوص الدعم الموظف على راتبه والغير موظف يتم اعطائه بطاقة صراف لكل شخص معه دفتر عائلة ويحدد المبلغ الذي يسحبه كل شهر وبهذا نكون قد ضمنا بقاء المال في المصارف الحكومية وتم تشغيل المبالغ لصالح المصارف الحكومية واكيد العمل يتطلب احداث صرافات جديدة وبشكل مدروس وبامكان الشخص يعطي البطاقة لاي احد حتى يقبض الدعم مثلاً ابنه اذا كان في منطقة يوجد فيها صراف

الاسم  :   موظف قطاع خاص  -   التاريخ  :   27/04/2013
نرجو من السادة المعنيين عدم إغفال موظفي القطاع الخاص الذين هم دائماً خارج حسابات أرباب العمل والحكومة في زيادات الرواتب الدورية التي كانت تحصل في السابق وخاصة مع وصول التضخم وتآكل القوة الشرائية لليرة السورية حالياً إلى مستويات قياسية، فقد أصبح راتب الموظف يشكل حوالي 25% فقط مقارنة مع عام راتب 2010 الذي لم يزد ولم يراعي ما حصل من زيادرة على رواتب القطاع العام أي خسر الموظف حوالي 75% من راتبه. نرجو من سيادة رئيس مجلس الوزراء الموقر النظر بهذا الموضوع والعمل على إجبار أرباب العمل من القطاع الخاص (مصارف - شركات تأمين - مؤسسات مالية - شركات اتصالات - الخ) على تشميلهم في زيادة الرواتب المنتظرة. مع الشكر لإيصال صوت شريحة واسعة من المجتمع السوري المنكوب.

الاسم  :   مواطن وطني  -   التاريخ  :   27/04/2013
ما هو مصير من أبقى على مدخراته بالليرة السورية تلبية لنداء الحكومة بدعم الليرة السورية و عدم تحويلها إلى القطع الأجنبي, ألا يستحق هذا المواطن الدعم أو التعويض نتيجة إنخفاض القيمة إلى أقل من النصف حتى الآن؟؟؟ أم أن هذا المواطن يجب أن يعاقب على موقفه الوطني...سؤال برسم المعنيين.

الاسم  :   مواطن سوري  -   التاريخ  :   26/04/2013
نرجو من السادة المعنيين عدم إغفال موظفي القطاع الخاص الذين هم دائماً حسابات أرباب العمل والحكومة في زيادة الرواتب. نرجو العمل على إجبار أرباب العمل من القطاع الخاص (مصارف - شركات تأمين - مؤسسات مالية - شركات اتصالات - الخ) على تشميلهم في ويادة الرواتب المنتظرة. مع الشكر لإيصال صوت شريحة واسعة من المجتمع السوري المنكوب.

الاسم  :   ناصر  -   التاريخ  :   26/04/2013
قبل البدء بالتفكير بوضع الموظف ما هو وضع الغير موظف و من كان يحلم بالوظفة و لم يحصل عليها وما مصير الذي ليس له مسكن ولا عمل او الذي لم يعد عنده مسكن او عمل نرجوا من الجميع العاملين على حماية البلد بث الاستقرار و ان لا يتهاونوا باصغر تفاصيل حياة جميع المواطنين والله يوفق البلد وكل من يريد الخير للبلد واهلها

الاسم  :   مقهور صامد بالبلد  -   التاريخ  :   26/04/2013
حلوا مشكلة البلد السياسية والامنية وبعدين تنحل كل المشاكل لسه دايرين على المشاكل الجانبية

الاسم  :   رفعت  -   التاريخ  :   26/04/2013
كلوماشي وحتى الفير والغني ....الفقير بيفتج فمه للهوا حتى الحطب خلص....بس بيقول انشاالله تبقى سوريا بخير

الاسم  :   مواطن سوري مغترب  -   التاريخ  :   26/04/2013
الحكومة الموقرة .. يعني فوق الموت عصة قبر .. ناقصنا رفع سعر المحروقات و ضحك على عقول الموظفين !!

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق