الجيش يتصدى لهجوم ارهابي في ريف اللاذقية الشمالي- قوات الإحتلال التركي تختطف 25 شاباً من قرى بريف رأس العين        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2019 | SYR: 16:22 | 18/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 إيداع في الصندوق وليس تبرع وإجبار ...
كل مستورد تمول بالسعر الرسمي معني بدلالة اجازات الاستيراد التي حصل عليها
21/10/2019      


دمشق - سيرياستيبس :

كان يعني وزير المالية جيدا ما يقوله وهو يدعو إلى " محاسبة اولئك الذين أثروا خلال الحرب وجنوا الكثير من الأموال على حساب الناس " ..

بل كان حاكم مصرف سورية المركزي في غاية الجدية وهو يقول ويردد أنّ " كل دولار في المركزي هو من حق المواطن ويجب أن يصرف من أجله " ..

يبدو واضحا أن ما يجري حالياً هو تصويب وتصحيح مباشر لموضوع تمويل المستوردات من جهة واسترداد سلمي للأموال التي تكدست في خزائن البعض خلا سنوات الحرب .. وإصرار على عدم التدخل في السوق وحيث المضاربون بالمرصاد ؟

الآن وفي موضوع تمويل المستوردات ثمة عملية إصلاح من العمق للعملية برمتها سواء بحصر المستوردات بالاحتياجات الأساسية استجابة لسياسة الترشيد .. والتوجه نحو إحلال المستوردات .. أو بتوجيه الفارق بين السعر الرسمي والسعر الموزاي لخفض الأسعار في السوق المحلية .

 صحيح تماما وصائب ما تفعله الدولة حاليا بأن قررت تصحيح الخلل الذي أحدثه فارق السعر بين الرسمي والموازي . خاصة و أولئك الذين تمولوا يجب أن لا يستأثروا بمبالغ هائلة قاموا بتحصيلها من فارق السعرين .. طالما انهم استوردوا بسعر المركزي وباعوا بسعر السوداء وكي لا يتحسس أحد مما نكتبه نحن نقصد المستورد الذي استورد بالسعر الرسمي وباع بسعر السوداء بل وقام باحتكار المواد عند تحسسه أن هناك مضاربة على الليرة وبالتالي ارتفاع في سعر صرف الدولار ..

هؤلاء اعتقدوا أنّ الفارق يجب أن يذهب الى أرصدتهم مع الاشارة هنا الى أن جزء من الفارق كان يذهب رشاوي داحل المصارف التي يحق لها التمويل وهذا ملف فساد لايبدو بعيدا عن تفكير الجهات المعنية ويبدو أن المحاسبة قادمة على هذا الصعيد ..

لذلك نستطيع أن نقول بكل بساطة أنّ الصورة واضحة تماما ومهما علا صوت البعض من المتمولين فلا يحق لهم خاصة عندما يعلو فوق صوت صندوق دعم الليرة .. ؟

وعليهم أن يعلموا أنّه كان واضحا واضحا للجميع ما يتصرفون به في كل مرة يرتفع فيها سعر الصرف في السوق السوداء , كيف كانوا مفتاح موجات الغلاء قبل غيرهم وهذا ما أظهرهم كطبقة جشعة أثرت على حساب المواطن .. وتجبرت معتقدة أن الدولة لا تراهم .. ومعتقدة أن فارق التمويل هو حق مكتسب وأي محاسبة أو لجم لأطماعهم يبدو في نظرهم تعدي على أصول العمل التجاري وما إلى ذلك من محاولة تسويق الأمر على أنه سيؤثر على مناخ الاستثمار والعمل في سورية التي تقف على أعتاب مرحلة اعادة الاعمار .

اليوم يجري الحديث عن صندوق دعم الليرة ولاحظوا اشد اعداء الصندوق هم من المستولردين المتمولين الذين افترضوا ان ما صار في حساباتهم من فرق سعر الصرف صار حقا مكتسبا بينما في الحقيقة لا يبدو ولن يكون الامر كذلك ؟

علما أن الايداع بالصندوق هو ايداع وليس تبرع ..

وبالتالي الجميع عليه ان يدفع الى الصندوق ليس اجباراً كما يحاول البعض تسويقه , الايداع في الصندوق هو حالة تشاركية تقوم على جهد جماعي الهدف منه دعم سعر صرف الليرة ولجم ارتفاع الدولار بما يساعد في تهدأة الأسواق ومنع الغلاء الذي طحن المواطن وأرهقه .

نعتقد أن كل اولئك الذين تمولوا عليهم ان يودعوا في الصندوق ومقدار إيداعهم يتعلق بحجم الأموال التي تمولوا بها طوال السنوات الماضية وهي موجودة ومحسوبة جيدا لدى الجهات المعنية ..

طبعا ليس المستوردين المتمولين هم فقط هم من سيودع في الصندوق بل رجال الاعمال الذين لمع نجمهم خلال الحرب لممارساتهم نشاطات معينة كانت هناك حاجة لها في مطرح ما وهؤلاء وجب عليهم الايداع في الصندوق لصالح دعم الليرة وايضا بلا منية كي لايكثر الحديث والتشويش على محاولة فعل شيء من اجل الليرة وحيث لابد بعد قليل من البدء بالخطوة التالية المتمثلة بخفض الاسعار ..

 انطلاقا من ذلك إذا كنا نريد توضيح ما يحدث في موضوع تمويل المستوردات فإننا نستطيع القول أن الدولة اليوم تعمل تسخير الفارق بين السعرين الموازي والنظامي لمصلحة الليرة مع التركيز هنا على حقيقة أن الأموال التي تذهب الى الصندوق هي حالة إيداع وليس تبرع كما يحاول البعض تسويقه ؟ 

إذا الجميع من المستوردين المتمولين بسعر المركزي وما يمكن أن نطلق عليهم أثرياء الحرب معنيين بالايداع في صندوق دعم الليرة

في حين أنّ كل من يرغب بالتمول عليه أن يقرأ الخبر التالي الذي صدر وبشكل رسمي عن غرفة تجارة دمشق عرابة صندوق دعم الليرة والذي يقول :

" أصبح بامكان السادة التجار والصناعيين الحاصلين على إجازة استيراد بعد تاريخ 15/10/2019 وبعد تسديد مبلغ 10% من قيمة الإجازة في صندوق مبادرة قطاع الأعمال السوري ، أصبح بإمكانهم شراء القطع الأجنبي بسعر التدخل حسب النشرة اليومية لغرفة تجارة دمشق من شركات الصرافة الموضحة بالصورة المرفقة " .

اذا تبدو الأمور في غاية الوضوح وبما يؤكد أن الدولة اليوم تقوم بعملية تصحيحة على أكثر من مستوى وبشكل دقيق ومتقن ابتداء من محاربة الفساد والمفسدين وليس انتهاء بالتعامل العادل مع اولئك الذين كدسوا الأموال على حساب الناس والليرة ؟

هامش 1 : في موضوع حساب المبلغ الذي يتوجب على كل مستورد ايداعه في الصندوق استنادا الى إجازات الاستيراد التي حصل عليها لابد من التفريق بين المستورد الذي استورد للسوق وقام بالبيع وفق سعر السوق السوداء بل وأكثر من ذلك قام باحتكار السلع ورفع أسعارها عند كل موجة انخفاض تواجهها اليرة .. وبين المستورد الذي استورد لصالح الدولة وبالتالي كان هناك التزام بأسعاره وعروضه حتى حين يرتفع سعر الدولار فهذا يجب معاملته بطريقة مختلفة تماما عن المستورد لصالح السوق ؟

هامش 2 : الصندوق مستمر في قبول الايداعات وكل الأرقام التي تدخل إليه محسوبة بدقة .. وأيضا هناك حساب دقيق لدور الصندوق وقدرته على تحقيق الهدف الذي أوجد من أجله والمتمثل بخفض سعر الصرف ومنع التلاعب والاحتكار والمضاربة .. والجميع متفق على أن الانخفاض قادم ليس من باب الامنيات والتوقعات ولكن وفقا لحسابات الصندوق وأرقامه التي دعمت بشكل جيد نهاية الاسبوع الماضي .. وما زالت تنتظر المزيد على قاعدة أن كل من تمول بسعر المركزي ومن أثرى في الحرب من حق البلد عليه أن يودع في الصندوق ؟ 

وختاما : يردد ويؤكد مجتمع الاعمال أنّه وطني ويؤمن بالتشاركية .. والصندوق تعبير مباشر وبسيط لما يرددونه ويؤكدونه فلليرة تستحق الدعم من قبل الجميع ومن أجل الجميع في هذا الوطن 

 


التعليقات:
الاسم  :   مغترب  -   التاريخ  :   21/10/2019
لازم يكون في مصداقية وتعليق مشانق ليسرقو الشعب وهربو الدولار إلى الخارج مع واولادهم خلينا نشوف كام مشنقة بساحة المرحة هدول اخضر من الد وعش اول. شي قومو. لتنظف بيتكم بعدين قلو لجارك ليش زتيت الوسخ الدولة قادرة تهمل المعجزات إذا بدا بلشو قبل بساعة لا تنامو ما في وقت لتسامح. سامح ذبحوا من زمان بس ما ت عنا. القانون يحترم وقت ليكون فوق الجميع

الاسم  :   امجد  -   التاريخ  :   21/10/2019
و اللي عندو اجازة استيراد قبل تاريخ 10-15-2019 يضل عم يسرق عفرق سعر الصرف؟؟؟؟

الاسم  :   مغترب  -   التاريخ  :   21/10/2019
والمواطن المغترب لدعم الوطن. ولي. وضع ما وفره في بلد الاغتراب بليرة السورية مين راح يعوضو و لا راحت علية. عضو منشان يكون الآخرين في ثقة بلعملة بليرة السورية كان المليون ليرة عشرين الف دولار هلق شو بيعملو هل المليون بعد شقا هل السنين

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس