طيران التحالف الامريكي يرتكب مجزرة جديدة في الميادين بريف دير الزور- الجيش يضرب مواقع المسلحين بمحيط مدينة السخنة بريف تدمر        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/07/2017 | SYR: 16:44 | 24/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 بما يشبه كل بيانات النصر
رئيس الجمهورية يهتم شخصيا بالمناهج التربوية مثلجا صدور كل السوريين
21/04/2017      


المناهج التربوية ضمن الاهتمام المباشر من رئيس الجمهورية.. لقاء يجمع الأسد بالقائمين على تطوير المناهج.. توجيهات بالابتعاد عن أساليب التلقين وسد الثغرت في العملية التربوية

دمشق- سيرياستيبس :

التقى السيد الرئيس بشار الأسد اليوم منسقي المواد في المركز الوطني لتطوير المناهج، وذلك بحضور وزير التربية، وأكد الرئيس الأسد أن الحرب الحالية التي تُشنّ على سورية، هي في جزء كبير منها حرب فكرية تستهدف العقول والمفاهيم والمبادئ، وتتطلب في المقابل تركيزاً وعملاً ملحاً لتطوير المناهج التربوية السورية لتكون قادرة على سد الثغرات التي كانت تعاني منها العملية التربوية منذ عقود، وتحصين الأجيال القادمة تجاه كل الممارسات والأفكار السلبية التي ظهرت بوضوح خلال الأزمة الحالية..

وأشار الرئيس الأسد إلى أن ما ينقصنا في العملية التربوية اليوم هو المنهجية في تقديم المعلومات، مشدّداً على ضرورة الابتعاد عن أساليب التلقين، التي تسبّبت بثغرات خطيرة لا يمكن تلافيها إلا من خلال اعتماد منهج التحليل في مختلف المواد الدراسية وليس المواد العلمية فقط..

الرئيس الأسد أكد خلال اللقاء على ضرورة تطوير المفاهيم التربوية بما يحقّق التواصل بين ماضي سورية وحاضرها، ويرسخ أهميتها ومكانتها.. مشدّداً على أهمية أن تركّز المناهج التربوية الجديدة على تعزيز الشعور بالمواطنة، وروح الحوار والقبول بالأخر، وتكريس المفاهيم الوطنية.. والإضاءة على التنوّع الذي تتميّز به سورية باعتباره قيمة وسمة لمجتمعها، وفي الوقت نفسه عاملاً ضرورياً لبقائها.. بالإضافة لتضمين تلك المناهج مفاهيم جديدة ظهرت خلال الأزمة وعلى رأسها ترسيخ معاني البطولة التي نشاهدها كل يوم، ومشاعر الانتماء والتضحية في سبيل الوطن.

يحمل اهتمام السيد الرئيس بشار الأسد المباشر  بالمناهج اشارات واضحة الى تلمسه للواقع الذي آلت إليه ليس فقط المناهج وانما أيضا العملية التربيوية ككل في سورية وحيث باتت بحاجة الى تطوير حقيقي  ونقي يستند إلى رؤية واقعية لتاريح سورية و حاضرها الذي حمل كل معاني البطولة .

قلوب كل السورية لا بد و أنها اتجهت مستلهمة احداث نقلة حقيقة في المناهج التي لم تكن على المستوى المطلوب طوال السنوات الماضية وصار لزاما أن تكون أحد أسوار حماية البلد و المجتمع من تغلغل الافكار الغريبة و المتطرفة في عقول الأجيال  .

في كل الأحوال لم يكن مخطئا وصف أحدهم لقاء السيد الرئيس مع المعنيين بتطوير المناهج بانّه بمثابة اعلان نصر .. بل هو نصر للأجيال نتمنى أن تكون وزارة التربية وكوادها على قدر حمل هذه المسؤولية ؟؟

صفحة رئاسة الجمهورية العربية السورية


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس