تنويه هام من المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في محافظة دمشق- الجيش يدخل عدد من بلدات القنيطرة ضمن اتفاق التسوية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/07/2018 | SYR: 17:34 | 21/07/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122







Qadmoos_Ma7liyat_18

 “عودة إلى الواجهة”
13/02/2018      


باتت حلب وبعد أن قطعت شوطاً مهماً على صعيد الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والنهوض الخدمي والتنموي التدريجي مهيأة أكثر من أي وقت مضى لتشكل مجدداً واحدة من أهم نقاط جذب رؤوس الأموال والمستثمرين سواء من داخل أو خارج القطر، خاصة أنها -أي حلب- وفقاً لنتائج ومعطيات الزيارة الحكومية الأخيرة وما تم رصده من أموال للبدء بتنفيذ الخطط والبرامج والمشاريع الحيوية والتنموية مقبلة على مرحلة جديدة ومفصلية ستدفع بها وبخطوات واثقة لتبوء موقع فاعل ومؤثر ضمن  قائمة المدن الأكثر حداثة وتطوراً.

 

ما يعزز هذا المشهد المتنامي وحسب آخر إحصائية هو عودة عجلة الإنتاج في (460) معملاً وتخصيص (327) مقسماً جديداً واستمرار العمل في تأهيل وترميم أكثر من (100) منشأة صناعية جديدة، بالإضافة إلى الخطوات الجدية المتخذة والمتسارعة على مستوى إعادة تأهيل البنى التحتية والمرافق الخدمية لكامل المدينة الصناعية بفئاتها الثلاث وتأمين مستلزمات العمل من كهرباء ومياه ومواصلات واتصالات ووضعها تحت تصرف الصناعيين والمستثمرين لاستمرار العملية الإنتاجية وبتكاليف منافسة، وهو ما يؤكد حرص واهتمام الفريق الحكومي الاقتصادي وقناعته بأهمية وضرورة عودة حلب إلى الواجهة الاقتصادية والصناعية والتي لطالما شكلت على الدوام قاطرة النمو ورافد أساسي للاقتصاد الوطني.

 

من هذا العنوان العريض وفي إطار السياسات الإستراتيجية الحكومية التي تهدف إلى تحقيق نهضة شاملة مجتمعية وتنموية واقتصادية، لا بد من إحداث تغيير نوعي في البنيان أو الهيكل الاقتصادي ونقله من أسلوب العمل والإنتاج التقليدي إلى طرق متطورة وحديثة والحصول على التكنولوجيا والتقنية الحديثة واستخدامها كأحد العناصر الرئيسيّة في زيادة القدرة الإنتاجية لعناصر الإنتاج، واعتماد سياسة ملائمة ومتوازنة تعطي المزيد من المحفزات للقطاع الصناعي الخاص، ضمن إطار الأهداف العامة وإبداء المرونة في آليات الاستيراد والتصدير والعمل المصرفي والتوسع في المشاريع بما يتوافق مع السياسات الاقتصادية وتحقيق أعلى درجات النمو والتنمية المكانية المستدامة.

 

ونعتقد أن حلب وضعت قدمها على السكة الصحيحة وهي اليوم وبالرغم من كل ما أصابها من ضرر في بنيتها التحتية جراء الإرهاب بدأت تستعيد موقعها ومكانتها الاقتصادية والصناعية ومركزيتها المحفزة لجذب المستثمرين ورؤوس الأموال، والمؤشرات والمعطيات الملموسة تؤكد أنها بدأت فعلياً وعملياً تشق طريقها بثقة أكبر للانْضِمام إلى قائمة المدن الأكثر حداثة وتطوراً.

سيرياستيبس_البعث

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس