قوات حرس الحدود في الجيش تستكمل انتشارها على الحدود مع تركيا، بدءاً من ريف رأس العين وصولاً إلى عين ديوار بريف المالكية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:15/11/2019 | SYR: 01:35 | 15/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



Qadmoos_Ma7liyat_18

 الدير تعود لأهلها.. وفراتها يغسل رائحة العابرين ويمحيها!!
الوزير غانم.. المحافظة من حال إلى حال بالأرقام والمعطيات.. والمخطط التنظيمي نهاية العام.
11/09/2019      


الدير تعود لأهلها.. وفراتها يغسل رائحة العابرين ويمحيها!!

دمشق – سيرياستيبس :

لم يكن من السهل أن تعود مدينة الزور إلى أهلها.. ولم يكن من السهل أن تعود الأحاديث من جديد وبلا وجود غرباء بين الفرات وأهل الدير. بل ليس من السهل أن يكون النهر قد ابتلع كل أوجاع المدينة وقام بإعلان الحياة وتهيأة ضفافه لصوت الأغاني والفرح ..

لقد عادت الحياة إلى دير الزور بعد عامين من طرد العابرين عنها ..

منذ تحرير المدينة وقيام وفد حكومي كبير برئاسة المهندس عماد خميس بزيارتها للوقوف على متطلبات إعادة إحياءها وتأمين الخدمات وسبل عيش السكان فيها .. والمدينة تصحو كل يوم على مفقود وقد عاد إليها ليزيدها حياة وعنفوان .

كل يوم كان التحدي يكبر وكل يوم تزداد رغبة العمل من أجل القيام بالأفضل والأجمل للمدينة التي كانت شبه فارغة بعد أن هجرها معظم سكانها بسبب الارهاب .

كان لا بدّ من جهود كبيرة واستثنائية لتشجيع السكان للعودة إلى مدينتهم التي نفض الجيش غبار الارهاب عن كاهلها .

مع زيارة الوفد الحكومي كانت الرؤيا واضحة لما سيجري العمل عليه تباعاً من أجل إحياء المدينة اجتماعياً وخدمياً وتنموياً واقتصادياً ..

بعد عامين فقط .. ينهض في صباحات المدينة مليون و200 ألف مواطن يشكّلون 197 ألف أسرة بعد أن كان يسكن المدينة في ظل الإرهاب 31 ألف أسرة تضم 155 ألف مواطن فقط .

اللجنة المكلفة بمتابعة شؤون المحافظة والتي يترأسها وزير النفط والثروة المعدنية استطاعت العمل وفق رؤيا واضحة تقوم على ترتيب أولويات المدينة والنهوض بواقعها بشكل متوازن وبما يشجّع على إعادة الحياة والنشاط الاقتصادي والتنموي لها .

وفعلًا يمكن الحديث اليوم عن واقع مختلف للمحافظة الشرقية ..

ارتفع عدد المدارس من 100 مدرسة خلال سنوات الإرهاب، كانت تضم 38 ألف طالب إلى 300 مدرسة الآن بمعدل 3 مدراس كانت تعود كل أسبوع. تضم هذه المدارس حالياً 120 ألف طالب .

واللافت أن تجهيز المدارس تم عبر ورشات الثانوية الصناعية التي أنتجت 13 ألف مقعد في حين تم الاعتماد على الثانوية النسوية لتفصيل الستائر للصفوف .

عدد المخابز التي تعمل ارتفع من 3 مخابز حكومية وخمس مخابز خاصة إلى 40 مخبز و 9 تنانير بطاقة إنتاج يومية تصل الى 124 طن يومياً.

المهندس علي غانم وزير النفط رئيس اللجنة الحكومية المعنية بمتابعة شؤون المحافظة : يؤكّد على أن نجاح العمل في إعادة الحياة والخدمات إلى المدينة كان بفضل الدعم الحكومي والسرعة في تأمين التمويل، وثانياً في سرعة الإنجاز واستيعاب الاحتياجات على الأرض عبر إدراكها وتداركها بشكل صحيح وعميق، وبالتالي العمل وفق برنامج زمني محدد وبشكل مترافق مع التخطيط السليم الذي مكّن الدولة من الوصول بالمدينة بعد عامين فقط من التحرير إلى واقع جيد والأهم أنّه واقع يتنامى ويمشي إلى الأمام طالما أن هناك إصرار على التنفيذ وطالما أن هناك إمكانيات ومعرفة دقيقة باحتياجات وأولويات المحافظة وسكانها على المدى القريب والمتوسط وبالتالي البعيد .

المهندس غانم قال بعد عامين نستطيع التحدث عن 29 مركز طبي و6 عيادات متنقلة ومشافي عادت للعمل وعمال وأطباء وتحهيزات بالإضافة إلى تفعيل المعهد الصحي ومدرسة التمريض ومركز السل .

 لافتاً وبمؤشر واحد أنه في زمن الارهاب لم يكن في المدينة سوى 8 مراكز صحية و40 طبيب يعملون في ظل من المعاناة الحقيقية.

في دير الزور اليوم نستطيع الحديث عن محطات لضخ المياه في الريف والمدينة،  الكهرباء عادت، المشتقات النفطية متوفرة بل أكثر من ذلك تم تطبيق البطاقة الذكية بكثير من النجاح، عادت الاتصالات وتوفّرت خدمة الانترنت... عادت صالات السورية للتجارة والوحدات الإرشادية تعمل على قدم وساق. تم البدء بازالة الإنقاض، وعادت الكثير من الكليات لاستقبال الطلاب من جديد رغم الظروف ..

ثمة كثير يمكن الحديث عنه ويتعلّق بما تم إنجازه في محافظة دير الزور وما يمكن الحديث عن امكانية القيام به، خاصة وأنّه بات من الممكن الآن وبكثير من الثقة التطلّع والتحرك نحو الاهتمام بالتنمية و البدء بوضع خطط استثمارية تنموية وانتاجية منها ما تقوم به الدولة ومنها ما يقوم به المستثمرون سواء من أهل المدينة أو من المستثمرين ورجال الأعمال من سورية والخارج الذين يجري توجيه أنظارهم إلى المدينة التي تحوي فرص مهمة وهائلة للاستثمار ريفاً ومدينة نظراً لغناها بالفرص وخاصة الاستثمارات الزراعية وما يمكن ان يقوم عليها من استثمارات صناعية هذا عدا عن الاستثمار في قطاع النفط والغاز والسياحة وحيث تنتظر ضفاف بردى من يعيد الحياة إليها .

المهندس غانم الذي يتابع بدقة الوضع في دير الزور رغم ضخامة المهام التي يقوم بها انطلاقاً من كونه وزير للنفط والثروة المعدنية، لا ينتظر السفر ليتفقد أحوال المحافظة على أرض الواقع فالتفقد عنده كما في المشتقات النفطية والغاز يتم بشكل يومي ولحظي حتى .

المهم الآن هو أن المدينة تقف على أعتاب مخطط تنظيمي سينجز بحلول نهاية العام الحالي ليفتح الافاق رحبة للعمل والاستثمار والإعمار والنهوض بدير الزور والعودة بها لتكون درة الفرات مليئة بالخيرات التي كانت توزعها على كل سورية . .





 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس