ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/11/2020 | SYR: 17:20 | 25/11/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18




Sham Hotel







runnet20122




qnbrepated

 نحو مواجهة العقوبات الخارجية ودعم البدائل الوطنية
تقليص المدد الزمنية لإنجاز إجراءات تراخيص المشروعات الاستثمارية أولوية عاجلة!
11/08/2020      


دمشق-سيرياستيبس:

شدد الغرب من عقوباته على البلاد منذ بداية العام 2019 وكان ذلك بمنزلة رد مباشر على نجاح الجيش بتحرير مساحات كبيرة من سيطرة المجموعات المسلحة المدعومة عربيا وغربياً، ثم أعلن بداية العام 2020 عن المصادقة على قانون قيصر وليدخل حيز التنفيذ الفعلي في شهر حزيران الماضي. كل هذا لم يحرض المؤسسات المعنية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتوفير ما يمكن من السلع المستوردة عبر إحلال البديل الوطني وهو البرنامج الذي اعتمدته الحكومة وحددت فيه عدد من السلع لإنتاجها محلياً. لكن المشكلة تكمن في الإجراءات البيروقراطية القاتلة التي لا تزال مؤسسات الدولة تتبعها في دراسة المشروعات الاستثمارية ومنحها التراخيص اللازمة للعمل.

فمثلاً ولدى السؤال عن المشروع الاستثماري الذي قيل أنه قيد الدراسة والمتعلق بإنتاج الحليب المجفف والذي تضطر البلاد إلى استيراد كميات كبيرة لتأمين احتياجات السوق المحلية وتحديدا لتأمين غذاء الأطفال ويتم التحكم بأسعار المنتج، فكانت الإجابة أنه لا يزال قيد الدراسة. فخل يعقل أن مثل هذا المشروع وغيره يحتاج إلى عدة أشهر وربما إلى سنوات حتى يحصل على التراخيص اللازمة للعمل؟.

إن تقليص المدد الزمنية التي تستغرقها الإجراءات المتعلقة ببيئة الأعمال تمثل إحدى وسائل مواجهة العقوبات الغربية بكل أشكالها وشرطا أساسياً لضمان نجاح برنامج إحلال بدائل المستوردات بسلع ومنتجات ووطنية. وخطوة تقليص المدد الزمنية للإجراءات لا تحتاج سوى إلى إعادة مراجعة الوثائق المراد توفيرها في أضابير المشروعات الاستثمارية واتخاذ قرارات جريئة للاستغناء على الوثائق والمستندات والموافقات غير الضرورية أو تعرقل وتتسبب بتأخير تنفيذ المشروعات في مرحلة يلعب فيها الوقت دوراً هاماً في تجاوز مرحلة العقوبات الخارجية والتي تزداد تأثيرها يوما بعد يوم.

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي


Haram2020_2




ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس