ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:03/12/2020 | SYR: 14:30 | 03/12/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18




Sham Hotel







runnet20122




Haram2020_2

 تشابه الأسماء .. ظلم تؤكده وتعمقه معاملة رفع الظلم ؟
18/11/2020      




اجراءات سريعة للحد من كارثة “تشابه الأسماء” – نحنا البلد


دمشق – سيرياستيبس :

خلال حضور السيد وزير الداخلية جلسة مجلس الشعب مؤخرا .. شدد نواب على ضرورة حل مشكلة تشابه الأسماء مدركين خطورتها عندما يتم التساهل في موضوع مقاربة الأسماء بشكل دقيق وصحيح .

في الحقيقة يواجه الكثيرون في بلادنا مشكلة تشابه الأسماء والتي قد تودي بهم الى بيع أرزاقهم والاستيلاء عليها أو الى دخولهم السجن أو رسوبهم في تعليمهم او القبض عليهم في مكان ما وغيرها .

نحن نفهم وجود حالات لتشابه الأسماء ولكن التشابه يجب أن لايعتمد على الاسم فقط .. فلا بد من مقاربة اسم الاب والام والمواليد ومكان الولادة وأخيرا الرقم الوطني الذي من المفترض ان يحسم الجدل .

في كل الأحوال قد يقود الحظ العاسر شخص ما  ليكون ضحية تشابه الأسماء .

على سبيل المثال شخص عرف بالصدفة أن القضاء حجز على أرضه وبيته وسيتم بيعها بالمزاد العلني ..

وعند التدقيق كانت القصة تشابه أسماء حتى هنا يبدو الأمر عادي

ما حصل أنه عندما تم اتخاد حكم قضائي بالحجز على عقارات الشخص المذكور بالجرم قام الموظف بادخال الاسم الى كمبيوترالعمل " للاسف الاتمتة لم تتجاوز ادخال البيانات "  وأول اسم ظهر له قام بالحجز عليه "وباعترافه " ليس لديه الوقت ليبحث ويطابق .. ودون البحث عن  البيانات التي يتم اعتمادها عادة .. اي أنّه حجز على الشخص من الاسم فقط بينما المجرم بقي بعيدا عن القصة كلها ؟

الآن ماذا حدث : لقد دخل الشخص البريء المحجوز عليه فقط لأن الكمبيوتر أعطى اسمه أولا .. في سباق محموم مع الزمن لطي القرار واثبات انه ليس الشخص المذكور خاصة وأنّ البيع بالمزاد اقترب ؟

مواطن تشابه اسمه مع مجرم احتاج الى معاملة طويلة عريصة والى دفع 170 الف ليرة لموظفين كي يساعدوه في حماية رزقه وهم نفس الموظفين الذين تسببوا في الحجز على نفس الرزق بحجة تشابه أسماء .

طبعا تشابه الاسماء ماهو إلا تفصيل من تفاصيل أخرى تتعلق بتسجيل أراض وعقارات  باسم اخرين لتبدأ رحلة المعاناة والدفع لاستعادة بيانات العقار وتثبيتها عند الدولة وغيرها من الممارسات والأخطاء التي يجب أن لاتحدث

وهنا يتأكد لنا أن الاتمتة هي عدوة الفساد .. وهي خلاص الناس وانتقالهم الى المرحلة التي تتيسر فيها أمورهم بسلاسة وتحررهم من مافيات المعاملات التي يسيطر عليها في كل دائرة مجموعة من الاشخاص لن تمر ورقة الا عن طريقهم وبعد الدفع طبعا والا فالمعاملة في عهدة  الروتين ورضا الوالدين ؟

أخيرا هذا المواطن الذي وقع عليه ظلم تشابه الاسماء ألا يستحق تعاملا خاصا يسهل عليهرفع الظلم عنه أم انه صيدة ليس بالامكان افلاتها لأولئك الذين ائتمنوا على خدمة الناس وتسيير معاملاتهم وأمورهم ؟ 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي


Haram2020_2




ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس