الجيش بالتعاون مع القوى الرديفة تحكم السيطرة على عدد من التلال في جرود القلمون – الجيش يواصل التقدم بعمليات عسكرية في البادية        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/08/2017 | SYR: 12:55 | 24/08/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 بعد التهديد بإغلاق سوق الهال
التجارة الداخلية تواجه تحدي تسهيل انسياب المنتجات إلى الأسواق بكلف بسيطة!
18/05/2017      



 

دمشق-سيرياستيبس:

يتسأل كثيرون إن كانت إجراءات وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وتهديداتها ستثمر فعلاً عن نتائج ايجابية في السوق، لجهة أسعار المواد والسلع وتوفرها بمواصفات جيدة، لاسيما وأن هناك عوامل عديدة بات الجميع يعرفها وتؤثر سلباً على تكلفة السلعة المنتجة محلياً أو المستوردة.

الخلل الموجود في السوق المحلية، والمتمثل في تحكم مجموعات وشبكات وحلقات تجارية بأسعاره وعرض المواد فيه، ليس وحده المؤثر سلباً على أسعار السلع اليوم، فهناك تكلفة النقل بين المحافظات والتي باتت أيضاً تخضع لعوامل ومتغيرات عديدة رفعت من مستواها كثيراً، فنقل المنتجات الزراعية اليوم من الساحل إلى دمشق تختلف في التكلفة مع نقل المنتجات من درعا أو من ريف دمشق أو....الخ، ولذلك فإذا كانت الوزارة جادة فعلاً في ضبط السوق المحلية فعليها أن تتحرك فعلاً لضبط تكلفة النقل والحد من النفقات المنظورة وغير المنظورة التي فرضتها ظروف الحرب، وفضلاً عن تكلفة النقل هناك ظاهرة تهريب المنتجات الوطنية إلى الدول المجاورة سواء من المناطق الخاضعة لسيطرة الدولة أو التي تتواجد فيها مجموعات مسلحة، ففي النهاية هذا التهريب أياً كان حجمه يسهم في ضعف العرض في السوق المحلية ويرفع من أسعار المنتجات، وأحياناً بشكل غير مبرر أي بناء على مخاوف وتوقعات غير دقيقة ليدفع تكلفة كل ذلك المستهلك. وللعلم هناك تقديرات مخيفة عن حجم هذا التهريب.

التهديد بإغلاق سوق الهال، وزيادة دوريات الرقابة التموينية لن يأتي بنتيجة إلا مزيداً من ارتفاع الأسعار كما حدث في مادة البطاطا وحاليا البندورة، وزيادة غلة الفاسدين المتسربين إلى جهاز الرقابة التموينية، لذلك يجب أن تعلم الوزارة أن الخطوة الأهم هي في ضمان انسياب السلع والمواد إلى الأسواق المحلية، لاسيما مع قرب حلول شهر رمضان المبارك. وقلنا الأسواق لأنه في كل محافظة بات سوقها مختلف تماما عن سوق المحافظة الأخرى، وبالتالي أصبح له عوامله ومشاكله وصعوباته المختلفة عن مشاكل وصعوبات الأسواق الأخرى المنتشرة في باقي المحافظات.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس