القبض على مروجي مخدرات بحمص- الجيش يحقق اصابات محققة بصفوف المسلحين بعدد من قرى ريف حماه ويضرب بمحيط تلبيسة بريف حمص        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:12/12/2017 | SYR: 13:33 | 12/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 هل تغير التجارة الداخلية من تفكيرها؟
التهديد بتشديد العقوبات لم تمنع سابقاً من تزايد المخالفات!
08/10/2017      


 

 

دمشق- سيرياستيبس- زياد غصن :

كما هو حال كل وزير يأتي إلى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك فإن ما يهرع إلى تنفيذه هو تشديد العقوبات على التجار والمنتجين المخالفين، وذلك سعياً منه لتحقيق نجاحات في ضبط أسعار السوق، لكن دائما كانت التعديلات تصدر والمخالفات تكبر وتتزايد، وكأن هناك نوع من التحدي بين السوق ووزارة التجارة الداخلية...!!.

واليوم يعلن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عن تعديلات جديدة سوف تصدر وتتضمن تشديداً للعقوبات من الغرامة المالية إلى السجن.. فهل هذه الخطوة من شأنها الحد من حجم المخالفات الموجودة في أسواقنا المحلية؟.

لا أحد يمكنه إنكار أهمية العقوبة في لجم المخالفات ومحاسبة مرتكبيها، إنما هي ليست كل شيء، بدليل أن العقوبات التي وصلت سابقاً إلى مرحلة إحالة التجار والمنتجين على القضاء العسكري لم توقف المخالفات التموينية أو تحد منها. لذلك من المهم أن تتجه وزارة التجارة الداخلية إلى تدعيم تدخلها المباشر في السوق لكسر الاستغلال ووقف حالات الاحتكار، سواء عبر التعاون مع الوزارات المعنية لإعادة تصحيح مسار مؤسسات التدخل الايجابي، بحيث تكون فاعلة ومؤثرة أكثر مما هو قائم حالياً، أو عبر المساهمة في توسيع بيئة الأعمال وتشجيع شريحة جديدة من التجار والمنتجين على دخول السوق والاستثمار فيها، وهذا يحتاج إلى إجراءات خاصة تنفذها وزارة التجارة الداخلية بالتعاون مع الوزارات الأخرى لدعم هذا التوجه وكسر حالة الاحتكار المباشرة وغير المباشرة، والتي تتيح لأصحابها من التجار والمنتجين توجيه السوق والتشجيع على الاستغلال والمخالفة.

لكن للأسف مثل هذه الإجراءات تبدو بعيدة التحقق، فوزارة التجارة الداخلية لا تملك إلى اليوم بيانات تفصيلية عن أوضاع السوق المحلية والتدفقات السلعية اليومية فيها وحجم المبيعات من كل سلعة، حتى تبادر إلى تنفيذ إجراءات تدخل من طبيعية خاصة تحتاج إلى عمل وجهد كبيرين.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس