حقق طلبة الفريق الأولمبي العلمي السوري لعام 2018 ثلاث ميداليات برونزية في الأولمبياد الدولي التاسع والعشرون لعلم الأحياء 2018 IBO في إيران        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/07/2018 | SYR: 01:59 | 22/07/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122







 كيف تملك العائلات النازحة تلك المبالغ الكبيرة؟
الدولة تستعيد المزيد من المناطق.. والإيجارات السكنية لا تكف عن الارتفاع!
07/12/2017      


دمشق-سيرياستيبس:

رغم تحسن الأوضاع الأمنية واستعادة الدولة للعديد من المناطق، وبالتالي عودة كثير من السكان لمنازلهم ومناطقهم، إلا أن أسعار إيجارات العقارات السكنية في العديد من المناطق، لاسيما في دمشق وضواحيها لا تزال تشهد ارتفاعاً غير مبرر ووصل إلى مستويات قياسية.

ومع أن التناقض الحاصل بين الظروف المريحة التي بدأت تعيشها البلاد وبين أسعار إيجارات المنازل والشقق السكنية المرتفعة يجذب الانتباه ويحفز لدراسة الأسباب والعوامل المؤثرة فعلا على ارتفاع الإيجارات، إنما أيضاً من الهام التوقف عند العائلات المهجرة والنازحة، والتي تضطر للقبول بغلاء الإيجارات والتعامل معها، للوقوف على ظروفها وأوضاعها المادية، وكيفية تأمين قيمة عقد الإيجار كاملاً ودفعه بشل مسبق.

والإجابة على مثل التساؤلات السابقة من شأنه شرح وتوضيح الأوضاع المعيشية للعائلات السورية، لاسيما المهجرة والنازحة، وتأثير ذلك الغلاء على أولويات العائلة وقراراتها الخاصة بالإنفاق، فإذا كانت بعض العائلات تعتمد على ما يرسله بعض أفرادها وأقرابها من الخارج بشكل دوري أو بين الفينة والأخرى، سواء كانوا مغتربين أو مهاجرين، فإن هناك عائلات كثيرة تضطر لإلغاء أولويات في سلة احتياجاتها اليومية لصالح أولويات أخرى أكثر ضرورة وحدة، فالغذاء أهم من الدواء ومن التعليم، لكن توفير نفقات الإيجار يصبح أهم من الغذاء... أو على الأقل هو سيكون على نوعية الغذاء وكمياته.

كما أن هناك عائلات مهجرة ونازحة وجد أفرادها أعمالاً ونفذوا مشاريع فردية متناهية الصغر اقتصادية وخدمية تعود عليهم بالنفع الكثير، وهو ما يمكن عائلاتهم من تسديد ما يترتب عليهم من مبالغ شهرية أو كاملة عند توقيع عقد الإيجار. في حين أن هناك شريحة من العائلات لم تتمكن من توفير قيمة الإيجار فتوجهت للإقامة في شقق سكنية لا تال على الهيكل أو الإقامة في محل تجاري غير مهيأ أصلا للسكن وهذا واضح تماما في الضواحي السكنية لدمشق، وهناك عائلات اضطرت إلى طلب المساعدة بطرق مختلفة وغير ذلك.

لذلك قلنا أنه من الهام جداً تحليل هذه الظاهرة وبيان العوامل والمتغيرات المؤثرة فيها، ليصار لاحقاً إلى تحديد طرق واساليب التدخل الحكومي الفعال والمؤثر لحماية حقوق السوريين ومصالحهم والتخفيف من الضغوط المعيشية التي يتعرضون لها

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس