رئيس مركز الحجر الصحي في حمص: تخريج 14 شخص اليوم و 22 يوم غد بعد التأكد من عدم اصابتهم بفيروس كورونا        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:09/04/2020 | SYR: 09:43 | 10/04/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

 في أسواق درعا.. سعر الثوم خمسة أضعاف الموز.. والمواطن: «الصيف أبو الفقير»!
23/02/2020      


سيرياستيبس:

لحقت الخضر في أسواق محافظة درعا بموجة ارتفاع الأسعار التي اجتاحت الأسواق مؤخراً، ولئن كان من الطبيعي أن نشهد قلة في المعروض من الخضر والفواكه في هذا الوقت من العام، وخصوصاً تلك التي في غير موسمها، إلا أن واقع السوق يشي بأن ارتفاعات غير مسبوقة في الأسعار طالت كل أصناف الخضر في محافظة تصنف من بين أهم المحافظات المنتجة.

وشملت الارتفاعات معظم أصناف الخضر والفواكه فقد تجاوز سعر كيلو الثوم النوع الأول 3500 ليرة والبصل الأخضر 400 ليرة والبطاطا 400 ليرة والبندورة 450 ليرة والكوسا 950 ليرة والباذنجان 700 ليرة والخيار 800 ليرة وكذلك الفليفلة 800 ليرة والبصل الفرنسي 500 ليرة، والموز 750 ليرة، والتفاح 800 ليرة، والبرتقال 400 ليرة، فيما حافظ الجزر على سعره عند الـ200 ليرة -لكونه في موسمه- وظل وحده الفجل في ذيل القائمة عند 125 ليرة، في دلالة على أن ليس هناك ما هو أرخص منه!!.

وأشار أحد المواطنين إلى أن الخضر لم تعد في متناول اليد كما كانت سابقاً، وذلك عندما كانت أسعارها تسمح لرب الأسرة بشراء مؤونته من البطاطا والبصل والثوم وغيرها من المنتجات بالجملة وبكميات كبيرة، أما الآن فبات الشراء يقتصر على الحاجة اليومية فقط «وعلى قد الطبخة» وبكميات محدودة لا تتجاوز الكيلو أو الاثنين في حين يشتري الثوم مثلاً بالحبة، مضيفاً: الصيف أبو الفقير، فيه يزداد إنتاج الخضر والفاكهة وفيه تنخفض الأسعار لتزيل عن كاهل المواطن هماً يومياً رافقه طوال شهور الشتاء».

بدوره أحد تجار الجملة بيّن أنه من الطبيعي أن ترتفع أسعار الخضر في مثل هذا الوقت من العام وذلك نتيجة البرد وانخفاض درجات الحرارة، كما أن أغلب الموجود في الأسواق ليس من إنتاج المحافظة، وهو مزروع ضمن البيوت البلاستيكية ذات التكاليف المرتفعة وعلى مساحات ضيقة، فضلاً عن ارتفاع تكاليف النقل، لذلك فمن الطبيعي أن يقل المعروض منها في الأسواق وبالتالي يرتفع سعرها، معرباً عن أمله في انخفاض الأسعار بدءاً من منتصف نيسان القادم تزامناً مع بدء إنتاج المحافظة من الخضر الباكورية كالبطاطا والبندورة والخيار والثوم وهي المزروعة على مساحات واسعة.

وأمام هذه الأسعار المرتفعة وجد كثيرون في أسواق الخضر الرئيسة في المدن وكذلك في الأسواق الشعبية المنتشرة في القرى والبلدات ضالتهم، نظراً لانخفاض أسعار الخضر فيها مقارنة بأسعار الباعة والمحلات، إذ يعمد كثيرون إلى شراء احتياجاتهم من الخضر والفواكه بالجملة وبكميات تكفي أسبوعاً كاملاً، ولعل هذا ما شجع على افتتاح المزيد من الأسواق الشعبية وتخصيص أماكن لها في مناطق المحافظة.

وأوضح رئيس دائرة حماية المستهلك في درعا – المهندس بسام الحافظ أن المديرية تصدر نشرة يومية تُحدد فيها الحد الأقصى لأسعار الخضر والفواكه في المحافظة لكل من باعة الجملة والمفرق، وذلك بناء على الفواتير اليومية لتجار الجملة في سوق الهال مضاف إليها نسبة أرباح محددة، إذ يضاف لتاجر الجملة نسبة ربح 7,5% فيما يمنح تاجر المفرق نسبة 20% للخضر القاسية و30% للخضر سريعة التلف كالبندورة والحشائش والكوسا، لافتاً إلى وجود دورية دائمة في أسواق الخضر في المدينة (الجملة والمفرق)، فضلاً عن تسيير دوريات على محلات البيع بالمفرق للوقوف على واقع الأسعار فيها ومطابقتها مع الفواتير.

تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق