بالتفاصيل انجازات الجيش في دير الزور- اشتباكات عنيفة وسط قصف دفعي يستهدف لمسلحين بعدد من مناطق ريف حماه- صواريخ ارهابية على محردة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/09/2017 | SYR: 21:59 | 24/09/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 بانتظار عملية تقييم واسعة للأداء
سبعة أشهر كانت كافية للحديث عن تغيير حكومي.. فماذا عن إدارات لها سنوات من الفشل!!
13/02/2017      


 

دمشق-سيرياستيبس:

كان لافتاً الحديث عن تعديل حكومي يشمل بعض الوزراء ممن لم يرق أدائهم إلى المستوى المطلوب، في حين أن هناك إدارات لهيئات ومؤسسات عامة، أكدت بما لا يدع مجالا للشك أنها فاشلة ولم تقدم للمؤسسة أو الجهة التي تديرها إلا الضعف والترهل، فهل من المنطق أن يتم تغيير وزير لم يمض على تعيينه سوى سبعة أشهر فيما مدير عام لهيئة أو مؤسسة أو شركة فاشل بامتياز لا يفكر أحد بتغييره.

نحن هنا لا نتحدث عن جهات بعيدة عن دائرة الضوء، وإنما عن هيئات ومؤسسات وجهات عامة هي يفترض في قلب عملية تطوير تحديث الأداء الحكومي، فهل هناك اعتبارات وأسباب معينة تقتضي استمرار هذه الإدارات الفاشلة؟ أم أن الحكومة تعرف بهذه الإدارات وتنوي تغييرها لتطوير أداء تلك المؤسسات ولكن تنتظر الوقت المناسب؟ والخيار الثالث لتفسير الصمت الحكومي حيال تلك الإدارات أنها صاحبة حظوة ونفوذ ودعم؟.

إذا كان هناك قناعة أن الوزير الذي لم يكن قادراً خلال سبعة أشهر على تقديم إنجازات نوعية لا حاجة له، فإنه من الأولى للحكومة أن تجري تقييماً موضوعياً وشفافاً لأداء وإنجازات الهيئات والمؤسسات والشركات التي يكتسب عملها وإنتاجها أهمية خاصة في مسيرة الاقتصاد الوطني، بحيث يصار إلى اتخاذ إجراءات إدارية، إما تعزز من وجود الإدارات الناجحة وصاحبة الأداء الجيد وتمنحها المزيد من الصلاحيات والدعم لتحقيق المزيد من الإنجازات، وإما أن تستبدلها بإدارات جديدة قادرة على العطاء والانتقال بالمؤسسة من واقع إلى واقع أفضل.

يأمل كثير من العاملين في هيئات ومؤسسات وجهات عديدة ألا تهمل الحكومة الحالية النظر إلى واقع هذه الجهات كما فعلت الحكومة السابقة، مانحة بذلك الأذن للإدارات الموجودة، والقائمة بفعل أشياء كثيرة إلا الكفاءة والخبرة، أن تفعل ما تشاء، وتنفذ ما تريد..!!.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس