غارة ليلية نفذها الطيران الحربي واستهدفت أحد مقرات المسلحين في حرستا- الجيش يضرب مواقع المسلحين بريف حلب الجنوبي        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2017 | SYR: 18:46 | 18/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 3 شركات حلال في سورية .. أصولاً ؟
شرعها رجال الدين.. ويقطف ثمارها التجار ..... تجارة.. و(حلال) أيضاً !
12/11/2017      


دردشة جمعت رجلي دين وأعمال، وبقصد أو من دونه، أخذ الحديث منحى تجارياً، حيث رأى الثاني أن الأول يمكن أن يسهم في تعزيز قطاع الأعمال، عبر توجيه المستهلكين الوجهة الرشيدة، واعتمادهم البدائل الصحية والممارسات السليمة، التي تتفق مع معتقداتهم ولاسيما الأغذية، ما حدا بالأول أن يبدأ الحديث، ومن باب واسع هذه المرة، عن المنتجات والخدمات التي تستخدم شهادة "حلال"، وأخذت تشق طريقها إلى الأسواق المحلية على نحو متسارع..

فعلياً، أخذت بعض الوسائل الإعلانية تنشر من حين لآخر إعلانات لمنتجات غذائية كاللحوم والدواجن، تشير إلى ما يمكن تسميته "ميزات الحلال" فيها من قبيل: إنها مذبوحة بطريقة شرعية، وخالية من الكحول أو من دهن الخنزير، إلى جانب العديد من الإعلانات التي تنشر رسائل إعلانية لخدمات متنوعة، خاصة تلك المتعلقة بالمصارف الإسلامية وشركات التأمين التكافلي وغيرها..

الأغذية والمشروبات التي تحمل شهادة "حلال"، تفتح آفاقاً تسويقية جديدة أمام قطاع الأعمال المحلي، إذ بدأت الشركات تتبع طرقاً جديدة في التسويق، من شأنها الوصول الأكفأ إلى المستهلك المستهدف، وذلك عبر الاتكاء على الجانب الديني، الذي يجعل من بعض شرائح المستهلكين المقتنعين بهذا النوع من السلع والخدمات يقبلون على شرائها وحيازتها.

وتزايد خلال السنوات الأخيرة انتشار منتجات "حلال" في الأسواق المحلية، وتعدت السلع ذات الصلة باللحوم والدجاج، والتي بدأت معها، إلى أغذية كثيرة كمشتقات الألبان وأغذية الأطفال والمشروبات الساخنة والباردة والوجبات الجاهزة وغيرها الكثير.. من دون أي محددات أو قواعد، وفقاً لجولة قام بها مندوب "الأيام" على الأسواق عاين من خلالها عشرات العبوات والأغلفة المختلفة، حتى أن "حلال" باتت مقترنة في كثير من الأحيان بعبارات تسويقية أخرى مثل.. "خال من الكوليسترول" و"الآيزو" و"المواصفة القياسية" وغير ذلك..

وتباينت آراء المستهلكين حول هذا النوع من المنتجات، ففي الوقت الذي يراها بعضهم إنها مهمة لخلق الثقة في المنتجات التي يستهلكها، ولاسيما ما يتعلق بطريقة الذبح والإضافات، فإن البعض الآخر يشكك في نية بعض القائمين على المنشآت لجهة الاعتماد على هذا التوجه في خلق منافع وأرباح، من دون مراعاة الاشتراطات الحقيقية عند التصنيع، أو إنهم يلجؤون إلى هذا النوع من التسويق أسوة بما هو معمول به في الأسواق الإقليمية والعالمية، حيث الانتشار الواسع لـ"حلال"، خاصة لدى الجاليات العربية والإسلامية حول العالم..

ووفقاً لمعلومات متقاطعة، فإن منتجي المعلبات يعتمدون على استيراد المواد الأولية الداخلة في الصناعات المرتبطة باللحوم والدواجن، خاصة اللحوم المجرومة آلياً بطريقة MDM، ولكن في حال استيراد اللحوم المثلجة، فإن هناك إشرافاً مسبقاً من الجهات الرسمية على طريقة الذبح في بلد المنشأ من خلال لجنة مكونة من مندوبين عن وزارتي التجارة الداخلية والأوقاف والشركة السورية للتجارة، حسبما أكد مدير المسالخ في الشركة المهندس مجدي البشير.

 

وفي إطار سعي الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس إلى تنظيم المبادئ التوجيهية والتعليمات الخاصة بالغذاء الحلال، فإنها أصدرت التعليمات الخاصة بالجهات المانحة لشهادات مطابقة الحلال كمواصفة قياسية سورية برقم 3570/2010 والإرشادات الخاصة بجهة اعتماد الحلال التي تعتمد جهات منح شهادات مطابقة الحلال، وإصدارها كمواصفة قياسية سورية برقم 3624/2011.

ولم تصدق الهيئة حتى الأن لأي شركة محلية حاصلة على شهاد "حلال"، وفقاً لما ذكر المدير العام للهيئة المهندس محسن حلاق، الذي بين أن هناك ثلاث شركات أبلغت الهيئة بحصولها على مثل هذه الشهادة، وهي تعمل في أنشطة المرتديلا والبن والبهارات، مشيراً إلى أهمية أن تتولى الهيئة الإشراف الكامل على كل ما له علاقة بهذه المواصفة.

وأشار حلاق إلى مهام اللجنة الوطنية الخاصة بتشريعات مصطلح "حلال"، ومواضيع الغذاء الحلال، وكيفية ضمان الحصول عليه، ومنحه شعار خاص به "لوغو"، علماً أن هذه اللجنة تضم ممثلين عن وزارات الأوقاف، الزراعة، التجارة الداخلية، الإعلام، غرف الصناعة، غرف التجارة، كلية الشريعة في جامعة دمشق، جمعية حماية المستهلك وغيرها..

ويمر الحصول على منتج نهائي يحمل شعار "حلال" في ثلاث مراحل الأولى هي مرحلة اعتماد الجهات المانحة لشهادات مطابقة الحلال وتقييمها الدوري، وفي هذه المرحلة يجب أن تكون هناك جهة إشراف ومراقبة، "يفضل أن تكون حكومية"، تقوم بدراسة الطلبات المقدمة من الشركات الراغبة بالحصول على ترخيص لمنح شهادات الحلال، ومرحلة منح شهادة مطابقة الحلال، وفي هذه المرحلة تقوم جهات منح شهادة الحلال بتقييم المنشآت الراغبة بالحصول على هذه الشهادة ضمن اشتراطات وتعليمات موضحة بالتفصيل في المواصفة القياسية، وتقسم شهادات الحلال إلى ثلاثة أنواع: منتج حلال وخدمة حلال ونظام إدارة حلال.. وهذا التقسيم يضمن تحقيق المنتج والخدمة المقدمة له للاشتراطات الواردة في المواصفة، وأن هذه المنشأة قامت بتطبيق نظام إدارة ذي مبادئ ونشاطات تتطابق مع سياستها في المواءمة للتشريعات والقواعد الإسلامية الخاصة بالحلال.

أما المرحلة الأخيرة، فهي مرحلة إنتاج الغذاء، حيث تكون المنشأة حصلت فيها على الشهادة، وأصبح بإمكانها وضع "حلال" على منتجاتها.

وحول وجود منتجات "حلال" مخالفة، يقول مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية الدكتور حسام نصر الله: إن المديرية لم تتلق حتى الآن أي شكوى بهذا الخصوص، وإن الرقابة على الأسواق تتبع الآلية وطريقة المعالجة نفسها من سحب عينات وإجراء التحليل اللازم وحجز الكميات، بصرف النظر عن نوع وطبيعة المنتج.

وانضمت الهيئة إلى لجنة منظمة المؤتمر الإسلامي المكونة من 32 بلداً عربياً وإسلاميا،ً والتي كلفت بإعداد مواصفات خاصة بالغذاء الحلال تحيط بكافة جوانبه ونواحيه، وتضمن الحصول على منتج نهائي حلال وتوحد الاشتراطات الخاصة به بين الدول الأعضاء، ما يسهل التبادل التجاري بينها، وأنهت هذه اللجنة أعمالها عام 2009 وأصدرت ثلاث مواصفات صدّقت عليها دول المنظمة، وهي المبادئ التوجيهية والتعليمات الخاصة بالغذاء الحلال والتعليمات الخاصة بالجهات المانحة لشهادات مطابقة الحلال والإرشادات الخاصة بجهة اعتماد الحلال التي تعتمد جهات منح شهادات المطابقة.

وتشكّل الأغذية الحلال، حسب منتدى الحلال العالمي في ماليزيا، نحو 17 بالمئة من مبيعات المواد الغذائية حول العالم، ويشير الخبراء في مجال الصناعات الغذائية إلى أنّ قوة هذه السوق نحو تنام دائم، وأنَّه ليس هناك قطاع آخر في الأسواق الغذائية ينمو بسرعة هذا القطاع، حيث بلغ معدّل المبيعات من الأغذية المطابقة للشريعة الإسلامية حول العالم العام الفائت حوالي 2،3 مليار دولار أميركي، كما يتوقَّع هؤلاء أن مبيعات سوق الحلال في أوروبا وحدها تتجاوز 550 ملياراً. وتتصاعد وتيرة نمو سوق الحلال في المنطقة على نحو مضطرد.

===================================

منتجات الحلال

الأطعمة بمختلف أنواعها، وتعتبر الأحذية، الحقائب، الملابس والعناصر الأخرى المصنوعة من الجلد الطبيعي حلالاً إذا كان الحيوان المصدر الذي اشتقت منه الجلود المستخدمة في تلك المنتجات ليس من فصيلة الحيوانات المحرّمة وجرى ذبحه واصطياده وفقاً لقواعد الشريعة الإسلاميّة.

وتصبح المستحضرات المستخدمة في الزينة "الماكياج" حراماً عندما تكون تحتوي على عنصر مشتق من مصدر حيواني يعتبر حراماً، فقد يحتوي أحمر الشفاه على دهن الخنزير مثلاً.

في حين لا يزال هناك جدل ومناقشات حول إذا ما كان يجب تطبيق معايير الحلال على الأدوية والعقاقير الطبيّة، حيث يجمع الفقهاء على الاعتقاد بأن أيّ دواء تدخل في تركيبته عناصر محرّمة قد يكون مسموحاً به استناداً إلى فتاوى مناسبة.

مع الأخذ بالاعتبار عدد المسلمين المتزايد، فهناك طلب متزايد أيضاً على وجهات العطلات الحلال التي تنطوي على أنشطة ترفيهية تتماشى مع مبادئ وتعاليم الإسلام، وتشمل هذه ما يلي:

- المقاهي والصالات والمطاعم التي تقدم الأطعمة الحلال والمشروبات غير الكحولية.

- حمامات السباحة، المنتجعات الصحيّة والأنشطة الترفيهيّة المنفصلة للرجال والنساء.

- الشواطئ المخصّصة للعائلات حيث يمكن للنساء ارتداء زي السباحة الإسلامي.

 

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس