برلماني روسي يؤكد غياب أي خطر لمواجهة عسكرية بين روسيا و"إسرائيل" بعد تسليم منظومات "S-300" لسوريا        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/09/2018 | SYR: 00:23 | 24/09/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






 الخوف على الاستقلالية الكاملة!
الجهاز الوطني للإحصاء.. كي لا تضيع عقود من التميز في المنطقة
12/02/2018      


صورة ذات صلة


دمشق-سيرياستيبس:

ناقشت الحكومة في اجتماعها الأخير مشروع إحداث المكتب المركزي للإحصاء، والذي ستتحول تسميته إلى الجهاز الوطني للإحصاء كما هو متعارف عليه في كثير من الدول العربية والمجاورة.

ورغم أنه لم يصدر توضيحات عن مضمون المشروع الجديد، إلا أن ما جرى تسريبه من أفكار ومعلومات حول توجهات المشروع يتطلب ضرورة تذكير الحكومة بالنقاط التالية ليصار إلى المحافظة والحرص على عدم تجاوزها في المشروع إذا ما كانت هناك نية حقيقية لإعادة الاعتبار إلى هذه المؤسسة الاستراتيجية:

-ضرورة المحافظة على الاستقلالية الكاملة والتامة لهذه المؤسسة بكل ما يعنيه هذا المصطلح، وذلك بغية ضمان الموضوعية والعلمية في إنتاج الرقم الإحصائي وتحليله ومعالجته، وهذه الاستقلالية المنشودة تتطلب أن يتبع الجهاز الجديد إلى شخص السيد رئيس مجلس الوزراء باعتباره ضمانة وحماية تمنع أحد، شخصيا أو اعتبارياً، من التدخل في عمله أو الضغط عليه لإصدار بيانات ومؤشرات إحصائية تخالف الواقع أو تخدم فكر ما.

-ضرورة منح الجهاز المرونة المطلقة لإنجاز مهامه وأهدافه لاسيما وأن المرحلة السابقة أكدت أن الآلية التي يعمل فيها جعلت منه عبارة عن مكتب حكومي غير قادر على اتخاذ قرارات تحمي عملية إنتاج وتحليل الرقم الإحصائي، وهذه المرونة تشمل مرجعيته في اتخاذ القرار وفي اعتماد الخطة السنوية والأهم في منح التعويضات اللازمة للعاملين والباحثين بغية ضمان أعلى درجات الوثوقية والمصداقية في العمل الميداني.

-النص بشكل صريح على حصر على عمليات إنتاج الرقم الإحصائي في سورية واعتماده بالجهاز الجديد، إذ أن هناك حاجة ماسة لوقف هذه الفوضى الحاصلة والتي سمحت لكل شخص وجهة بإطلاق أرقام وبيانات مختلفة ومناقضة أحياناً للواقع والمنطق، وهذه الحصرية يجب أن تسري على القطاعين العام والخاص وتكون متزامنة مع إجراءات محددة تطبق على المخالفين.

إن النقاط الثلاث السابقة تمثل ضرورة ملحة لتعزيز مهمة مؤسسة وطنية عملت وقدمت خلال فترات زمنية جهوداً كبيرة، وإذا ما حدث خرق ما في تطبيق النقاط السابقة فإن الباب سيفتح على تساؤلات وشكوك ليس من مصلحة الدولة إثارتها حول عمل هذه المؤسسة والرقم الإحصائي في سورية.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس