ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:12/04/2021 | SYR: 03:23 | 13/04/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




 نفاد المازوت يوقف بعض المعامل
سيرونيكس من صناعة التلفزيونات إلى صناعة منظمات الكهرباء
26/01/2021      


سيرونكس – S A N A

سيرياستيبس :

أكد مدير عام المؤسسة العامة للصناعات الهندسية أسعد وردة : أن هناك جملة من الصعوبات تعاني منها المؤسسة تتمثل في صعوبة في تأمين المواد الأولية وارتفاع أسعارها بسبب عدم الشراء مباشرة من الشركات الصانعة بسبب المقاطعة والحظر المفروض على القطر العربي السوري ما يؤدي لارتفاع تكاليف الإنتاج. لافتاً إلى أن هناك صعوبة في تأمين القطع التبديلية بسبب الحظر وارتفاع أسعارها إن وجدت محلياً. إضافة إلى ارتفاع الرسوم الجمركية على مدخلات الإنتاج، وصعوبة الشحن الداخلي وارتفاع أجور الشحن. كذلك انخفاض التوتر الكهربائي من الشبكة الرئيسية وانقطاعه أحياناً مما يتطلب تشغيل المولدات الاحتياطية إضافة إلى ارتفاع ديون القطاع العام وعدم قيام بعض مؤسسات القطاع العام بتسديد أرصدتها رغم المراسلات العديدة. مع وجود نقص حاد في العمالة الفنية والخبيرة لدى الشركات ويتم العمل على إجراء إعلانات لتأمين العمالة اللازمة.

واقترح مدير عام المؤسسة جملة من المعطيات التي يجب العمل عليها تتمثل بضرورة مساعدة شركة حديد حماة في تأمين كمية خردة لا تقل عن 10 آلاف طن شهرياً. والتأكيد على التدخل مع اللجنة المختصة للمحروقات في محافظة حماة لزيادة عدد طلبات المازوت ورفعها من 7 إلى 12 طلباً شهرياً كحد أدنى وهي حاجة معمل الصهر للإنتاج على وردية واحدة مع العلم أن مخزون الشركة من مادة المازوت أوشك على النفاد الأمر الذي يؤدي إلى توقف المعمل عن الإنتاج. كما أكد وردة على إيجاد آلية للمعالجة والإعفاء من الفوائد والغرامات المترتبة على القروض المأخوذة سابقاً من المصرف التجاري السوري من شركات تصنيع وتوزيع الآليات الزراعية بردى- الإنشاءات المعدنية- لتخفيف العبء المالي على هذه الشركات. والأهم حسب مدير عام المؤسسة إعفاء من جميع الرسوم والضرائب على الآلات وقطع الغيار وعلى مدخلات الإنتاج حرصاً على القدرة التنافسية لشركات القطاع العام.

ومن الجدير ذكره أنه تم تحليل واقع العمل في المؤسسة مع وضع الرؤية ومقترحات للتطوير ضمن تقرير لها أوضح التقرير أن الشركات التابعة للمؤسسة تعاني بشكل عام من صعوبة تأمين المواد الأولية اللازمة للعملية الإنتاجية ويتم بذل كل الجهود لتأمين هذه المواد للمحافظة على استمرارية العملية الإنتاجية. كما تعاني معظم الشركات صعوبات كبيرة في تنفيذ الخطط الاستثمارية إما بسبب عدم الحصول على عروض رغم الإعلانات والمراسلات اللازمة بهذا الخصوص، أو بسبب ارتفاع الأسعار وبالتالي تم تأجيل وتدوير الكثير من المشاريع لعام 2021.

أما عن خطة المؤسسة في التطوير فقد أظهر التقرير أنها تكمن بشكل رئيسي من خلال محاولة المؤسسة وشركاتها التابعة لها في تنفيذ خطط الاستبدال والتجديد وإدخال بعض المشاريع الحيوية في العملية كخط إنتاج البطاريات المغلقة ومعمل لإعادة تدوير البطاريات القديمة وخط إنتاج بطاريات الليثيوم من خلال العقد المبرم مع شركة تافان الإيرانية عن طريق الخط الائتماني الإيراني الثاني، وتم إدراج إعادة تأهيل خط التوتر المتوسط في شركة كابلات حلب في الخطة الاستثمارية لعام 2021.

وحول التوجهات الرئيسية للعمل في المرحلة المقبلة بين التقرير أنه يتم العمل على متابعة تنفيذ الخطط الاستثمارية للشركات التابعة للمؤسسة بكل السبل الممكنة، لإيجاد الحل الملائم للشركات المتعثرة والمتوقفة، وتعزيز دور المؤسسة في تأمين كل طلبات القطاعين العام والخاص من خلال العمل على رفع الطاقات الإنتاجية بكل السبل الممكنة، وتوسيع وتطوير خطوط التوتر المنخفض وإحداث معمل لإنتاج حبيبات البلاستيك ودراسة إمكانية إحداث معمل لصهر وإنتاج قضبان النحاس ومعمل لصهر وإنتاج قضبان الألمنيوم في شركة كابلات دمشق.
إضافة لذلك يتم العمل على إعادة تأهيل خط إنتاج كابلات التوتر المتوسط في شركة كابلات حلب.
وبخصوص الإجراءات المتخذة لتنفيذ الخطط الاستثمارية والإنتاجية، ذكر التقرير أن أرباح شركة كابلات دمشق قد بلغت 16.2 مليار ليرة لنهاية العام 2020 وحققت كابلات حلب أرباحاً بحدود 5 مليارات ليرة، أما حديد حماة فقد بلغت أرباحها نحو 13 مليار ليرة وللفترة نفسها، أما شركة بطاريات حلب فقد ربحت 268 مليون ليرة أما سيرونيكس فقد أتمت العمليات التصميمية لتصنيع منظم كهربائي باستطاعة 10 كيلووات وبمواصفات عالية جداً حيث تم إنتاج 113 منظماً كهربائياً أوتوماتيك ونصف أوتوماتيك. أما شركة الإنشاءات المعدنية فقد حققت أرباحاً بحدود 366 مليون ليرة.

هناء غانم


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

Haram2020_2



معرض حلب



mircpharma



ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس