ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:01/03/2021 | SYR: 15:48 | 01/03/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18




Sham Hotel







runnet20122




 هشاشة الـ مولات مقابل قوة الـ أبقار..!.
22/02/2021      


 نتيجة بحث الصور عن صورة ابقار


 

سيرياستيبس :

سرعان ما أستذكر – لدى أي حديث عن اعتدال الميزان التجاري – مقولة اقتصادية طالما تمنّيت أن تُعتمد كمنهج عمل في بلدنا مفادها أنه “إن لم تُصنّع فأنت تبيع المواد الخام وبالتالي تبيع جزءاً من استقلالك بشكل أو بآخر”..!.

 

مقولة أشبه ما تكون بأيقونة تختصر جلسات العصف الذهني في ورشات العمل والمحاضرات في المحافل والمؤتمرات الاقتصادية لصياغة أنجع السبل للنهوض بالاقتصاد الوطني ووضعه على السكة الصحيحة عبر تمكينه من امتلاك أقوى أوراق تعزيز أواصر الثبات ومواجهة الضغوط الدولية، ونستحضر في هذا المقام التجربة الألمانية التي أضحت رقماً صعباً في عالم الصناعة والإنتاج على المستويات كافة، وذلك بعد خروجها مدمّرة من الحرب العالمية الثانية ودخولها في مشكلات اقتصادية من العيار الثقيل، استطاعت بفعل الإنتاج ليس تجاوزها فحسب بل أن تتصدّر اقتصادات العالم.

 

تحدّثنا مراراً وتكراراً عن أهمية التصنيع والإنتاج – ولا ندعي بالطبع إتياننا بجديد فالقاصي والداني يدرك أهمية هذا الطرح جملة وتفصيلاً – ولكن يؤسفنا ما يعانيه هذا الركن من حالة لامبالاة تنذر بإطاحة ما تبقى منه.. فلا الحكومة سخرته كما تقتضي المرحلة، ولا القطاع الخاص حمله على محمل الجد كخيار للخلاص مما ابتلي به الاقتصاد من آفات ضعضعت أركانه وكادت تجهز على قطاعاته، متخذاً من المشاريع الريعية – من مولات تتربّع المهربات على رفوفها، ومطاعم يتخذها أصحاب الملاءات المالية مكاناً لاستعراض بريستيجهم العالي – خياراً سهلاً لدرّ الأرباح، متجاهلاً بذلك استنزاف هذا النوع من المشاريع للقطع الأجنبي والنيل من القوة الشرائية لليرة..!.

 

أيُعقل الإصرار على التوجّه نحو إقامة مول ضخم أو مجمع مطاعم – على سبيل المثال – يكلف أحدهما ما قد يعادل تكلفة إنشاء عشرة مشاريع إنتاجية صغيرة على أقل تقدير، يستهدف الأرستقراطيين، في بلد بات اقتصاده أحوج ما يكون إلى تأمين أبسط متطلبات العيش للشريحة الواسعة.. أين التخطيط الإستراتيجي القائم على تحفيز الإنتاج؟ أو ليس مشروع تربية بقرة واحدة، بقيمة ربما لا تتجاوز الـ 5 ملايين ليرة سورية، أجدى من مول لا تقل تكلفته عن 1 مليار ليرة بالحد الأدنى..؟!

 

أيها السادة أصحاب الشأن من القطاعين العام والخاص.. إن كنتم جادين برفع مؤشرات النمو وتخفيض مستويات البطالة التي تجاوزت الـ30% وفقاً لبعض التقديرات الرسمية، وتحسين سعر الصرف، وغير ذلك من العناوين الرامية إلى تحسين مستوى الدخل والعيش، فما عليكم إلا ترسيخ مفهوم الإنتاج كمنهج اقتصادي له الصدارة لجهة التسهيلات والإعفاءات.. مع الإشارة أخيراً إلى أن السلطة التنفيذية لم تنكفئ عن التواصل مع قطاع الأعمال محاولة إعطاء جرعات من الزخم للبنية الإنتاجية كلها، لكن النتائج لا تزال دون أدنى درجات المستوى المطلوب.. فمن المسؤول إذاً..؟ ملف بحاجة إلى تمحيص..؟

حسن نابلسي


التعليقات:
الاسم  :   Elia  -   التاريخ  :   22/02/2021
الحكومات المتعاقبة وأصحاب القرار وحيتان المال هم من يتحملون هذا مع مسؤلي التخطيط

الاسم  :   وائل  -   التاريخ  :   22/02/2021
المنظرين من أصحاب شهادات الدكتوراة ( لا اعرف ماهو الانجاز الذي قاموا به و لم يسبقهم عليه أحد حتى أعطيوا شهادة دكتوراة ) خربو البلد بالتنظير و الكلام بلا طعمة يمكن هنن ما عم يفهمو الكلام يلي عميحكو . و كما تعرفون الكلام يطير في الهواء و ليس عليه جمرك . أما أفعالهم صفر . المعادلة بسيطة جدا و ليست بحاجة لأصحاب الشهادات (العليا) ، هي فلاح يرزع و عامل يصنع مما تنتجه الأرض هذه المعادلة البسطة تحقق السيادة و الكرامة للدولة و الشعب لأنها تحقق الاكتفاء الذاتي .

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

Haram2020_2



معرض حلب



mircpharma



ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس