الجيش يتصدى لهجوم ارهابي في ريف اللاذقية الشمالي- قوات الإحتلال التركي تختطف 25 شاباً من قرى بريف رأس العين        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2019 | SYR: 16:52 | 18/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 كي لا تتكرر مأساة الحمضيات بوجه آخر
مزارعو التبغ... البحث عن أسعار عادلة والحل الحكومي في الطريق!
22/10/2019      



دمشق-سيرياستيبس:


قبل نحو عامين كانت المؤسسة العامة للتبغ تشتكي من رفع الحكومة أسعار التبغ، معلنة أن ستكون خاسرة جراء هذا القرار بسبب ارتفاع مساحات الأراضي المزروعة بالتبغ وبالتالي زيادة حجم المحصول، واليوم يبدي مزارعو التبغ استيائهم من الأسعار الحالية التي تبدو بنظرهم قليلة مقارنة بارتفاع تكاليف الإنتاج وقد وعدت الحكومة بحل هذه المشكلة وإنصاف المزارعين.

من المهم بعد ما جرى في مسألة زراعة التبغ أن يتم وضع استراتيجية وطنية تحدد مستقبل هذه الزراعة والمطلوب منها خلال الفترة القادمة على صعيد الإنتاج، ليصار إلى وضع خطة زراعية وإلزام المزارعين بتنفيذها حفاظا على مصالحهم وعلى الجدوى الاقتصادية لكل محصول زراعي، إذ لا يمكن أن تكون خزينة الدولة خاسرة في جميع المحاصيل الزراعية وإلا كيف يمكنها الاستمرار بتوفير الدعم للمحاصيل الاستراتيجية المرتبطة بمعيشة المواطن ولقمة عيشه.

الاستراتيجية الزراعية المقترحة لكل المحاصيل لاسيما وأن الحرب قلبت خريطة هذه المحاصيل وتوزعها وكمياتها رأسا على عقب، يجب أن تتشارك عدة وزارات في مناقشتها ووضعها بالتعاون مع المزارعين وتجمعاتهم الفلاحية، وبالنسبة لمحصول التبغ فإن معالجة المشكلة ومنع تكرارها مستقبلاً تقع على عاتق وزارتي الزراعة والصناعة، وباقي الوزارات لن يكون أمامها إلا دعم هذه الجهود والتعاون معها لتحقيق مصلحة وطنية تتمثل في إنصاف المزارعين فليس هناك من يرغب بتراجع هذه الزراعة مستقبلاً كما حدث مع زراعات أخرى، وكذلك تحقيق المنفعة الاقتصادية على المستوى الوطني، فكما هو معروف مؤسسة التبغ تمثل إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية التي كانت رابحة وتؤمن دخلاً كبيراً للخزينة العامة، ولابد من العمل على استعادة مكانتها ودورها.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق