رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي يدعو للتحقيق باستجابة منظمة الصحة العالمية لوباء كورونا        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:07/04/2020 | SYR: 07:52 | 08/04/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

 رجال الأعمال يلتقطونها بحساسيّةٍ وبراعة .. الوضع السياحي بالفعل أفضل
مشروعان جديدان لنقل الأفواج السياحية بـ 59 وسيلة نقل وبكلفة 780 مليون ليرة
15/10/2019      


سيريا ستيبس – علي محمود جديد

يعتبر القطاع السياحي قطاعاً رقيقاً شديد التأثّر بالظروف، ولذلك كان من الطبيعي أن تنعكس عليه الأحداث الدائرة في سورية بشكلٍ كبير، وهذا ما حصل فعلاً، إذ وصلنا في بداية الأحداث وخلال السنوات الأولى إلى انعدامٍ شبه كامل – إن لم يكن كاملاً – للحركة السياحية في سورية، باستثناء بعض أفواج السياحة الدينية، والتي اضمحلّت هي الأخرى كثيراً، فالظروف الأمنية لم تكن لتساعد في تنشيط أي نوع من أنواع السياحة.

أما اليوم ومع هذا الانفراج التدريجي الذي تشهده البلاد، بدأت مظاهر الانتعاش السياحي بالظهور تدريجياً أيضاً، وبما يتناسب مع الواقع، حتى أن وزير السياحة وصف القدوم السياحي هذا العام بالممتاز، وأنه فاق التوقعات.

ما يعزز كلام الوزير هو التقاط رجال الأعمال لمثل هذا الواقع، فهم سرعان ما يقومون بقياس الأمر على أرض الواقع ببراعة، ويعكسون ذلك بحساسيتهم على شكل أعمالٍ تحاكي هذا التطور، فهل ثمة منعكساتٍ فعلية على الأرض..؟

في الواقع ظهرت العديد من المنعكسات، منها ترميم واستثمار العديد من الفنادق، وإعادة افتتاح الكثير من المطاعم، وعودة الاندفاع نحو الاستثمار في مجال نقل الركاب والأفواج السياحية، فقد شهدت الفترة الماضية ترخيص العديد من مثل هذه المشاريع النقلية، كالمشروع الذي تقدّم به المستثمر عمار اسماعيل إلى هيئة الاستثمار السورية مؤخراً لتأسيس شركة نقل ركاب وأفواج سياحية في طرطوس، وكذلك مشروع آخر تقدم به المستثمران عماد مدوّر ، وحسام القدّة، في دمشق وذلك لنقل الركاب والأفواج السياحية داخل الجمهورية العربية السورية وإلى خارجها، وقد وافقت الهيئة على اعتبار هذان المشروعان مشمّلان بأحكام مرسوم تشجيع الاستثمار رقم 8 لعام 2007 ليكونا مستفيدين من مختلف الإعفاءات والمزايا والتسهيلات الواردة فيه ويخضعان لأحكامه.

وتشير المعطيات الأولية للمشروع الأول الذي سيقام في طرطوس بأنه سيكون مؤلفاً من / 12 / باص بولمان أو عادي أو شاسيه باص ويصنّع الصندوق محلياً، أو يُستورد جاهزاً، ويكون 26 مقعداً وما فوق عدا مقعد السائق، بالإضافة إلى / 12 / ميكرو باص يعمل على البنزين.

وتُقدّر قيمة وسائط النقل هذه بحدود / 330 / مليون ليرة سورية، على أن يكون هذا المشروع جاهزاً للإقلاع بعد سنتين من الآن مستقطباً / 26 / فرصة عمل.

أما المشروع الثاني الذي سيقام في دمشق فمن المقرر أن تصل طاقته التشغيلية إلى / 25 / باص بولمان أو عادي أيضاً، و / 10 / ميكروباصات على البنزين، وذلك بقيمة تقديرية تصل إلى / 450 / مليون ليرة سورية، وكذلك من المقرر أن يُقلع خلال سنتين مستقطباً / 40 / فرصة عمل.

هيئة الاستثمار السورية اشترطت أن لا تقل قيمة موجودات المشروعين عن / 25 / مليون ليرة لكل منهما، وأن يتقيدا بمواصفات باصات البولمان المحددة في القوانين والأنظمة النافذة.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق