قوات الاحتلال التركي تواصل عدوانها على ريف الحسكة الشمالي الغربي.. وأعمال سرقة ونهب ممتلكات الأهالي وخطف أبنائهم مستمرة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/11/2019 | SYR: 14:20 | 19/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 ملتقى للاستثمار السياحي نهاية الشهر الحالي
هل يستفيق المستثمرون لجمال الساحل .. والحكومة لتقنية استثماره..؟
20/10/2019      


سيريا ستيبس – علي محمود جديد

حدّدت وزارة السياحة يوم الخميس الواقع في 31 / 10 / 2019 / موعداً لانطلاق ملتقى الاستثمار السياحي في فندق برج شاهين بطرطوس، وذلك برعاية رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس، والذي يُعتبر فرصة حقيقية أمام المستثمرين لاختيار ما يحلو لهم من المشاريع السياحية الجديدة التي ستُعرض في هذا الملتقى أمام المستثمرين ورجال الأعمال، والتي يصل عددها إلى / 62 / مشروعاً استثمارياً سياحياً للجهات العامة والخاصة

مصادر في وزارة السياحة أوضحت لنا أن ما يعرضه هذا الملتقى من مشاريع سياحية سيكون بمثابة الإعلان للتقدّم بطلبات الرغبة لاستثمار هذه المشاريع من قبل المستثمرين ورجال الأعمال، حيث سيتم طرح جملة من الفرص الاستثمارية، للعديد من الجهات العامة، وذلك على نمط الاستثمار الذي حصل لمبنى مديرية الخدمات الفنية الأثري في حلب، والذي يعود لمجلس مدينة حلب، وموقع فندق الجلاء في دمشق العائد للاتحاد الرياضي العام، وموقع مطعم بقين في محافظة ريف دمشق العائد لمجلس بلدة بقين، وجامع ومجمع يلبغا في قلب دمشق، وهذه كلها مشاريع تمّ التعاقد على استثمارها مع جملة مشاريع أخرى، وعلى منوالها سيتم عرض مشاريع سياحية جديدة في هذا الملتقى الذي تستضيفه طرطوس، والذي قد يكون ليومٍ واحد وربما أكثر، فمصادر وزارة السياحة قالت لنا بأن مدة الملتقى يوم واحد غير أنها لم تُحسم بعد فقد تكون أكثر إن لزم الأمر .

وفي الواقع فإنّ الاندفاع باتجاه الاستثمار السياحي، ولاسيما في ساحلنا الجميل ما يزال ضعيفاً، إذا ما قسنا حجم الاستثمار مع المطارح الكثيرة جداً القابلة للاستثمار السياحي في الساحل السوري سواء على البحر، أم في تلك الجبال والوديان والينابيع والغابات الجميلة الممتدة على مساحة الساحل، فالكثير من هذه المواقع ما تزال بكراً لم تطأها الأقدام على الرغم من أنها – بطبيعتها – تُشكّل عامل جذبٍ كبير فيما لو حظيت ببعض الاستثمارات، ولا ندري لماذا حتى الآن لم يتفهّم المستثمرون أهمية تلك الطبيعة الخلاّبة، وأهمية إقامة مشاريع سياحية فيها..؟!

نحن على يقين بأن التركيز على إقامة المشاريع السياحية في الساحل السوري من شأنه أن يدرّ الكثير من الأرباح فيما لو يتم الترويج بشكلٍ جيد، كما أنه يفتح أبواباً عريضة أمام أبناء المنطقة وغيرهم ليجدوا فرص العمل التي يتعطّشون إليها عبر هذه المشاريع، ونحن نجد من الضرورة جداً أن يكون هناك تركيز حكومي على تشجيع إقامة كل ما يمكن إقامته من مشاريع سياحية في الغابات وابتكار حوافز لإقامتها، لتكون بمثابة خطوط النار الكفيلة بعدم انتشار حرائق الغابات التي نخسر منها سنوياً ما نخسره من طبيعة وأرزاق ومع الأسف أرواح، إذ يمكن اشتراط إبداعات هندسية فنية معينة تمنع من انتشار النيران، فهل يحظى هذا الملتقى بالاهتمام المأمول ..؟ هذا ما نرجوه.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق