بالتفاصيل انجازات الجيش في دير الزور- اشتباكات عنيفة وسط قصف دفعي يستهدف لمسلحين بعدد من مناطق ريف حماه- صواريخ ارهابية على محردة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/09/2017 | SYR: 23:34 | 24/09/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 وزارة الاقتصاد قالت : استيراد المازوت براً عبر غرف دمشق التجارية و الصناعية .. لكن ماذا عن الاتحادات التي تمثل كل البلد
13/02/2017      


دمشق - سيرياستيبس :

يبدو أنّ وضع ألية واضحة ومناسبة وملبية لاحتياجات المنتجين و الصناعيين منهم منوطة بما سيخرج به اجتماع وزير النفط مع ممثلي القطاع الخاص اليوم و العمل على ان يكون التحاور و التنفيذ ليس مع فقط غرفة تجارة دمشق و غرفة صناعة دمشق و ريفها كما ورد في خبر وزارة الاقتصاد و التجارة الخارجية استنادا الى توصية اللجنة الاقتصادية التي تحدثت فقط عن الاستيراد عبر غرفتي التجارة و الصناعة الدمشقييتن وكان من المفترض أن يكون الامر عبر اتحاد غرف الصناعة و الزراعة لانّ القرار كما نفهم منه هو اتاحة الاستيراد أمام الصناعيين كل الصناعيين السوريين ..أصلا القرار صدر لمساعدة الجميع و التخفيف عنهم من صعوبة الاستيراد بحرا فلماذا  يصدر الامر بهذا الشكل من قبل وزارة الاقتصاد و التجارة الخارجية  ؟؟  .

وكان  اتحاد غرف الصناعة وجه مذكرة للحكومة طالب فيها بضرورة حل مشكلة المنشآت في المدن الصناعية والحرفية المتوقفة عن العمل في القطر، وذلك حسب ما أكده : رئيس الاتحاد فارس الشهابي، مشيراً إلى أن لهذا التوقف آثاراً سلبية عدا عن توقف العملية الإنتاجية للقطاع الصناعي الذي عانى ويئن من مشكلات كثيرة قد تؤدي في نهاية المطاف إلى توقفه عن العمل بشكل كامل. مؤكداً أن عجلة الإنتاج تعد السلاح الأقوى في المعركة الاقتصادية بوجه التضخم والبطالة وارتفاع أسعار الصرف.

وأضاف الشهابي: إن المذكرة تضمنت مقترحاً حول وضع آلية تمكن من تأمين مادة المازوت للمنشآت الصناعية والحرفية والزراعية وذلك عبر السماح باستيرادها براً وعدم الاكتفاء باستيرادها بحراً. موضحاً أن الاستيراد بحراً يضع الموضوع بيد قلة قليلة من كبار التجار الذين يستطيعون شراء حمولات البواخر الكبيرة ومن ثم يضعنا أمام حالة احتكار عدا عن التأخير في تأمين المادة والتلاعب في أسعارها، أما عندما يسمح بالاستيراد براً فيمكن لأكبر شريحة من المستوردين الحصول على هذه المادة وبشكل أكثر استقراراً حيث يستطيع أي شخص تأمين كميات من المادة للمنشآت الصناعية والزراعية وبشكل مستمر وينكسر السعر.

وأشار إلى أن الآلية المقترحة تضع آلية الإشراف على التوزيع في المنشآت حسب مخصصاتها الرسمية وتحت إشراف اتحادي غرف الصناعة والزراعة في القطر وذلك بهدف محاربة الغش والقضاء على الفوضى، مؤكداً أن هذه الآلية إسعافية ويجب على الحكومة اتباعها لحل هذه المشكلة. وأمل الشهابي من الحكومة أن تتبنى هذه المقترحات وبالسرعة القصوى للإقلاع بعجلة الإنتاج من جديد.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس