الشركة السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت بسبب انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين جزيرة قبرص ومرسيليا.        أجنحة الشام : 3 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      تعلن شركة أجنحة الشام للطيران عن رحلة أسبوعية كل يوم جمعة من دمشق الى دوسلدورف وإسطنبول مرورا بطهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/01/2018 | SYR: 10:37 | 19/01/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



pub insurance 1












runnet20122








 بعد حقول الغاز . . نأمل عودة آبار النفط
رئيس الحكومة : استطعنا تأمين التوريدات اللازمة لتأمين النقص في الوقود
16/02/2017      


دمشق - سيرياستيبس :

قال المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء أنّ الحكومة لجأت إلى تطبيق خطة بديلة لمواجهة أزمة نقص المشتقات النفطية الأخيرة تم الاعتماد فيها على اتخاذ اجراءات استثنائية ونوعية عبر استثمار كل ما هو متاح محليا و تأمين التوريدات اللازمة عبر تفعيل العقود السابقة و ابرام عقود نوعية لتعويض النقص الذي أحدثه سيطرة المسلحين على حقل " عمر " في دير الزور و حقول المنطقة الوسطى و في مقدمتها حقل "حيان " حيث تسبب خروج هذه الأبار إلى فقدان 30 إلى 40 % من حاجة محطات توليد الكهرباء و بما يعادل مليون دولار يوميا أي أنّ أصبحت هناك حاجة ل 30 مليون دولار شهريا .

بالتوازي كانت هناك انجازات للجيش على الأرض عبر اعادة بعض الحقول وفي مقدمتها حقل حيان الذي يحتاج الى اسابيع لاصلاحه ووضعه بالخدمة ما سيساعد في تأمين كميات لا بأس بها من الغاز سينعكس على انتاج الكهرباء .

خميس قال أنّ هناك انجازات قادمة على الأرض ستفضي الى اعادة منشآت و حقول النفط ما سيساعد في سد جزء من الاحتياجات . .

.المهندس خميس طمأن الى أنّ الخطة قد نجحت في مواجهة أزمة المشتقات الأخيرة و التحسن سيكون بشكل تدريجي

خميس و خلال اجتماع له في وزارة النفط صباح اليوم لمراجعة و تقييم خطط مواجهة نقص الوقود .. وقال بدأنا نكيف خططنا عبر التوافق بين خطة التوريدات وانجازات الجيش على الأرض ما يبشر ببدء التعافي و تأمين جزء من الاحتياجات محليا

خميس كشف عن خسارة عدد من نواقل النفط التي كانت تحمل الوقود الى سورية بسبب الحصار و العقوبات المفروضة على سورية .

و مؤخرا وصلت اول ناقلة كبيرة محملة بمليون برميل مع الاشارة الى موعد قدومها كان في 15 كانون الثاني . .

وكانت الحكومة أعلنت عن بدء التحسن التدريجي في وضع مشتقات النفط اعتبارا من منتصف الشهر الحالي شباط وهذا ما حدث فعلا مع بدء التوريدات حيث تم تأمين احتياطي يكفي لفترة جيدة مع استمرار التوريدات 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس