قوات الاحتلال التركي تواصل عدوانها على ريف الحسكة الشمالي الغربي.. وأعمال سرقة ونهب ممتلكات الأهالي وخطف أبنائهم مستمرة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2019 | SYR: 23:18 | 18/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 بعد 8 سنوات من القطيعة .. الامارتيون يغيرون رؤيتهم للاستثمار في سورية
من التركيزعلى العقارات والمولات .. الى الصناعة والزراعة والنفط والكهرباء والتصدير وأكثر
01/09/2019      


سيرياستيبس :

 

قال رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة عبد اللـه سلطان العويس : بأنه تم الاتفاق بين الجانبين السوري والإماراتي على قائمة بالاستثمارات في مجالات مختلقة، شملت الطاقة والطاقات المتجددة، والزراعة، والصناعات الزراعية، مبيناً أنها سوف تطرح كفرص للقطاع الخاص في الإمارات للاستثمار في سورية، منوهاً بأن «القرار للقطاع الخاص كرجال أعمال ومستثمرين للنظر في هذه المشاريع، واتخاذ قرار ذاتي منهم».

ولفت العويس وهو ضمن وفد رجال الأعمال الذين زاروا دمشق للمشاركة في معرض دمشق الدولي إلى أن القطاع الخاص يبحث عن فرص دائمة للاستثمار، ومعرض دمشق الدولي بأهميته ومساحته الكبيرة دفع بالقطاع الخاص للمشاركة والنظر بإمكانيات الاستثمار، «ومتى ما توافرت الفرص، فلن يتردد القطاع الخاص بشكل عام بالاستثمار، وتقديم وإنشاء وتطوير المصانع، وإيجاد مصانع جديدة في مجال الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح».

وصرح نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة الفجيرة سرور حمد عبيد : بأن المجالات التي تهم الشركات الإماراتية للاستثمار فيها في سورية متنوعة، ومنها المجال السياحي والعقاري والصناعي والزراعي، وخاصة صناعات القطن والأنسجة وزيت الزيتون وتوليد الطاقة الكهربائية.

وأضاف عبيد وهو ضمن الوفد «ننتظر المشاركة في معرض دمشق الدولي منذ سنوات»، مبيناً أن التجار الإماراتيين ممكن أن يستثمروا في بعض الأراضي الصالحة للزراعة والتصدير بعدها للخارج، متمنياً أن يرتفع الاستثمار في سورية بنسبة كبيرة بعد هذا المعرض.

وتمنى مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة سلطان جميع الهنداسي الخروج من المعرض بعدد من الصفقات التجارية مع سورية، متمنياً من رجال الأعمال السوريين التطلع إلى الاستثمار في الإمارات.

وأشار في تصريح : إلى أن الاستثمار سوف يشتمل على جميع القطاعات والاختصاصات كالصناعة والنفط والغاز والسياحة والتجارة، مضيفاً «تم الحديث عن إقامة معارض مشتركة مع سورية وسيتم التواصل مع المعنيين في سورية لتنظيم معرض سوري إماراتي»، متمنياً أن يكون ذلك في القريب العاجل لأن هذا مهم جداً لتأخذ العلاقات التجارية مسارها الطبيعي، ولتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين والاستفادة من التجار في كلا البلدين، وأن يتم تقديم التسهيلات والإجراءات اللازمة ليستفيد منها كل التاجر من والصانع.

ونوه الهنداسي المشارك في الوفد بأن سورية تتميز بالجانب الزراعي، وخاصة الفاكهة، وعدة أنواع من المحاصيل متوافرة بشكل مناسب وبإمكانية تصديرية، وهذا ما سيتم العمل عليه بحيث يكون هناك شركات زراعية للاستثمار.

ورأى أن التعاون القادم سيكون أفضل، مبيناً أن القطاع الخاص الإماراتي يتطلع لتكون الإمارات من الدول المتعاونة في الجانب الاقتصادي والتجاري في سورية.

واعتبر رئيس مجلس إدارة مجموعة الصايغ عبد الجبار الصايغ المشارك في الوفد أن هذه الزيارة بعد الانقطاع الطويل جاءت لإعادة العلاقة الأخوية بين البلدين واستكشاف الأمور التي يمكن أن يعمل بها الطرف الإماراتي ويسعى إليها.

وأضاف «نتمنى أن تكون هناك شراكات في المستقبل القريب بين جميع الأطراف، ونتمنى أن تأتي الشركات الإماراتية للاستثمار في سورية والعكس صحيح، وأن يكون هناك شراكات بين هذه الشركات».

ونوه في تصريح لـ«الوطن» بأن الشركات الإماراتية الراغبة بالاستثمار متخصصة في قطاع التشييد وقطاع الصرافة، وفي قطاع الصناعات التحويلية، وقطاع الخدمات مثل الفندقة والسياحة وقطاع التجزئة وغيرها، وأضاف «سنلحظ في السنوات القادمة تعاوناً أكبر».

إلى ذلك، صرح أمين عام اتحاد غرف التجارة والصناعة في الإمارات العربية المتحدة حميد بن محمد بن سالم لـ«الوطن» بأن القطاع الخاص الإماراتي يتطلع إلى الشراكة والاستفادة من الفرص الاستثمارية الموجودة لدى الطرفين، والشراكة الفاعلة بين الشركات في كلا البلدين لتعزيز التبادل التجاري، بما يعود بالمصلحة والنفع عليهما، مبيناً أن الشركات الإماراتية المشاركة معظمها تجارية ومختصة في مواد الغذاء، وهناك شركات كبيرة تختص بالاستثمار بالمحاصيل الغذائية وما يسمى الأمن الغذائي.

وأضاف «نتطلع إلى مزيد من الشراكة في هذا المجال بالذات لكونه يهمنا ولأن سورية لديها من الإمكانات والخبرات في الصناعة وفي المجال الغذائي بالذات ما يؤهلها لتكون الوجهة ومحط النظر لهذه الشراكات».

وأكد أنه خلال هذه الفترة سيكون التطلع عن قرب لتفعيل شراكات حقيقية ومجدية، مشيراً إلى أن مشاركة القطاع الخاص الإماراتي في معرض دمشق الدولي بدورته 61 تأتي عن قناعة ورؤية بأن هذا المعرض مهم جداً وفيه كثير من الشركات على مستوى العالم، وفيه تطور بكل ما يخص القطاع الخاص متمنياً أن تكون مشاركة الإمارات أكبر في المستقبل.

وكان رجال الأعمال السوريين قد التقوا نظرائهم الإماراتيين في ملتقى القطاع الخاص السوري الإماراتي الذي عقد يوم الخميس الماضي بدمشق.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس