ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/09/2020 | SYR: 14:54 | 21/09/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18




Sham Hotel







runnet20122




 مهمة بوتين الرئيسية عام 2020
12/01/2020      


 

 

قالت صحيفة La Nouvelle Tribune، إن روسيا ستستمر في العام الجديد، في تعزيز موقعها كدولة قوية، وستواصل حل التحديات التي تواجهها وذلك وفقاً لإستراتيجيتها السياسية.
في عام 2019 ، تمكنت روسيا من إجبار الكثيرين على التحدث عنها، وتعتزم مواصلة فرض «رؤيتها وأسلوبها»، مما سيعزز الوجود الروسي في الساحة الدولية.

 


وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس فلاديمير بوتين أعلن ذلك خلال كلمته بمناسبة الاحتفال بالعام الجديد.
ووفقاً للصحيفة، يواجه الكريملين العديد من الأسئلة والمسائل التي يتوقع حدوث تقدم كبير فيها. على سبيل المثال، يستمر الدفء بالتسلل تدريجياً إلى العلاقات بين كييف وموسكو: لقد كانت المفاوضات متوقفة منذ عام 2016، لكن صعود فلاديمير زيلينسكي إلى السلطة غير ميزان القوى. ونتيجة لذلك، في 29 ديسمبر الماضي، تمت عملية لتبادل الأسرى والسجناء بين أوكرانيا ودونباس، بعد التبادل الأول الذي جرى في 7 سبتمبر.
وشددت الصحيفة على أن روسيا ورغم منح سلطات كييف المجال للمناورة، أكدت أنها «لن تبدأ أي مفاوضات بشأن شبه جزيرة القرم».
والقضية الأخرى المهمة للكريملين هي العلاقات مع الصين وإيران، إذ تواصل الصين بشكل متزايد ترسيخ نفسها كقوة مهيمنة في الشرق، وتريد إيران أيضاً ترسيخ مكانتها وتكتسب المزيد من الأهمية في المنطقة بعد تعزيز دورها في الحرب في سورية.
الآن يبدو أن هذه الدول الثلاث، تقف على نفس الموجة ولا تتوقف عن التقارب: على سبيل المثال، في الفترة من 27 إلى 30 ديسمبر، شهد المحيط الهندي مناورات بحرية روسية– صينية– إيرانية مشتركة.
ويشير هذا المقال إلى أن هذا التحالف الإستراتيجي بين الدول الثلاث، مرتبط مباشرة بالحرب في سورية. ويبدو أن موسكو، باعتبارها أحد أركان هذا الصراع، تكافح جاهدة لمساعدة نظام الأسد لكي يتمكن مجدداً من الوقوف على الطريق الصحيح مرة أخرى، وفي عام 2020، يبدو أنها ستلعب الدور المفصلي الرئيس في هذه القضية، وربما ستتمكن لوحدها من حل الأزمة السورية بجوانبها السياسية والإنسانية– وطبعاً ستطرح من جانبها مطالب صارمة.
وما يشير إلى صحة هذا الطرح، هو الدور الذي لعبته روسيا في كبح حدة الهجوم الذي شنه الجيش التركي على شمال شرق سورية.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي





alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس