روسيا تسجل 954 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل الإجمالي إلى 6343 حالة بينهم 3 من الجالية السورية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:07/04/2020 | SYR: 22:26 | 07/04/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 سماء سليمان تقدم عرضاً موسيقياً مسرحياً في مهرجان أوروب كومباني للتأكيد على دور سورية الحضاري وإدانة المنظومة العالمية الامبريالية
21/06/2012      


شاركت عازفة البيانو السورية سماء سليمان مؤخرا في العرض الموسيقي المسرحي 2994 كيلومترا بدعوة من مهرجان أوروب كومباني للمسرح الذي امتدت فعالياته بين الرابع والعشرين من أيار والثاني من حزيران في مدينة ليون الفرنسية وألقت خلاله مجموعة من القصائد باللغة العربية إلى جانب مقاطع من ملحمة جلجامش هذا العرض كان نتاج تعاون مشترك بين سليمان وزوجها المؤلف اورليان ماريون غالوا وانضم اليهما لاستكماله أداء واخراجا مغني التينور جوليان بيكار والمخرجة ناتاشا بيكار.

تقول سليمان: ولد عرضنا في ظروف سياسية خاصة تتعرض لها سورية.. مخاض مؤلم كنا ومازلنا نعيشه مع الوطن الحبيب ورغما ادراكنا بأن ادوات السياسي مختلفة تماما عن أدوات الفنان الا أن هذا لا يمنع وبأي شكل من الاشكال بان يكون للفنان رسالة سياسية تهدف الي ايقاظ الوعي وملامسة الحقائق التي تغيب في غمرة الضخ الاعلامي المشين والمتحيز.

إن هدف العمل بكل بساطة هو التأكيد على الدور الحضاري لسورية والمنطقة ومن ثم ادانة المنظومة العالمية الامبريالية التي لم تتوان منذ اكتشاف العالم الجديد اي منذ القرن الخامس عشر حتى يومنا هذا عن تدمير حضارة الاخر.. اقصائه والتعدي على وجوده بأي وسيلة كانت لخدمة مصالحها التوسعية.

وتضيف عازفة البيانو السورية..عملنا ابتدأ من ملحمة جلجامش مهد الفكر الانساني.. هي ذاك الرمز الطاغي لحضارتنا وتجذرها في اعمق اعماق التاريخ.. هذه الملحمة كانت الطريق للعبور بين الشرق والغرب و"2994كيلومترا هي المسافة بين دمشق وليون" على خطا جلجامش في بحثه عن الحياة الابدية وعن المعرفة بوصفها نتاج ذاك البحث لذا قررنا ان نعرف الجمهور الفرنسي بذاك الآخر بحضارته لغته وهمه.

وعن تكوين ذاك العرض الشعري في معظم مفرداته أوضحت الفنانة سليمان أنه كان لآيات القرآن الكريم صدى في قصيدة للشاعر الفرنسي رينيه شار اما ابيات الشعر القديم فوجدت لها تقاطعا مع قصيدة لسان جون بيرس كما شكلت قصيدة والدها الشاعر علي سليمان بعنوان "طلب لجوء إلى الوطن"عقدة العمل إذ تمت قراءتها باللغتين العربية والفرنسية لتتشابك مع كل المواد الشعرية في مادة عضوية موسيقية.

تلك المادة الموسيقية بعضها مؤلفات للبيانو والغناء والبعض الآخر إلكتروني وظفه المؤلف اورليان ماريون غالوا لتظهر من خلاله موسيقا الحلقات الصوفية.. ضجيج الاسواق الشعبية.. اصوات الاطفال المتراكضين.. اغنية مشوار لفيروز.. مقاطع من اداء للعود لمنير بشير لتنتقل رويدا رويدا من صفاء هذا العالم النقي الى أصوات مأخوذة من الاذاعات الغربية التي تعلن حينا تقسيمها لإفريقيا وحينا آخر مقتل الالاف من الجزائريين.. صراخ هتلر.. هيروشيما.. جورج بوش يعلن احتلاله للعراق.. هيلاري كيلنتون لليبيا.. ليبيا الجديدة.. الشرق الاوسط الجديد..آبار البترول.

تقول سماء: استعرضنا العار الغربي من خلال العمل بتناقضه الواضح مع الشعر العربي ونقاء الموسيقا التراثية والطقوس الصوفية فرسالتنا للجمهور الفرنسي كانت أكثر من واضحة.. دموع كثيرة ذرفت.. أظن بأنه الشعور الخفي بالإثم تجاه ما جرى وما يجري فهذا العمل يكشف عن أزمة الأخلاق محققاً صلة بين الفن والأخلاق الذين لا يمكن ان ينفصلا وذلك ما كان ليتم لولا مجموعة من الفنانين الملتزمين أخلاقياً وهو ما جعلنا بصدد التفكير بمشاريع قادمة سيكون هدفها جعل الفن رسالة لإيقاظ الوعي لتعزيز دورنا كفنانين مؤمنين بقدرة الفن على تحقيق ما لم تستطع السياسة ولا الإعلام تحقيقه.

هذا الالتزام الذي يحكم علاقة الدكتورة سليمان بفنها عائد إلى تكوينها الحياتي والموسيقي حيث كان لكل مرحلة من حياتها الفنية خصوصيتها وتأثيرها على مسيرتها فبداية تعرفها على الآلة كانت في المعهد الروسي تقول الناقدة الموسيقية.. تلك الفترة من حياتي تبدو بعيدة جدا وباهتة ربما لأنها لم تدم طويلا مجرد عام أو نصف العام لكن المرحلة المؤثرة حقا هي التي اشرفت علي فيها الاستاذة سينثيا الوادي رحمها الله مازلت هذه الإنسانة مؤثرة في وعيي ولاوعيي فبعد أن تعمقت في الدراسات الموسيقية تبين لي بأن كل ما كانت تقترحه علي من اعمال ذات مستوى فكري وفني استثنائيين وأدركت بأن كل النصائح التي كانت توجهني من خلالها على الصعيد الاسلوبي هي التي مهدت لي الطريق فيما بعد لأتمثل وبعمق مفهوم الاسلوب الموسيقي الحقيقي لذلك أعتبر لقائي بسينثيا الذي امتد على مدى اثني عشر عاما لقاءً استثنائيا.

تضيف سماء.. إن دراستي في فرنسا كانت مرحلة تكميلية لما بدأته في سورية ويميزها بأنها مزروعة بالتساؤلات والقلق والعمل الجاد الدؤوب وآنذاك التقيت بايرفيه بييو عازف البيانو الفرنسي المعروف وكان لقاء بمنتهى الاهمية لأنه ببساطة استطاع ان يبتدئء مرحلة صقل موهبتي حيث مهد لي الدرب لأنتقل بعلاقتي مع الموسيقا من علاقة تغلب عليها العفوية والذاتية الى علاقة أكثر براغماتية وموضوعية إذ ادركت مع بييو بان أداء النص الموسيقي ليس عملية نعبر فيها عن مشاعرنا وانطباعاتنا الخاصة فقط بل هو عملية مبنية على التحليل الدقيق للعمل تحليل خصائصه الاسلوبية والفكرية والبنيوية.. هذا التحليل يقودنا في النهاية الى حرية الاداء المبنية على الوعي والإدراك.

وتبين سماء أن المنعطف الاهم والأكثر اثارة هو لقاؤها تيريزا لاكونا عازفة البيانو العالمية التي تبنتها موسيقيا لسنوات عديدة تقول: أعادت لاكونا صياغتي على المستوى التقني والفني والموسيقي جعلت مني كائنا موسيقيا آخر ودفعتني باتجاه الوعي إضافة إلى أنها علمتني المخاطرة عبر التخلص ودون تردد من كل ما تمسكت به لسنوات طويلة من مفاهيم تقنية وموسيقية مغلوطة لأبدأ بداية جديدة تماما وكأني خلقت من جديد.. فهي عبأت رأسي وأصابعي بالتفاصيل ولطالما كانت تقول لي العناية بالتفاصيل هي ما يفرق العازف الهام عن العازف المتواضع.. تيريزا جعلت مني عازفة بيانو محترفة.. جعلتني أنضح الموسيقا من مسامي وانفاسي وذهني.

تعير سماء المسائل الجمالية والأسلوبية اهتماما خاصا ما جعلها تختار اختصاص "الأداء الموسيقي" لرسالة الماجستير واختارت سوناتا مصنف 784 للبيانو لفراز شوبيرت كنموذج للدراسة أما رسالة الدكتوراه فانحصرت بموضوع اكثر اختصاصية وهو اداء اعمال الباروك على آلة البيانو مختارة للدراسة بعضا من أعمال يوهان سيباستيان باخ.. رامو.. ودومينيكو سكارلاتي.. أي الثلث الناضج والأخير لمرحلة الباروك هذه الأعمال لآلات سبقت وجود البيانو الحالي من مثل االكلافيسان.. الكلافيكورد.. البيانو فورتي.

اختيار هذا الموضوع جاء حسب سليمان نتيجة لإشكالية ظهرت في اوروبا في النصف الثاني للقرن العشرين وبدايات الواحد والعشرين والتي تقضي بفرض أداء هذه الاعمال على الالات القديمة حصرا واستبعادها عن آلة البيانو بهدف الحفاظ على أصالتها لذلك حاولت في رسالة الدكتوراه التي حصلت عليها من جامعة ليون الثانية أن تربط بين مفهومي الاصالة والحداثة مع التأكيد على أن الحداثة هي استمرارية للماضي وبأن المفهومين غير متناقضين بل متكاملان متخذة موقف الدفاع عن الحداثة كونها ابنة هذه العصر واستمرارية له.

حصلت الدكتورة سليمان على عدد من الدبلومات بتقدير امتياز في مجالي العزف الانفرادي على البيانو وفي عدد من الأنماط الموسيقية كموسيقا الحجرة ساعية لإيجاد توازن بين معرفتها الموسيقية وتطوير طرق أدائها في العزف على البيانو تقول العازفة السورية: العزف الانفرادي شيء و العزف الجماعي شيء آخر لكل منهما خصوصيته ومتطلباته ولابد ان تعمقي في الجانب النظري للموسيقا قد صقل علاقتي مع الجانب التقني وهذا برأيي ما يجعل من العازف موءدياً مع أن الفرق كبير بين الاثنين. العازف يستطيع قراءة النوته والايقاع وتقديم عمل موسيقي بصورة مبدئية أو بالأحرى بدائية أما المؤدي فهو من سيخرج العمل من اطار أنه مجموعة نوتات وايقاعات لينقله إلى كونه تجربة انسانية فكرية فلسفية محضة.المؤدي يضيف بعدا خلاقا للنص الموسيقي وهذا البعد لا يمكن ملامسته ان لم يكن مرتبطا بقراءة نقدية عميقة للنص الموسيقي وان لم يكن متلازما مع فهم لمنطلقاته الفلسفية والانسانية.

تضيف سليمان النص الموسيقي بنية معقدة مجموعة متشابكة من المؤثرات هو لغة الموءلف الخاصة ولغة عصره بآن معاَ وان اعمال مؤلفين كبيتهوفن.. ليست.. ديبوسي.. بيرغ.. شتوكاهاوزن لا يمكن أن تفقد ألقها أو أهميتها مع الزمن.. هي أعمال معقدة.. ذات بعد فكري وتقني وبنيوي استثنائي وعلى المؤدي أن يدرك هذا التعقيد الذي يسكن الاعمال الموسيقية الهامة ليستطيع نقلها بالصورة الأمثل.

أما عن طموح الناقدة الموسيقية السورية فيتجلى في أن تستمر بالبحث عن موارد لاغناء تجربتها الموسيقية وبالتالي الانسانية تقول في ذلك: هذه الموارد اجدها في كل انواع الموسيقا. في كل أنماط الأدب.. في كل لوحة أو عمل سينمائي أو مسرحي.. أبحث دون كلل عن حالات شغف لا متناهية.. قد تنبع مع داخلي أحيانا ولا بد أنها تلاحقني من خلال العناصر التي تحيطني.. قد تنبع ايضا من الوجوه والأصوات.. هاجسي هو ألا اتوقف يوما عن البحث.. حين يتوقف البحث تتوقف الحياة ويتوقف الخلق.. و كلي أمل أن استطيع المساهمة بنقل هذا الهاجس الى طلابي ومن خلال ما اكتبه من نقد وابحاث موسيقية.

وجمعت سليمان بين دراستها لطب الأسنان وهو مجال علمي بحت ودراستها لآلة البيانو كمجال أكثر شفافية مبينة أنه عند التطرق لعملية الخلق الفني لدى معظم الفنانين الكبار والكيفيات التي اتبعوها لصياغة عملهم الفني نستطيع الجزم بان الجانب العلمي مرتبط ارتباطا وثيقا بالجانب الفني.

توضح عازفة البيانو السورية.. تابعت باهتمام ولفترة طويلة اقام به ليوناردو دافنشي من تجارب علمية بحتة وقرأت ما كتبه بول كلي.. بيكاسو وماتيس عن تجاربهم التشكيلية قرأت كذلك مذكرات بيتهوفن.. ما كتبه كل من سترافنسكي.. شونبيرغ وبيير بوليز.. تابعت ومازلت تطور القصة القصيرة والمسرح والشعر وهو تطور مدروس باتجاه تحطيم القواعد والقوالب واعادة تشكيل البنى الداخلية.. كل العظماء تحدثوا بوضوح عن هاجسهم التجريبي وهذا الهاجس التجريبي له حتما بعده العلمي بمعنى أن الجانب العلمي أو الذهني الصرف غير منفصل عن الجانب الشعوري بل هو وسيلة لتصعيده بأعلى درجات الذكاء لذا أقول بأن دراستي لطب الأسنان لهذا المجال العلمي البحت لم تتعارض يوما مع شغفي الموسيقي.. أظن بأنه سمح لي مع الزمن بقبول البعد البراغماتي للموسيقا وللكتابة أيضا.. هذا الجانب العلمي أكد لي أهمية التحليل والاختبار قبل التصرف في أي مادة فنية.

وعبرت صاحبة "الوجه الآخر للحلم" الحائزة على جائزة مجلة دبي في مجال القصة القصيرة عن سر شغفها بهذا النمط الإبداعي المغاير للعزف بقولها: المادة الموسيقية أي الصوت هو مادة مجردة يمكن تأويل فحواها بصور شتى. لذا يعتبر فن الموسيقا من الفنون الاكثر غنى والمتمضن لاكبر قدر من الاحتمالات. أما الكلمة فهي مادة ملموسة رغم قابليتها للتأويل الا انها تضع المعنى في اطار محدد.. أظن بأن علاقتي مع الموسيقا أشعل في الرغبة ومنذ الصغر في التعبير بشكل أكثر وضوحا فالموسيقا رافد هام للكتابة لأنها مخزن هام للصور والانطباعات المجردة التي انقلها بشكل أقل تجريدا عن طريق الكلمة..وأظن بأن شغفي بالقوالب الموسيقية القصيرة اثر بشكل مباشر على علاقتي مع القصة القصيرة.. فأنا أعشق اللحظات الخاطفة.. والقصة القصيرة لي هي تجسيد للحظة خاطفة.. ايقاع متوتر.. انطباعات سريعة.. جمل قصيرة حادة.. حالات عبثية يتقاطع فيها الواقع مع الفانتازيا.هذا النمط التعبيري يروق لي.. يناسب مخيلتي وتكويني النفسي.. لذا أجد نفسي في مجال القصة القصيرة.

سيرياستيبس-سانا


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي







alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس