منتخب سورية لكرة القدم يفوز على نظيره الفلبيني في إياب تصفيات آسيا وكأس العالم        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/11/2019 | SYR: 23:54 | 19/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
triview_1
triview_2
sama_banner#4_7-19

Protina

 بعد سنوات من الجدل حول واقعها ومستقبلها
شركات الصناعات الغذائية الحكومية.. واقتراحات جديدة على الطريق
08/07/2019      


دمشق-سيرياستيبس:

 

هناك اقتراحات من بعض الجهات الحكومية والشعبية لإقامة شركات صناعية غذائية حكومية في بعض المناطق، التي تشتهر بزراعة أنواع معينة من المحاصيل الزراعية أن يمكن تشكل المادة الأولية لهذه الشركات.

والمبررات الأولية التي تقدم تتمثل في وجود فائض من المنتجات الزراعية في بعض المناطق وهو ما يضطر للفلاح للبيع بخسارة، وللمفارقة فإن هناك مناطق أخرى تعاني من عجز في توفر مثل هذه المنتجات في أسواقها. كما أن تصنيع تلك المنتجات سوف يسد جزءاً من حاجة السوق المحلية. أما دراسات الجدوى الاقتصادية التفصيلية فلم تقدم بعد.

تبعاً لتجربة الشركات الصناعية الغذائية الحكومية فإن هناك ضرورة لمزيد من التأني في اتخاذ القرار المناسب حيال الاقتراحات المحددة، حيث لابد من إجراء دراسات موسعة تشارك فيها مختلف الجهات المعنية والمقصود بها جهات وزارة الصناعة، جهات وزارة الزراعة، وجهات وزارة التجارة الداخلية. فإقامة معامل ومصانع غذائية حكومية جديدة يتطلب دعما استراتيجيا من وزارة الزراعة يتضمن توجها واضحا للمحافظة على معدلات إنتاج مقبولة من المحاصيل الزراعية المطلوبة تضمن استمرارية المصانع لمدة زمنية طويلة والأهم تحقيق الجدوى الاقتصادية، فمن غير المنطقي أن تتراجع كميات الإنتاج بعد عامين مثلاً ويتسبب ذلك بتوقف تلك المصانع. ثم إن الإنتاج الزراعي المصنع يحتاج إلى قنوات تسويق واسعة وهذه مسؤولية وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التي عليها أن تعمل بالتنسيق مع وزارة الصناعة لضمان تسويق منتجات المعامل الجديدة وتمنحها الأولوية في صالاتها ومراكزها ومجمعاتها.

إذا كانت بعض الشركات الصناعية الغذائية الحكومية قد توقفت خلال العقدين الأخيرين أو تعثرت، فهذا لا يعني أن التجربة كانت فاشلة أو أن إعادة إحيائها لن تكون مجدية، فطالما أن الوزارات الثلاث المعنية تخطط وتنسق مع بعضها وتتعامل مع المشاريع المقترحة كمشاريع نجاح له، فبكل تأكيد فالنجاح سيكون حليف هذه المعامل والمصانع خاصة إذا منحت مزايا وتسهيلات في تشريعات وأنظمة إحداثها.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس
triview_3
sama_banner#2_7-19
sama_banner#3_7-19