وزارة الصحة: شفاء حالتين من الحالات ال 16 المصابة بفيروس كورونا في سورية ليصبح عدد الحالات المتبقية 12 حالة، بعد وفاة حالتين سابقاً        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:04/04/2020 | SYR: 18:06 | 04/04/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 اكتشاف "رسائل الموت" في ألواح ملعونة أسفل "بئر مسمومة" عمرها 2500 عام
04/02/2020      


اكتشف العلماء عشرات الألواح "الملعونة" من الرصاص في بئر قديمة في أثينا، حيث نقشت الألواح الصغيرة بلعنات قديمة "تستدعي آلهة العالم السفلي".

وعثر على ما مجموعه 30 لوحة من الرصاص في البئر اليونانية القديمة، التي يعود تاريخها إلى 2500 عام، والواقعة في منطقة Kerameikos، التي كانت بمثابة أرض الدفن الرئيسية في أثينا في العصور القديمة.

ووفقا لصحيفة "هآرتس"، كانت اللعنات عبارة عن "نصوص طقوسية" تهدف إلى إلحاق الأذى بالآخرين، وقال الدكتور جوتا ستروسزيك، من معهد الآثار الألماني في أثينا: "الشخص الذي طلب لعنة لم يذكر اسمه، بل ذُكر اسم المتلقي فقط".

ووقع التنقيب عن البئر لأول مرة في عام 2016، أثناء عملية حفر لفحص إمدادات المياه إلى حمام بالقرب من بوابة مدينة Dipylon.

وعثر علماء الآثار على مجموعة من المصنوعات اليدوية داخل البئر، بما في ذلك أكواب وأوعية لخلط النبيذ ومصابيح الطين وأواني الطهي والعملات المعدنية وصندوق خشبي للحلي.

لكن الاكتشافات الأكثر إثارة هي 30 لوحة "لعنات"، مصنوعة جميعها من الرصاص، والتي من شأنها أن تسمم الماء.

وكانت ممارسة ما يسمى "الفنون السوداء" مرفوضة في أثينا آنذاك، وتحظر قوانين الدفن وضع الشعوذات في المقابر. وهذا يعني أن أي شخص يرغب في استدعاء اللعنات سيحتاج إلى إيجاد طرق أخرى.

وأشار الدكتور ستروسزيك إلى أن إحدى الاستراتيجيات للقيام بذلك، كانت رمي الألواح الملعونة في الآبار.

وعثر علماء الآثار أيضا في أعماق البئر، التي يبلغ عمقها 10 أمتار، على مكان مدمج مشيد من الحجر الجيري يصل ارتفاعه إلى متر واحد، وكان مصمما خصيصا لحورية الماء.

ويقول ستروسزيك: "الماء، وخصوصا مياه الشرب، كان مقدسا.. وفي الديانة اليونانية، كانت المياه محمية من قبل الحوريات، اللائي يمكن أن يصبحن مؤذيات للغاية عندما يتم التعامل مع مياههم بشكل سيء."

 

ولإرضاء هذه الحوريات، ألقى القدماء الهدايا في الماء مثل الأوعية الصغيرة التي تحتوي على المشروبات وغيرها.

وكان يعتقد أن المياه توفر الوصول إلى العالم السفلي، ومن خلال رمي اللعنات في البئر، سيصبح ذلك العالم نشطا.






شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي







alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس