ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:04/12/2020 | SYR: 20:31 | 04/12/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18




Sham Hotel







runnet20122




 اعترافات داعشي: الاستخبارات البريطانية جندتنا لجمع معلومات حول منشآت عسكرية في سورية
08/06/2020      


سيرياستيبس:

تأكيداً لما كشفه الكاتب البريطاني مارك كورتيس في مقال نشره مؤخراً عن تورط بريطانيا وإعلامها بتلميع صورة الإرهابيين في سورية وتدريبهم بالتعاون مع الولايات المتحدة والنظام السعودي أقر الإرهابي في صفوف تنظيم “داعش” المدعو محمد حسين سعود بأن الاستخبارات البريطانية جندته لمراقبة وتصوير مواقع عسكرية سورية وروسية على الأراضي السورية لاستهدافها.

الإرهابي سعود وفي اعترافات أوردتها وكالة تاس الروسية للأنباء يكشف أن الاستخبارات البريطانية جندت إرهابيين للعمل لصالحها وكلفتهم بجمع معلومات حول المنشآت العسكرية الروسية في سورية حيث تم تجنيده بعد قراره العودة إلى تدمر.

وقال: “إنه من خلال وسطاء طلبوا منه العمل بصفة جاسوس وقالوا له سنساعدك.. اذهب إلى تدمر سيعطونك المال والهواتف ويوفرون لك كل ما تحتاجه.. المهمة هي تصوير مواقع للجيشين الروسي والسوري هناك” مشيراً إلى أنه كان عليه أن يرسل هذه الصور عبر الإنترنت.

وكانت وثائق كشفها كورتيس في مقالته أكدت أن بريطانيا بدأت عمليات سرية ضد سورية في أوائل عام 2012 أي منذ بدء الحرب الإرهابية عليها حيث تورطت بريطانيا وبشكل وثيق في تهريب شحنات الأسلحة إلى الإرهابيين وتدريبهم وتنظيمهم تحت مسمى “معارضة معتدلة” في عملية دامت سنوات بالتعاون مع الولايات المتحدة والنظام السعودي.

وأقر الإرهابي سعود بأنه “التقى بضباط المخابرات البريطانية في منطقة التنف على الحدود السورية مع الأردن حيث تحتل المنطقة قوات أمريكية وعمل لبعض الوقت هناك في صفوف التنظيم التكفيري”.

وأوضح أن عناصر الاستخبارات البريطانية كانوا يؤكدون بإلحاح حاجتهم لمعلومات عن “المواقع الروسية المهمة في سورية وخاصة عن كيفية حمايتها لكي يصبح من الممكن لاحقاً تنفيذ عمليات ضدها.. ولتسهيل المهام كلف البريطانيون مرشداً سياحياً سابقاً من تدمر يتكلم لغات عدة بتولي قيادة مجموعة التجسس”.

وكانت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أكدت قبل سنوات عدة قيام بريطانيا بإرسال جنود وقوات إلى السعودية من أجل تدريب الإرهابيين في سورية تحت مسمى “معارضة معتدلة” مشيرة إلى أن بريطانيا عملت على تدريب هؤلاء في أربعة بلدان هي تركيا وقطر والأردن والسعودية مبينة أن 85 جندياً بريطانياً قاموا بمهمة التدريب هذه.

سانا

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي


Haram2020_2




ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس