منخفض جوي قطبي و أمطاراً غزيرة وثلوجاً من الخميس للأحد القادمين- إعلان المخططات التنظيمية اليرموك والقابون بداية كانون الثاني القادم        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:10/12/2019 | SYR: 03:16 | 11/12/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN

 فساد الإكسـاء في السكن الشبابي بضاحية قدسيا (الإسكان) و(البناء) تتقاذفان المسؤولية.. والسكان يدفعون الثمن!
30/11/2019      


سيرياستيبس :

 

فوضى الإكساء في منازل السكن الشبابي في ضاحية قدسيا ليس لها مثيل، ما إن تدخل تلك الشقق حتى يقشعر بدنك من رداءة الإكساء وسوء التركيب، سيراميك مكسّر هنا وآخر «مقبوع» هناك، رخام «المجالي» في المطابخ وعلى «البرندات» والشبابيك على الشاكلة ذاتها، الشقوق والفراغات في كل مكان من الشقة، وستلاحظ على الفور من السيراميك والرخام المقبوع والمهشم أن المونة من تحته «مسحوب خيرها»، ولا تستغرب إذا خرجت قطعة رخام بيدك وأنت تمسكها على ساحب الدرج أو من شباك إحدى النوافذ من (متانة) تركيبها!؟، عدسة تشرين وثقت العديد من هذه الصور لشغل «البازاري» ومنها نوافذ البلور المكسور على مطلع الدرج ولـ «درابزين البرندات الحديد المقلوع» وحتى خزانات الماء على الأسطح مكسورة أو «مفسخة» عند منطقة الوصل مع الأنابيب رغم أنها جديدة وذلك بسبب الشد الزائد عليها عند تركيب الوصل ناهيك بمشاكل الصرف الصحي واختناقاتها المتكررة.

إعادة الإكساء قدرٌ لا مفر منه

خفة مواد الإكساء وتدني جودتها كانا يمكن التحايل عليها ببراعة الحرفيين وبحسن تركيبهم فحتى تلك الأنواع ليست رخيصة الثمن بأسعار اليوم، ولكن ماعسى أصحابها يفعلون إلا إعادة ترميمها وإصلاحها من جديد ووصل الأمر إلى إكساء بعض المراحل المنجزة من جديد، والذين قبلوا أن يستلموا شققهم بعد طول انتظار على أساس أن نسبة الإكساء فيها 80% ليتزوجوا ويجدوا مأوى لهم فيها أو ليتخلصوا من بيوت الإيجار، سرعان ما اكتشفوا أن إكساءها لا يساوي أكثر من 50% في أحسن الأحوال، لأن ما يفترض أنه منتهٍ ومنجز تبين أنه بحاجة إلى إصلاح وترميم من جديد وربما إلى إعادة إكساء.

أبو مهران من سكان الجزيرة 18 في ضاحية قدسيا(مقسم463) قال: هناك سوء في عملية الإكساء ونحن استلمنا على أساس أن هناك إكساء بنسبة الثلثين ولكننا نعيد الإكساء من جديد تقريباً وهي عملية مكلفة، مشيراً إلى أن نوعية السيراميك سيئة والأسوأ هو «معلمة» التركيب، موضحاً أنه استلم شقته منذ 6 أشهر وإلى الآن وهو يقوم بإعادة إكساء شقته واستكمال نواقصها.

معاناة بالجملة

المواطن منذر صاحب شقة في الجزيرة 18 قال: استلمت المنزل منذ حوالي سنة ووجدت أن إكساءه سيئ، و طلاء الجدران أشبه بطلاء المستودعات(طرش) وأضاف: جميعنا سجلنا على السكن الشبابي في العام 2003 والمشكلة أن الذين استلموا منازلهم في الدفعات الأولى استلموه بسعر منخفض جداً (حوالي 1,3مليون ليرة) وهناك من قام بتقسيط المبلغ ومنهم من قام بتأجيره خلال سنوات الأزمة واستفاد جداً لأن الايجارات مرتفعة بينما نحن استلمناه مع بداية 2019 بسعر غالٍ وكاش(6.8ملايين ليرة) وبكسوة أقل من 80%وبنوعية إكساء سيئة جداً ويفترض أن تقسم التكاليف الزائدة على سعر المنازل نتيجة ارتفاع أسعار المواد على جميع المكتتبين وليس الذنب ذنبنا أن ندفع فروقات ارتفاع أسعار المواد وحدنا.

المواد خفيفة ونقص في «شبابيك الألمنيوم»

المواطن أحمد سعيد الذي تم تخصيصه بمنزل في العام 2017 في ضاحية قدسيا ولدى مشاهدته للمنزل تبين له أنه تنقصه نافذتان من الألمنيوم, وقال له المهندس المشرف على إكساء الجزيرة 18 بأن يستلم شقته على الوضع الراهن فرفض الاستلام من ثم كتبوا له بالتعهد الذي يخصهم أن هناك نافذتين ناقصتين وأنهم تعهدوا بإعادة تركيبهما، وأضاف: منذ 9/9/2018 وحتى اليوم وأنا أتابعهم من أجل تركيبهما، وقال: أريد أن أسكن المنزل بعد أن وصلت الكهرباء والماء هل يعقل أن أؤجل سكني إلى أن يتم الانتهاء من إكساء جميع البيوت التي تكسى حالياً حتى يستكملوا لي نواقص منزلي رغم أن منزلي يفترض أنه مكس ومسكون منذ عامين، وعن مستوى الإكساء قال: الكسوة سيئة فشبابيك الألمنيوم موضوعة من دون تثبيت والأبواب كذلك غير مثبتة بالجدران وصناديق الأباجورات غير صالحة ولا يمكن تركيبها وهناك الصغير والكبير منها والألمنيوم سيئ جداً وهو من أخف الأنواع.

وعن تمديد الكهرباء قال سعيد: هناك نقاط كهرباء غير موصولة مع بعضها بعضاً، مضيفاً إنه في أحد الأيام أتى إلى المنزل ليجده غارقاً بالماء وتبين له أن السبب هو (البلاليع) المغلقة على السطح وغير(المروبة) جيداً كما أن البلاط على السطح مكسّر(ومتختخ).

جهات الإشراف التي تسلمت الإكساء هي المسؤولة

تواصلنا مع المهندس فادي من الشركة العامة للبناء فرع دمشق (الجهة التي تعهدت بإكساء الجزيرة 18 في ضاحية قدسيا من مؤسسة الإسكان) الذي قال: لدينا بعض النقص في تركيب الألمنيوم ونحن متفقون مع المؤسسة العامة للإسكان على أن نقوم في نهاية المشروع بحصر الشقق كاملة لمعرفة نواقص الألمنيوم من ثم للقيام بتفصيلها وتركيبها، مضيفاً، إنهم يقومون بتسجيل النواقص وتوثيقها على محضر الاستلام عند تسليم الشقق لأصحابها المخصصين بها.

وأوضح فادي أن أعمال الألمنيوم منتهية في الجزيرة 18 منذ ما يزيد على سنتين ونصف السنة، مشيراً إلى أن أعمال الإكساء فيها على وشك الانتهاء وبغضون 4 أشهر كحد أقصى.

وذكر فادي أنه تم تسليم 600 شقة لأصحابها من أصل 918 شقة، وأضاف: عندما يقوم مندوب مؤسسة الإسكان بتسليم الشقة لصاحبها المخصص بها يفعل ذلك برضا صاحب الشقة وعندما يطلب صاحب الشقة إصلاح أي شيء في شقته قبل تسلّمها نقوم بإصلاحه أو ندون على محضر الاستلام بأن هناك نواقص لاستكمالها فيما بعد.

وفي موضوع شكوى أصحاب الشقق من سوء الإكساء قال: هناك جهة إشراف عامة تسلمت منا وهي تقوم بتسليم المواطنين ولو كان الإكساء سيء لما تسلمته منا الجهة المعنية في المؤسسة العامة للإسكان.

وبالنسبة لشكوى السكان من سوء الألمنيوم المركب قال: معظم الألمنيوم الذي قمنا بتركيبه كان موجوداً في مستودعات الإسكان واستلمناه وقمنا بتركيبه وكان هناك نقص في الألمنيوم فأتممناه من الخارج.

وعن الشكوى بخصوص منجور (الأباجور) قال: معظم أعمال (الأباجورات) انتهت منذ أكثر من سنتين ونتيجة عدم الاستعمال خلال هذه الفترة تجمع عليها الغبار وهناك طيور عششت فيها وهي لا تحتاج سوى بعض الصيانة ليس أكثر.

وفي موضوع الأسطح والبلاط المكسر أوضح أن هناك أعمال صيانة ستتم وهناك عقد مع أحد الحرفيين لصيانة أبواب الأسطح و«تصاوين» المداخل، مشيراً إلى وجود سوء استخدام من أصحاب الشقق وأن هناك الكثير من التخريب قام به أصحاب الشقق مثل رمي الأنقاض في المناور ما تسبب بتكسير شبكة المياه والصرف، كما أن هناك تكسيراً للدرج أثناء نقل الأمتعة إلى الأعلى، وأضاف: نعاني جداً من هذه المشكلة ونقوم فوراً برفع كتاب إلى المؤسسة العامة للإسكان عند وجود مخالفة من أحدهم بهذا الأمر.

استكمال بعد متعهد (ناكل)

بدوره مدير تجمع مشاريع السكن الشبابي في ضاحية قدسيا ومشروع دمر المهندس نضال سليمان(من الشركة العامة للبناء) أجاب عن سؤالنا حول شكوى المواطنين من رداءة الإكساء والتركيب بالقول: هذا الموضوع أصبح من مسؤولية المؤسسة العامة للإسكان لأننا قمنا بتسليمهم وقاموا هم بتسليم المواطنين، وأضاف: نحن في الشركة العامة للبناء متعهدون عند المؤسسة العامة للإسكان، مشيراً إلى أنه يفترض أن نتوجه بالسؤال إلى مؤسسة الإسكان لكونها الجهة المالكة للمشروع.

وأوضح سليمان أن عملية الإكساء في الجزيرة 18 كانت باستلام متعهد (ناكل) وكانت شبه منتهية (60إلى 70%)، وقال: من ثم نحن قمنا باستكمالها، كما أننا بدورنا نحاول قدر الإمكان مساعدة المواطنين في بعض الاصلاحات واستكمال بعض النواقص.

محضر الاستلام بين (الإسكان) و(البناء) لم يحصل بعد

بناء على ما قاله المهندس نضال سليمان وما قاله المهندس فادي من الشركة العامة للبناء ولتتوضح الصورة أكثر كان لابد من التواصل مع رئيس فرع الديماس في المؤسسة العامة للإسكان المهندس مجدي السيروان (الجهة المسؤولة عن السكن الشبابي في ضاحية قدسيا) الذي فاجأنا بالقول: ليس لدينا تركيب شبابيك ألمنيوم في الجزيرة 18 ولم نقم بتركيب أي شباك!! لدينا فقط تركيب أباجورات ونحن نسلم بإكساء جزئي وبالنسبة لطلاء الشقق ليست مدهونة بعد ومازالت على الطينة.

وبالنسبة لقول مسؤولي شركة البناء التي قامت بإتمام عملية الإكساء في الجزيرة 18 بأنهم قاموا بتسليم المساكن المكسية للمؤسسة العامة للإسكان وأنه طالما الأخيرة تسلمت فلم يعد هناك مسؤولية على عاتقهم أجاب السيروان: ليس هناك محضر استلام بعد، طبعاً هناك لجنة استلام ولكن إلى الآن يبعثون بالملاحظات إلى الشركة العامة للبناء.

وجواباً عن سوء المواد المركبة والمستخدمة أوضح السيروان أن المواد لا تجلب إلا بعد إجراء الاختبارات عليها وقال: نحن نتعامل مع المادة فنياً ونجري عليها اختبارات في مختبر وزارة الصناعة، مضيفاً: إن هناك اختلافاً في أذواق المواطنين بالنسبة للألوان والأشكال ولا تستطيع المؤسسة تلبية هذه الأذواق.

وأضاف: ما يهمني ليس شكل المادة وإنما تركيبها، ولم ينفِ السيروان أن يكون هناك ضعف في عملية التركيب والصناعة.

ورداً على سؤالنا كيف يتم تسليم المواطنين لشققهم طالما ليست هناك عملية استلام بعد من الشركة العامة للبناء، أجاب: عندما يقدم المتعهد طلب بأن مشروعه منتهٍ وفي الجزيرة 18 هناك 900 شقة ونحن نقوم باستلام جزيرة كاملة وليس بناء واحد لذلك تتشكل لجنة لدراسة الملاحظات وأكثر ما يهمني في الملاحظات ما هو موجود على الشكل الخارجي وعلى الدرج وبالنسبة للشقق يمكن أن يكون هناك مواطنون مضطرون الاستلام شققهم ومستعدون لتكملة إكساء شققهم ونحن عندئذٍ نقوم بتسليمها لهم بالاتفاق مع الشركة المتعهدة، مضيفاً، إنه إذا كانت هناك ملاحظات واضحة في سوء التنفيذ والتركيب وقبل أن يبدأ صاحب الشقة بإصلاحها(قبل ما يمد إيدو عليها) تجبر مؤسسة الإسكان الجهة المتعهدة على إعادة الإصلاح، وقال: منذ فترة جاءني أحد المواطنين لديه شقة أرضية وأطلعني كيف أن السيراميك(مكسور) فأجبرنا الشركة على التصليح أما إذا بدأ المواطن بإعادة إصلاح شقته عندها لا يسعني معرفة من المسؤول عن المشكلة ولا يعود بالإمكان إصلاحها.

ولفت السيروان إلى أن اللجنة لا تزال تبعث بالملاحظات على الجزيرة 18 ومنها على واجهات الأبنية (المملحة)، مضيفاً: إن هذا الموضوع متعلق بعزل الأسطح لأن الجهة المتعهدة ملزمة بعزل السطح.

 

تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس