ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:03/12/2020 | SYR: 05:38 | 04/12/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير

 خلافات حول نسب الضريبة في قانون البيوع العقارية..
16/02/2020      


سيرياستيبس :

اعتبر عضو مجلس الشعب والأستاذ الجامعي محمد خير العكام أن مشروع قانون البيوع العقارية، مشروع لقانون ضريبة، لإعادة النظر في الضريبة المفروضة على البيوع العقارية وتعديل هذه الضريبة بما يتماشى مع الأسعار الرائجة في السوق العقارية، لكن هذا التعديل يحتاج لبيئة عمل وتعاون عدة جهات حتى يمكن الانتقال له وتطبيقه، ومع أن مشروع قانون البيوع العقارية مهم، لكن هناك العديد من الخلافات تدور حول المعدلات الضريبية.

وبيّن العكام أن ما يشاع حول معدلات ضريبية على المبيعات (العقارية) بحدود واحد بالألف غير مطروق، وأن اللجنة كانت تتجه لإنجاز مشروع ضريبة عامة على المبيعات بحدود 2 بالمئة وأكثر من ذلك، من قيمة المبيع، «لكن المشروع توقف لأسباب لا نعلمها».

وأضاف العكام: «من الأولى اليوم تعديل قانون ضريبة الدخل، ومن ثم رسم الإنفاق الاستهلاكي، وليس كما تفكر وزارة المالية بإعداد مشروع قانون الضريبة العامة على المبيعات، وخاصة أنه من المعلوم أن هذه الضريبة هي ضريبة غير مباشرة، وهي أقل عدالة من ضرائب الدخل».

ورأى العكام أنه من أجل العدالة المفقودة في نظام قانون ضريبة الدخل، المطلوب إصلاح ضريبة الدخل، والانتقال بشكل تدريجي إلى نظام الضريبة العامة على الدخل، وإن كانت هناك بعض الصعوبات لتحقيق ذلك، ومنه لابد من إجراءات سريعة على قانون ضريبة الدخل الحالي بسبب تغير قيمة العملة الوطنية، وهو ما يستلزم تعديل الحدّ الأدنى المعفى من الضريبة، سواء على الأرباح أو على ضريبة الرواتب والأجور، وهي حاجة ملحة، ولابد من إعادة النظر سريعاً في الحد الأدنى المعفى من ضريبة الدخل في الأجور والرواتب، وإعادة النظر في شرائح هذه الضريبة لتخفيض عددها وجعلها شرائح منتظمة، وألا تكون أكثر من 4 أو 5 شرائح على الأكثر، وألا يتعدى معدل الشريحة الأخيرة 15 بالمئة من الأجر الشهري.

ويرى العكام أن هذه التعديلات الملحة هي التي تعيد التوازن للرواتب والأجور، خاصة بعد الزيادة الأخيرة، مقترحاً أن يكون الحد الأدنى المعفى من ضريبة الدخل في الرواتب والأجور 50 ألف ليرة.

واعتبر أن تقلص الحد الأدنى المعفى من ضريبة الدخل في الراتب والأجور من 26.5 ألف ليرة إلى 15 ألف ليرة بعد زيادة الرواتب والأجور الأخيرة غير معقول في ظل الارتفاعات السعرية الحاصلة على مختلف المواد والسلع في السوق.

الوطن.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس