بالتفاصيل انجازات الجيش في دير الزور- اشتباكات عنيفة وسط قصف دفعي يستهدف لمسلحين بعدد من مناطق ريف حماه- صواريخ ارهابية على محردة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/09/2017 | SYR: 01:14 | 24/09/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 موسكو: مستعدون للعمل مع واشنطن في حال تخلت عن سياسة «احتواء روسيا»
16/03/2017      


أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا مهتمة بوجود أرمينيا مستقلة ومستقرة ومتطورة، مؤكدا أن موسكو ستواصل جهودها لتسوية النزاع في قره باغ.
وقال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأرميني سيرج سركيسيان في موسكو أمس: روسيا مهتمة بإخلاص في وجود أرمينيا مستقلة ومستقرة ومتطورة بنشاط. وعلاقات بلدينا تحمل طابعاً ودياً، وهي علاقات حلفاء، مشيراً إلى أن الحوار السياسي بين روسيا وأرمينيا يجري بنشاط.
وشكر الرئيس الروسي أرمينيا على تقديم مساعدات إنسانية  للشعب السوري، لافتاً إلى أن طائرات تابعة للقوات الجوية الفضائية الروسية نقلت المساعدات الأرمنية إلى سورية.
وجاء في بيان تبناه الجانبان أن الرئيسين الروسي والأرميني يؤكدان تمسكهما بتسوية النزاع في قره باغ بالطرق السلمية فقط، وعلى أساس مبادئ عدم استخدام القوة، وعدم التهديد باستخدامها، ووحدة أراضي الدول والمساواة وحق الشعوب في تقرير المصير.
وفي سياق آخر أعطى الرئيس الروسي الضوء الأخضر لانضمام وحدات من جيش أوسيتيا الجنوبية إلى القوات المسلحة الروسية.
وأعلنت الرئاسة الروسية في بيان أن الرئيس بوتين قرر قبول اقتراح الحكومة الروسية لتوقيع اتفاقية تنظم انضمام وحدات من قوات جمهورية أوسيتيا الجنوبية إلى القوات المسلحة الروسية.
وكانت الحكومة الروسية قد وافقت على مسودة الاتفاقية المزمع توقيعها مع جمهورية أوسيتيا الجنوبية.
إلى ذلك أعلنت وزارة الخارجية الروسية أمس  أن موسكو مستعدة للتعاون البناء مع الدول الغربية، بما في ذلك مع الإدارة الأميركية الجديدة، في حال تخليها عن سياسة «احتواء روسيا» .
وجاء في بيان وزارة الخارجية: خلال المناقشة تم التأكيد على أن علاقاتنا تردت بمبادرة من جانب الشركاء الغربيين. ومع ذلك، فإن هناك تحديات مشتركة أمام المجتمع الدولي، بما في ذلك خطر الإرهاب الدولي، وتشير بوضوح إلى الضرورة الحيوية لتقويم الوضع القائم، وإعادته إلى المجرى الطبيعي للتعاون البناء.
وتابع البيان: روسيا منفتحة للعمل المشترك بما في ذلك مع الإدارة الأمريكية، مع الإشارة إلى أن التعاون على قدم المساواة ممكن فقط على أساس التخلي عن محاولات «احتواء روسيا».
وفي سياق متصل رأى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن خبرة تطبيق برنامج «الشراكة الشرقية» يمكن وصفها بالمحزنة، حيث إن سياسة الاتحاد الأوروبي في فضاء الاتحاد السوفييتي السابق، موجهة بشكل واضح لكسر الروابط القائمة عبر قرون.
وقال لافروف، في مقابلة مع مجلة «الحياة الدولية»،أمس : توجد تجربة حزينة في فضاء الاتحاد السوفييتي السابق بتطبيق مبادرات الاتحاد الأوروبي، مثل «الشراكة الشرقية». وهي تدل على أن سياسة بروكسل تجاه دول الاتحاد السوفييتي السابق، غالبا ما يتم بناؤها بروح «ألعاب محصلتها صفر»، وليس فقط لا تأخذ بعين الاعتبار أن ما يربط شعوبنا قرون من العلاقات المتنوعة، ولكن تهدف وببساطة وبوضوح إلى كسرها.
ونفى لافروف وجود أي خطة لإنعاش الاتحاد السوفيتي.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس