الجيش يستهدف تجمعات وتحصينات المسلحين بالقصف المدفعي في القلمون_سقوط عدة قذائف في مناطق حمص.        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/08/2017 | SYR: 21:27 | 23/08/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 تطهير 3 آلاف مبنى سكني في الأحياء الشرقية لحلب من مفخخات زرعها الإرهابيون
14/06/2017      



أكد رئيس مركز التنسيق الروسي في حميميم باللاذقية الفريق أول فلاديمير سافتشينكو أنه تم تطهير أكثر من 3 آلاف مبنى سكني من العبوات الناسفة والمفخخات التي زرعتها التنظيمات الإرهابية في الأحياء الشرقية لمدينة حلب.

 

وبين سافتشينكو خلال دارة تلفزيونية مغلقة بين حلب وجنيف وأضيفت إليهما موسكو بعنوان “حلب..المدينة الخالية من الإرهابيين..حياة جديدة وآمال متجددة” أن خبراء بنزع الألغام روسيين قاموا بمشاركة وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري في تطهير 200 منشأة و3210 أبنية موزعة على أكثر من ألفى هكتار وتم تمشيط وتطهير 709 كم من الطرقات وإبطال مفعول 26395 عبوة ناسفة ومتفجرة من الأحياء الشرقية لمدينة حلب.

 

ولفت سافتشينكو إلى أن أكثر من 200 عسكري و47 قطعة من المعدات والآليات العسكرية الروسية شاركت في تطهير المدينة من المتفجرات والألغام.

 

وعمد أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية إلى تفخيخ مئات المنازل والمدارس والمساجد والمستشفيات ومحطات توليد الكهرباء والمياه في الأحياء الشرقية لمدينة حلب بغية تدميرها ومنع الأهالي من العودة إلى منازلهم.

 

وأرسلت وزارة الدفاع الروسية في كانون الأول خبراء إزالة ألغام روسيين إلى سورية للمشاركة في إزالة الألغام في مناطق شرق حلب التي أعيد الأمن والاستقرار إليها مزودين بأحدث أنواع المعدات لنزع الألغام والوقاية من خطر انفجارها.

 

بدوره أعلن ممثل روسيا الدائم في قسم الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف الكسي بورودافكين أن موسكو تدعو المجتمع الدولي والمنظمات الدولية الأخرى لتقديم المساعدات والدعم للحكومة السورية لإعادة الحياة الطبيعية في حلب.

 

وقال بورودافكين خلال الدارة التلفزيونية “ندعو جميع الدول والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية لتوحيد الجهود والمشاركة في تعزيز الوضع السلمي في حلب كي يتمكن الأهالي الذين عانوا المشقات والمآسي منذ فترة طويلة في المدينة أن ينسوا بسرعة معاناتهم هذه”.

 

وأضاف بورودافكين “من المهم أن يدرك المجتمع الدولي أن اهالي حلب لا يزالون بحاجة إلى المساعدة ومن الضروري دعم الجهود التي تبذلها الحكومة السورية لاستعادة الحياة الطبيعية في المدينة بدلاً من محاولات عرقلة هذا العمل بفرض العقوبات اللاإنسانية وغير المشروعة من جانب واحد وإطلاق الاتهامات الباطلة” مؤكداً أنه “آن الآوان للتخلي عن هذه الممارسات الفارغة”.

 

من جانبه أعلن رئيس الوحدة الطبية الروسية للمهمات الخاصة رومان غوزييف أن الأطباء العسكريين الروس العاملين في حلب تمكنوا من منع انتشار الأوبئة بين السكان.

 

وقال غوزييف إنه “بفضل عمل الوحدة تم منع انتشار الأمراض السارية والمعدية وضمان تقديم المساعدة الطبية الضرورية لكل من يحتاج لها هناك في الوقت المطلوب”.

سيرياستيبس _سانا

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس