المسلحون يستهدفون مدينة البعث بالقذائف والجيش يرد- مجزرة جديدة يرتكبها طيران التحالف بالرقة والجيش يتصدى لمحاولات تسلل بدير الزور        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:27/06/2017 | SYR: 06:09 | 27/06/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 بن جاسم يقر بأنه أخطأ بدعمه للإرهاب في سورية!
15/06/2017      




بعد أن ارتبط اسمه بالإرهاب الذي ضرب سورية منذ اليوم الأول في الأزمة التي بدأ يصل لهيبها إلى بلاده، أقر رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية السابق حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، بأنه «أخطأ بحق سورية»، مبرراً دعمه للإرهاب فيها بـ«الخوف من أن يطال بلاده»!، في وقت دعت فيه الأمم المتحدة ممثلي كبار المانحين لسورية إلى إظهار مزيد من الدعم الإنساني وبشكل فعال.
وادعى ابن جاسم في حوار مع برنامج «تشارلي روز» المذاع على قناة «بي بي إس» الأميركية أمس، بحسب وكالة «سبوتنيك» للأنباء، أن «الجميع قام بارتكاب أخطاء في سورية بما فيها الولايات المتحدة الأميركية»، وقال: إنه «ومع مرور الوقت اكتشفنا أن بعض الجماعات لها أجندات أخرى وتوقفنا عن التعامل معها»، وتساءل: «هل قمنا بهذه الأخطاء عن عمد، هذا غير صحيح، لأن ما الهدف من ذلك، لأنهم إذا تمكنوا من سورية فسيأتون إلينا؟».
وأضاف: «إننا نختلف مع إيران فيما يتعلق بالحرب السورية وموقفها من الرئيس بشار الأسد»، مشيراً إلى أن وجود علاقات طبيعية مع إيران تأتي لأنها دولة جارة وتشترك بلاده معها بحقل للغاز وأن وجود هذه العلاقات لا يعني أنهم ضد حلفائهم في «مجلس التعاون الخليجي».
وطالب بن جاسم «القانون الدولي» بأن يقف أمام تجاوزات الدول التي قامت بحصار ومقاطعة بلاده.
في الأثناء، نقلت مواقع إلكترونية عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أحمد المريخي في كلمته أمام اجتماع مجموعة كبار المانحين لدعم سورية الذي تستضيفه الدوحة: «إن الأزمة السورية أثبتت أنها تجاوزت حدود سورية الجغرافية»، معرباً عن أمله في أن تساهم جميع الأطراف المتصارعة في سورية في تخفيف القيود والسماح للمنظمات الإنسانية بإيصال مساعداتها إلى المحتاجين.
من جانبه، ادعى الأمين العام لوزارة الخارجية القطري أحمد الحمادي بأن الدوحة حريصة على الاستمرار في الاضطلاع بأدوارها الإنسانية في سورية في ظل ما قال، إنه «عجز المجتمع الدولي عن التوصل إلى حل ينهي الأزمة».
 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس