الجيش السوري يسيطر على تلة سيرتيل على طريق الرصافة أثريا في ريف حلب الجنوبي-الجيش ضرب الارهاب بريف درعا-قذائف على القصور العباسيين        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/06/2017 | SYR: 01:04 | 25/06/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 السعودية تنوي استبعاد المدعومين من قطر من الهيئة العليا للمفاوضات السورية
18/06/2017      


 

أوساط مقربة من وفد الهيئة العليا للمفاوضات السوري المعارض تقول للميادين إن الرياض بصدد تنظيم مؤتمر جديد لأطراف في المعارضة السورية في الأسبوع الأول من تموز/يوليو المقبل تنوي خلاله استبعاد الشخصيات المدعومة من قطر وممثلي الإخوان المسلمين.

علمت الميادين من أوساط مقرّبة من وفد الهيئة العليا للمفاوضات أن الرياض بصدد تنظيم مؤتمر جديد لأطراف في المعارضة السورية في الأسبوع الأول من تموز/يوليو المقبل، من أجل وضع هيكلية جديدة للهيئة العليا تحل محل الهيئة الحالية للمشاركة في محادثات جنيف، وذلك على ضوء أزمة العلاقات القائمة حالياً بين السعودية وقطر وهما مرجعيتان من المرجعيات الداعمة لهذه الهيئة.

 

وشددت هذه الأوساط على أن السعودية تنوي في هذا المؤتمر استبعاد الشخصيات المدعومة من قطر وممثلي الإخوان المسلمين، ووضعت الاستقالتين اللتين تقدم بهما كل من معاذ الخطيب ومحمد الحافظ من الهيئة العليا، في إطار الضغط لفرط انعقاد الهيئة الحالية التي يترأسها رياض حجاب المدعوم من قطر.

وكان مكتب المبعوث الأممي ستافان دي مستورا قد حدد 10تموز/يوليو المقبل موعداً لجولة "جنيف 7".

 

 

 

من ناحية ثانية، عُلم أن اللقاءات التقنية التي جرت على مدار يومين في المقر الأممي في جنيف بين ممثلين عن المنصات المعارضة الثلاث، الرياض والقاهرة وموسكو، جرت بشكل مباشر بين الأطراف الثلاثة وبحضور تقنيين من الأمم المتحدة. وقالت هذه الأوساط إن الأجواء كانت إيجابية وأن وفد الهيئة العليا للمفاوضات برئاسة نصر الحريري لم يبدِ أي رفض للحوار المباشر مع وفدي منصتي موسكو والقاهرة.

 

 

وتركز النقاش بشكل أساسي على ورقة البنود الـ 12، المعروفة بورقة "نعومكين" التي وزعها الفريق الأممي على الوفود والتي نشرتها الميادين في آذار/ مارس الماضي، وقدم كل وفد من الوفود المعارضة الثلاثة وجهة نظره حول العديد من النقاط التي جاءت في هذه الوثيقة، وجاءت الآراء متفاوتة حول بعض النقاط، بحسب المشاركين.​

سيرياستيبس-  الميادين نت


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس