سقوط قذيفتي هاون على ضاحية الاسد السكنية- سقوط عدد من المسلحين قتلى على يد الجيش السوري في محيط ادارة المركبات بحرستا        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/11/2017 | SYR: 06:29 | 22/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 النظام التركي يرسل المزيد من قواته إلى مشيخة قطر
لقاء جدة ينتهي من دون نتائج.. وفرنسا تدخل على خط الاستثمار في الأزمة
13/07/2017      


مجرد دخول وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، وقبله نظيره البريطاني بوريس جونسون على خط الازمة الخليجية، يعني أن جميع الوساطات الأخرى وصلت إلى طريق مسدود، وأن «الحل» لم يعد خليجياً صِرفاً مثلما كانت تُؤكّد المشيخات، لكون اميركا تحاول أصلاً توسيع الفجوة، من أجل الاستمرار بالضغط والابتزاز واللعب على حبال الازمة.

فقد التقى تيلرسون مع وزراء خارجية دول المقاطعة الأربع بحضور كويتي، وذلك عقب إعلان له من الدوحة قال فيه إن لديه توقعات جيدة بشأن اللقاء مع وزراء دول المقاطعة في جدة، فيما يخص البحث عن سبل تسوية الأزمة الخليجية.‏

وقد غادر تيلرسون جدة متوجها إلى الكويت بعد اجتماع عقده مع نظرائه في دول مقاطعة مشيخة قطر، حيث انتهى الاجتماع من دون بيان ختامي، ما يدل على خروج الاجتماع من دون نتائج، فيما قرر تيلرسون مواصلة حركته المكوكية بين أطراف الأزمة.‏

وفي وقت لاحق أعلنت مصادر أن تليرسون سيزور قطر اليوم مجددا، للقاء تميم بن حمد آل ثاني، بعد الاجتماع الذي عقده في جدة مع وزراء خارجية دول المقاطعة بحضور كويتي.‏

في هذه الاثناء أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن الوزير جان إيف لودريان سيزور قطر والسعودية والكويت والإمارات يومي 15 و16 تموز في إطار الجهود الدولية الرامية إلى تخفيف التوتر في الخليج.‏

وقال بيان صادر عن الخارجية الفرنسية امس «قلقون من التوتر الحالي الذي يؤثر في تلك الدول، التي تربطنا بها علاقات صداقة وثيقة، وندعو إلى تخفيف التوتر بسرعة بما يصب في مصلحة الجميع».‏

وأضاف البيان أن جولة الوزير الفرنسي ستجري بالتوازي مع الاستراتيجيات المماثلة التي طبقتها الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا حيال الخليج، مشيرا إلى زيارة تيلرسون إلى المنطقة.‏

من جهته اعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية في النظام الإماراتي أنور قرقاش أن «أزمة قطر» تتلخص في غياب الثقة وتقويض الاستقرار الإقليمي، وشدد على ضرورة أن يطال حل الأزمة هذين البعدين.‏

ورأى قرقاش في تغرديات باللغة الإنجليزية على حسابه في تويتر، ضرورة أن تتصدى الجهود الدبلوماسية «لدعم قطر للتطرف والإرهاب وتقوض الاستقرار الإقليمي»، لافتا إلى أن الحل الحكيم لا يجب أن يكون مؤقتا.‏

ووصف المسؤول الإماراتي ما قال إنه «مشروع قطر الشخصي منذ عام 1995» بالكارثي للمنطقة، منوها بوجود فرصة فريدة لتغيير هذا الوضع.‏

في سياق متصل أعلنت مشيخة قطر أن مزيدا من قوات النظام التركي وصلت إلى قاعدة عسكرية في عاصمتها الدوحة وذلك في وقت تتصاعد حدة الازمة القائمة بينها وبين مصر وأنظمة السعودية والبحرين والامارات.‏

ونقلت رويترز عن وزارة دفاع النظام القطري قولها في بيان لها ان الدفعة الخامسة من القوات التركية وصلت إلى قطر مشيرة إلى أن هذا التعاون الدفاعي بين الدوحة وأنقرة يأتي ضمن النظرة الدفاعية المشتركة لدعم جهود مكافحة الإرهاب والتطرف وحفظ الامن والاستقرار في المنطقة بحسب زعمها، ولم يذكر البيان حجم قوات النظام التركي المنتشرة حاليا في القاعدة العسكرية في الدوحة.‏

بموازاة ذلك قال وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي إن أنقرة أرسلت 197 طائرة شحن و16 شاحنة وسفينة واحدة إلى قطر لتلبية احتياجاتها اليومية، منذ اندلاع الأزمة الشهر الماضي بين قطر ودول خليجية.‏

على صعيد آخر قالت القاهرة إن « التحالف الدولي» الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش» لا يجب أن يضم في صفوفه دولا تدعم الإرهاب، في إشارة إلى قطر، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.‏

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، الذي كان يرأس الوفد المصري في اجتماع للتحالف في واشنطن، قوله في بيان: إنه «لم يعد مقبولا أن يضم التحالف بين أعضائه دولا داعمة للإرهاب أو تروج له في إعلامها».‏

من جهته قال وزير الإعلام السعودي، عواد العواد، إن المملكة السعودية أطلقت المركز العالمي لمواجهة الفكر المتطرف!!، متناسياً أن السعودية منبت الوهابية والتطرف ولم تدخر جهداً في دعمه وتمويله..‏

وأكد العواد، خلال كلمته بالدورة الـ48 لمجلس وزراء الإعلام العرب، في مصر، امس، أن قطر تبادر بشق الصف العربي عبر قناة الجزيرة، منوهاً إلى أن الإعلام له دور محوري في مواجهة الإرهاب.‏


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس