الجيش يضرب موقع المسلحين في عدة مناطق باريف حمص وحماه والمسلحون يستهدفون محردة بعدد من القذائف الصاروخية        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:11/12/2017 | SYR: 12:34 | 11/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 قمة سوتشي دشنت مرحلة ما بعد داعش …
الرئيس الأسد: مستعدون للعمل مع كل من يساهم بالحل السياسي الرئيس بوتين: نعمل مع الجميع لإنهاء الأزمة
22/11/2017      




عقد الرئيس بشار الأسد لقاء قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي خلال زيارة عمل قام بها إلى روسيا، وذلك بحضور عدد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين الروس، في وقت يتزايد فيه الزخم السياسي من أجل إيجاد حل سياسي للازمة في سورية، بعد أن باتت المعركة مع الإرهاب في نهاياتها.
وأوضح بيان رئاسي نشرته وكالة «سانا»، أن الرئيس بوتين هنأ الرئيس الأسد بالنجاحات التي حققتها سورية في إطار مكافحة الإرهاب وباقتراب الشعب السوري من النصر على الإرهابيين، وأكد أهمية توقيت هذه الزيارة لزيادة التنسيق بين الجانبين وإجراء مشاورات إضافية والاستماع إلى تقييم القيادة السورية للوضع الراهن في سورية وشكل الخطوات القادمة وتصورها للعملية السياسية ودور الأمم المتحدة فيها وذلك قبل القمة التي ستجمعه مع نظيريه الإيراني محمد حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان في سوتشي بروسيا.
وذكر البيان، أن الرئيس الأسد شكر الرئيس بوتين على حفاوة الاستقبال، ونقل عنه قوله خلال اللقاء: إن هذا اللقاء يأتي بعد عامين وبضعة أسابيع من العملية العسكرية الروسية الداعمة للجيش العربي السوري في الحرب ضد الإرهاب التي حققت نتائج مهمة وكبيرة على مختلف الصعد وعلى رأسها الإنساني والعسكري والسياسي.
وأشار الرئيس، بحسب البيان إلى أن الانتصارات التي تحققت ضد الإرهاب أدت إلى عودة الأمن للكثير من المناطق وبالتالي عودة المواطنين وبدء دوران عجلة الحياة الطبيعية مجددا وأدت في الوقت ذاته إلى دفع المسار السياسي لحل الأزمة في سورية.
وأشار الرئيس الأسد إلى أن السياسة الروسية كانت فاعلة على محاور عدة وجميعها مهمة وخاصة عبر التأكيد على ضرورة التزام منظمة الأمم المتحدة بميثاقها الذي يشدد على سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وحق الشعوب في تقرير مصيرها، مؤكدا أهمية هذا اللقاء للتنسيق على أعلى مستوى بين الجانبين وفي مختلف القضايا التي تهم البلدين الصديقين ومن ضمنها الاستمرار في مكافحة الإرهاب والجهود التي تبذل فيما يتعلق بالمسار السياسي ومؤتمر الحوار والقمة الثلاثية المقبلة في سوتشي، وفق ما جاء في البيان.
من جهته، قال الرئيس بوتين، بحسب البيان: إن روسيا تعمل مع الجميع من أجل إنهاء الأزمة وإيجاد حل سياسي في سورية الأمر الذي يشكل مصلحة أساسية للجميع، مضيفا: إن هذه الزيارة تشكل فرصة مهمة للتنسيق حول المبادئ الأساسية لتنظيم العملية السياسية وأيضا موضوع مؤتمر الحوار الوطني الذي أيدته سورية.
وبحث الرئيسان الأسد وبوتين، التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي بروسيا، حيث شكر الرئيس الأسد الرئيس بوتين والقيادات الروسية على جهودهم المبذولة في هذا الإطار، وأكد أن سورية تدعم أي عمل سياسي وخاصة بعد تراجع الإرهاب وأن الأبواب مفتوحة محليا ودوليا لدعم هذا المسار لذلك نأمل أن تنجح روسيا بما تقوله وتفعله دائما.. ان تنجح بإقناع الآخرين بعدم التدخل في أي حل سياسي وإنما دعمه فقط من الخارج دون التدخل فيه، مشددا على أن ما يهم اليوم هو حقن الدماء وسورية على استعداد للعمل مع كل بلد مستعد للمساهمة في الحل السياسي طالما أنه يعتمد على السيادة السورية والقرار السوري، بحسب ما ورد في البيان.
وأعرب الرئيس بوتين عن تقدير روسيا العالي للجاهزية التي تظهرها الحكومة السورية وانفتاحها على كل من يرغب بالسلام وللدعم الذي قدمه الرئيس الأسد لعملية أستانا التي نجح المشاركون فيها بإقامة مناطق تخفيض التصعيد والبدء بالحوار مع مختلف الأطراف السورية، مشيرا إلى أنه اعتمادا على هذا اللقاء سيجري مشاورات مع رؤساء الدول القادمين إلى سوتشي وستكون هناك اتصالات مع قادة دول عدة «بمن في ذلك الرئيس الأميركي”، بحسب البيان.
ونقل الرئيس الأسد للرئيس بوتين وعبره للشعب الروسي الصديق والوفي شكر الشعب السوري لما قامت به روسيا لحماية السوريين من الإرهاب وحماية وحدة الأراضي السورية إضافة إلى كل ما قامت به مؤسسات الدولة الروسية التي دعمت السوريين في كل المجالات وعلى الأخص المؤسسة العسكرية التي قدمت الكثير من التضحيات خلال دعمها لسيادة واستقلال سورية ووحدة أراضيها، وفق ما جاء في البيان. كما تناول اللقاء التأكيد على استمرار مكافحة الإرهاب المتمثل بـ «داعش» و«النصرة» والمجموعات المرتبطة بهما.
حضر لقاء القمة وزير دفاع روسيا الاتحادية سيرغي شويغو ومعاون الرئيس بوتين يوري اوشاكوف والمبعوث الخاص للرئيس بوتين لشؤون حل الأزمة في سورية الكساندر لافرنتييف ومدير إدارة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في الخارجية الروسية ممثل الرئيس بوتين لشؤون الشرق الأوسط سيرغي فيرشينين.
وأكد الناطق الصحفي باسم الكرملين، دميتري بيسكوف للصحفيين وفق موقع قناة «روسيا اليوم»، أن زيارة الرئيس الأسد لروسيا يوم الاثنين استغرقت أربع ساعات وانه قدم إلى الرئيس بوتين لوحة بمثابة هدية تذكارية.
يأتي لقاء القمة في وقت من المقرر أن تعقد في سوتشي اليوم قمة تجمع رؤساء روسيا وإيران وتركيا وستركز على سبل حل الأزمة السورية، بالترافق مع عقد منصات المعارضات السورية مؤتمر «الرياض 2»، قبيل انعقاد جولة جديدة من مباحثات جنيف أواخر الشهر الجاري، وسط تحضيرات روسية لعقد «مؤتمر الحوار الوطني السوري» في سوتشي الشهر المقبل.
كما يأتي اللقاء بعد يومين من طرد الجيش العربي السوري وحلفائه تنظيم داعش الإرهابي من مدينة البوكمال آخر معاقله الرئيسة في سورية واقتصار تواجده في البلاد على جيوب صغيرة.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس