الجيش يضرب موقع المسلحين في عدة مناطق باريف حمص وحماه والمسلحون يستهدفون محردة بعدد من القذائف الصاروخية        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:11/12/2017 | SYR: 12:32 | 11/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 موسكو: سنواصل التصدي لمحاولات تسييس التحقيق بـ «استخدام الكيميائي»
26/11/2017      




أكدت روسيا أنها ستواصل التصدي لمحاولات تسييس التحقيق بشأن استخدام الكيميائي في سورية.
وأوضحت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أمس صدر بعد ختام الجلسة الطارئة الـ56 لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي عُقدت بطلب من الولايات المتحدة أنها عارضت منذ البداية مشروع قرار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الأميركي بشأن الطلب من سورية «الكشف عما لديها من أسلحة كيميائية» نظراً لبطلانه بحكمه المسبق على سورية بـ «استخدام الكيميائي في خان شيخون».
وشدّدت على أن هذه المطالبات نتاج لسلوك واشنطن الوضيع وتستند إلى الاستنتاجات الضعيفة التي خلص إليها التقرير السابع لآلية التحقيق المشتركة بشأن استخدام الكيميائي في سورية.
وأكدت موسكو مراراً أن تقرير آلية التحقيق المشتركة غير مهني ومنحاز، حيث شدّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل أيام على أن آلية التحقيق المشتركة «عملت بصورة مخجلة» معتمدة في نتائجها على معطيات منظمات غير حكومية مرتبطة أحياناً بالإرهابيين.
ونقلت «سانا» عن الخارجية الروسية قولهاً تعليقاً على تحركات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: إن روسيا أشارت إلى الضرر الذي يحمله هذا الاستنتاج في طياته حتى صوّتنا في الـ2 من الشهر الجاري ضد المشروع وبعد المشاورات بين واشنطن ومن وقفوا في صفها اضطرت لسحب مشروع قرارها.
وأكدت سورية مؤخراً رفضها شكلاً ومضموناً ما جاء في تقرير آلية التحقيق المشتركة، مشددة على التزامها باتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية نصاً وروحاً وعلى أنه لم يعد لديها أي مواد كيميائية سامة محظورة بموجب هذه الاتفاقية، موضحة أن التقرير جاء تنفيذاً لتعليمات الإدارة الأميركية والدول الغربية لممارسة مزيد من الضغوط السياسية والتهديدات العدوانية لسيادة سورية.
واعتبرت الخارجية الروسية في بيانها أن المطالب المسندة لسورية بهذا الشأن تشبه تلك التي وجهت للعراق قبل اجتياحه، وقالت: جميع هذه التحركات تعيد إلى الذاكرة ما سبق «الاتهامات الأسطورية» للعراق «بحيازة أسلحة الدمار الشامل» ما عاد على واشنطن بتداعيات سياسية جدية وجلب البلاء للشعب العراقي.
وأضافت الخارجية الروسية: إن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تطالب سورية استناداً إلى هذه الاستنتاجات «بتسليم ما لديها من كيميائيات خلال 45 يوماً من تاريخ صدور قرارها ذي الشأن».
وكانت الخارجية الروسية أكدت الخميس الماضي أن الآلية المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة للتحقيق «باستخدام» الكيميائي في سورية فشلت بإجراء تحقيق موضوعي ولا جدوى من «انعاشها» وهي باتت غير قادرة على مواجهة الضغط السياسي غير المسبوق من الولايات المتحدة وشركائها الغربيين.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس