عدة حوادث سير في العاصمة دمشق- مجلس الوزراء يعتمد مشروع الموازنة العامة للدولة للعام 2019 بـ 3882 مليار ليرة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/10/2018 | SYR: 12:16 | 22/10/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






 الفلتان الأمني في الشمالي يتواصل.. وإجراءات وقائية من ميليشيات أنقرة
02/05/2018      





في محاولة لعدم انتقال الفلتان الأمني المستشري في المناطق الخاضعة لسيطرة «جبهة النصرة» الإرهابية في محافظتي إدلب وحلب إلى مناطق سيطرة الميليشيات المدعومة من تركيا بدأت الأخيرة تتطالب بترخيص السلاح في مدينة الباب الخاضعة لها.
وبحسب مصادر أهلية، فقد قتل أحد مسلحي «النصرة» على طريق حارم- كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي جراء إطلاق النار عليه من مجهولين، كما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تابعة لـميليشيا «جيش العزة» في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، على حين أصيب أحد الأشخاص جراء انفجار عبوة ناسفة أخرى في شارع الـ22 بمدينة الدانا بريف إدلب الشمالي، وذلك في استمرار لحالة الفلتان الأمني المتواصلة في محافظة إدلب الواقع معظمها تحت سيطرة «النصرة».
وفيما يمكن اعتباره محاولة لعدم انتقال الفلتان الأمني إلى مناطقها، بدأ ما يسمى «المجلس المحلي في مدينة الباب» التي تخضع لميليشيات مسلحة متحالفة مع النظام التركي سلسلة إجراءات لتشريع السلاح المنتشر بكثافة بين المدنيين.
وفي سلسلة بيانات نشرت أمس، طالب «المجلس» جميع أهالي الباب وريفها بالمبادرة إلى ترخيص أسلحتهم الحربية في مبنى «الشرطة» التابعة له اعتباراً من مطلع أيار الحالي وحتى آب المقبل، مشترطاً ألا يقل عمر طالب الترخيص عن 21 عاماً، وغير محكوم عليه بعقوبة جنائية أو عقوبة الحبس (في محاكمها الشرعية طبعاً) لمدة سنة واحدة في جريمة الاعتداء على النفس أو المال، أو غير مصاب بمرض نفسي أو عقلي وأن تتوافر فيه اللياقة الصحية لحمل السلاح، وأن يكون ملماً باحتياطات الأمن عند حمل السلاح، وتقديم مبررات كاملة وجدية للترخيص.
ووفق مواقع معارضة «تنشط تجارة السلاح في مناطق سيطرة الميليشيات، ما يسهّل امتلاكه بالنسبة للمسلحين والمدنيين بصورة كبيرة، دون الحاجة للحصول على تراخيص، أو وجود جهات رقابية ذات سلطة، فضلاً عن التوتر الأمني الذي يدفع بالمدنيين إلى امتلاك السلاح لـ«الدفاع عن النفس» مؤخراً.
ويقتصر السلاح القابل للترخيص في بيان «المجلس» على كل من: «البندقية الحربية، المسدس الحربي، بندقية صيد أوتوماتيك، بندقية صيد وفوهتين، بندقية صيد فوهة واحدة»، على حين تحددت أسعار الحصول على رخصة من ستة آلاف ليرة سورية حتى 60 ألف.
في الأثناء تواصلت إجراءات التصالح بين «النصرة» وميليشيا «جبهة تحرير سورية» المشكلة من اندماج ميليشيات «حركة أحرار الشام الإسلامية» و«نور الدين زنكي» و«ألوية صقور الشام» قبل أسبوع بتبادل أسرى أمس.
ونقلت مواقع إلكترونية معارضة عن القيادي في «تحرير سورية» عمرو جندي تأكيده بأنه تم الإفراج أول أمس عن معظم الأسرى من الطرفين والبالغ عددهم 406 أسرى، موضحاً أن «النصرة» أطلقت سراح 149 أسيراً لـ«تحرير سورية» و37 أسيراً لـ«صقور الشام» على حين أطلقت «تحرير سورية» 185 أسيراً لـ«النصرة» وأطلقت «صقور الشام» 35 أسيراً لـ«النصرة» أيضاً.
ومن بين المفرج عنهم القيادي في «تحرير سورية» أحمد قسوم الملقب بـ«أبو عزام سراقب» بعد اعتقال دام ثمانية أشهر في سجون «النصرة»، وذلك إثر اعتقاله في الهجوم الأول للهيئة على مدينة سراقب.
وتوصل كل من «تحرير الشام» و«تحرير سورية» و«صقور الشام» إلى اتفاق قبل أسبوع يقضي بإنهاء الاقتتال بين الطرفين بشكل نهائي ووقف الاعتقالات والتحريض الإعلامي وإطلاق سراح المعتقلين وتشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ الاتفاق والبدء بمشاورات للوصول لحل شامل على الصعيد العسكري والسياسي والإداري والقضائي.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس