مصادر إعلامية : طائرات عراقية استهدفت مقراً لما يسمى فيلق الفاروق بداخله 30 إرهابياً في منطقة الباغوز بريف دير الزور        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/11/2018 | SYR: 03:42 | 21/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






 لافروف: الرئيس الأسد يدافع عن سيادة ووحدة سورية وعن المنطقة بأسرها ضد الإرهاب
29/06/2018      


 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الرئيس بشار الأسد لا يدافع عن سورية فحسب بل عن المنطقة بأسرها ضد الإرهاب.

وقال لافروف في مقابلة مع قناة التلفزة البريطانية الرابعة اليوم إن “الرئيس الأسد يدافع عن سيادة ووحدة بلاده وأراضيها وبشكل أوسع عن المنطقة بأسرها ضد الإرهاب”.

وشدد لافروف على أن الشعب السوري بنفسه هو من يجب أن يقرر مستقبل بلاده مشيرا إلى أنه لا يرغب في تكرار مآس شبيهة بما حدث في بلدان الشرق الأوسط والأدنى في العقود الاخيرة وخاصة ما يتعلق بدعم الولايات المتحدة لما يسمى “المجاهدين” في أفغانستان وغزو العراق وكذلك ليبيا.

ولفت لافروف إلى أن أعمال تنظيمي “داعش” وجبهة النصرة الإرهابيين تعرقل التطبيق الكامل لاتفاق خفض التوتر بالمنطقة الجنوبية في سورية. وقال لافروف إن “روسيا لن تسحب قواتها من سورية حتى نهاية عام 2018” موضحا أن سير عملية انسحاب القوات الروسية من سورية “يتوقف على مجريات الأحداث على الأرض”.

وبين لافروف أن روسيا “لا تتوفر لديها قواعد عسكرية متكاملة في سورية بل موقعان يحتضنان سفنا وطائرات روسية.. وبقاؤهما هناك يمكن أن يفيد لفترة ما”.

يذكر أن روسيا بدأت في الـ 30 من أيلول عام 2015 عملية عسكرية بناء على طلب من الدولة السورية لدعم جهود الجيش العربي السوري في معركته ضد الإرهاب أسفرت عن تدمير آلاف الأهداف للتنظيمات الإرهابية من عتاد وأسلحة متنوعة.

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تعرضت لتلاعب جدي.. وأيامها معدودة إذا لم يتم إصلاح العيوب الناجمة عن قرار توسيع صلاحياتها

وحول قرار توسيع صلاحيات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية شدد لافروف على أن هذا القرار ينتهك بفظاظة اتفاقية حظر هذه الأسلحة مبينا أن موسكو تسعى لإصلاح الوضع.

وأوضح لافروف أن القرار المشار إليه سيعرض على المؤتمر الدوري لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وإذا لم يتم إصلاح هذا الوضع “فأعتقد أن أيام هذه المنظمة أصبحت معدودة”.

وردا على سؤال حول إذا ما كانت روسيا تثق بمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية قال لافروف “كنا نحتفظ بهذه الثقة حتى وقت قريب ولكن المنظمة تعرضت لتلاعب جدي قبل يومين عندما عقدت بريطانيا وبعض الدول الأخرى جلسة خاصة للمنظمة” مضيفا إن “هذه المسالة لم تكن مدروسة حتى النهاية وهذا طريق خطير جدا”.

وأشار لافروف إلى أنه جرى عند عقد الجلسة الخاصة واتخاذ القرار استخدام جميع أنواع التلاعب ومنها على سبيل المثال شراء بطاقات السفر لممثلي الدول الصغيرة التي لا تملك ممثليات في لاهاي وتكاليف الإقامة في الفنادق وغيرها من المصاريف اليومية.

 

وكانت وزارة الخارجية الروسية أكدت في بيان لها أمس أن قرار منح الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية صلاحيات لا تخصها في تحديد المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية غير شرعي وجاء نتيجة التلاعب السياسي والرشى المباشرة لعدد من الوفود والابتزاز الصريح من قبل بريطانيا وغيرها من الدول الغربية.

من جهة أخرى لفت لافروف إلى أن فرض الدول الغربية عقوبات على بلاده يبين أن موسكو لا يمكن أن تعتمد على الغرب.

وأشار لافروف إلى أن روسيا لم تطلب رفع العقوبات قائلا إن “هذه ليست قضيتنا وإنما قضية أولئك الذين فرضوها”.

وكانت دول الاتحاد الأوروبي اتفقت خلال قمتها الأخيرة في بروكسل على تمديد العقوبات ضد روسيا التي فرضتها على خلفية الأزمة الأوكرانية وانضمام القرم إلى روسيا منذ عام 2014.

سيرياستيبس- سانا


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس