ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:13/04/2021 | SYR: 10:05 | 13/04/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




  تصعيد في ريفَي حلب وإدلب: العين على عين عيسى
22/03/2021      



استهدف القصف معملاً للغاز قرب معبر باب الهوى الحدودي

انسحب التصعيد الميداني الذي بدأ منذ أيام في محيط ناحية عين عيسى في ريف الرقة الشمالي، على أرياف إدلب وحلب، التي شهدت غارات جوية هي الأعنف منذ مدة طويلة.
وللمرة الأولى منذ سنوات أغارت طائرات روسية على مواقع قرب معبر باب الهوى الحدودي، وأخرى في ريف حلب الغربي، توازياً مع سقوط قذائف على أحياء في مدينة حلب.

واستهدفت الغارات ، مستشفى المغارة في الأتارب، بريف حلب الغربي، ما تسبب بسقوط خمس ضحايا وجرح أكثر من عشرة آخرين، على ما أفادت وسائل إعلام محلّية مُعارضة.

وبالتوازي، سقطت قذائف أُطلقت من ريف حلب الغربي على حيي الصالحين والفردوس شرقي مدينة حلب، ما تسبّب بسقوط ضحيتين وإصابة آخرين بجروح، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وفي جولة غارات أتت عقب ساعات على أول تصعيد اليوم، استهدفت طائرات روسية محيط بلدتَي سرمدا وقاح.

وأشارت وسائل إعلام مُعارضة إلى أن القصف استهدف معملاً للغاز قرب معبر باب الهوى الحدودي.

وتناقل ناشطون تسجيلات تُظهر احتراق ناقلات شاحنات لنقل الوقود، قِيل إنها دُمّرت جراء القصف الجوي الروسي.

وجاء التصعيد في ريفي حلب وإدلب بعد يوم واحد على تصعيد آخر مماثل على جبهة عين عيسى، حيث دارت اشتباكات وتبادل للقصف عبر خطوط التماس بين «قوات سوريا الديموقراطية» و«الجيش الوطني» المدعوم تركياً.

وتباينت روايتا الطرفين حول سبب التصعيد الأول، إلا أن الاشتباكات تطوّرت خلال عدّة أيام لتتوّج أمس بقصف جوي تركي استهدف نقاطاً في محيط ناحية عين عيسى، وصولاً إلى أطرافها الشمالية، قرب الطريق الدولي (M4).

وبدا لافتاً أن سلاح الجو التركي نفّذ تلك الغارات من أجواء ريف الرقة الشمالي، حيث يحتاج تنسيقاً مع الجانب الروسي لتجنّب الاشتباك.

وفي المقابل، حضرت طائرات الاستطلاع والمراقبة التركية في أجواء ريفي حلب وإدلب، أثناء وبعد الغارات الروسية.
سيرياستيبس - الاخبار


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

Haram2020_2



معرض حلب



mircpharma



ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس