ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:13/04/2021 | SYR: 09:48 | 13/04/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




 تصعيد مزدوج ضدّ موسكو وبكين: بايدن وفِيّ لعدوانية ترامب
22/03/2021      


تنوّع و

أدّت غارات «التخالف» إلى مقتل 16802 مدني بينهم 3753 طفلاً و2361 امرأة
تبدو الساحة الدولية أكثر جاهزية للعودة إلى مناخات الحرب الباردة، بالنظر إلى السياسات العدوانية التي تنتهجها الولايات المتحدة إزاء الصين وروسيا، المُحدَّدتَين ضمن «وثيقة الدليل الاستراتيجي الموقّت للأمن القومي» على رأس قائمة التحدّيات الأميركية. ومردُّ وضوح أولويات السياسة الخارجية لدى الإدارة الجديدة، بحْث جو بايدن عن طريق مختصر يعيد أميركا إلى عصر الريادة الذهبي. وهي غايةُ لن يعدم وسيلة إلّا وسيجرِّبها لتحقيقها، ومنها إعادة الاعتبار إلى «الدبلوماسية» التي استهلّتها الإدارة الأميركية بجولةٍ قام بها وزيرا الخارجية والدفاع، شمَلت كلّاً من اليابان وكوريا الشمالية والهند التي زارها لويد أوستن منفرداً، فيما توجّه أنتوني بلينكن برفقة مستشار الأمن القومي جايك سوليفان إلى آلاسكا، حيث عُقدت، على مدى يومين، اجتماعات مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي، ورئيس الشؤون الخارجية يانغ جيتشي، بيّنت «المخاوف العميقة» لدى الولايات المتحدة، من تايوان إلى هونغ كونغ والإيغور و«عسكرة» بحر الصين الجنوبي و«الإكراه الاقتصادي» الذي تتّهم واشنطن بكين بممارسته، واستعداد الأميركيين للذهاب بعيداً في المواجهة مع بكين كونها «تُهدِّد النظام القائم على القواعد الذي يحافظ على الاستقرار العالمي»، على حدِّ تعبير بلينكن.

وما بين حوار ألاسكار وجولة بلينكن وأوستن الآسيوية التي وضعت أساساً عمليّاً لنقل التركيز إلى منطقة المحيطَين الهندي والهادئ، أثار جو بايدن التوتُّرات مع روسيا حين هاجم رئيسها، فلاديمير بوتين، ونعَته بـ«القاتل»، دافعاً العلاقات نحو مزيد من التدهور، خصوصاً بعد قرار موسكو استدعاء سفيرها في واشنطن، أناطولي أنطونوف، على خلفية التصريحات التي رفض البيت الأبيض التراجُع عنها، على ما أكّدت الناطقة باسمه، جين ساكي. وهذه منطلقات تُحدِّد ملامح السياسة الخارجية لإدارة بايدن، التي ما فتئت تُردِّد فكرةً مفادها بأنها تشتغل على الموازنة بين القيم والمصالح الأميركية. وهو ما دأب على ترداده باراك أوباما، عرّاب سياسة «الاستدارة نحو آسيا»، لاحتواء صعود الصين، فيما ذهب دونالد ترامب إلى حدِّ افتعال حربٍ تجارية مع القوّة الآسيوية، وصولاً إلى إعلان وزير خارجيته، مايك بومبيو، ضرورة تجمُّع الديموقراطيات تحت سقف مواجهة تلك القوة. وعلى رغم تَوقُّع الخبراء أن تتبع الإدارة الجديدة نهجاً تقليدياً مقارنةً مع ذاك الذي ساد إبّان عهد ترامب، يبني الرئيس الأميركي، راهناً، على «إنجازات» سلفه في ميدان السياسة الخارجية، ليعيد الحياة إلى أحلافٍ عفا عليها الزمن، مِن مِثل «مجموعة الحوار الأمني الرباعي»، «كواد»، (تجمع إلى الولايات المتحدة كلّاً من اليابان وأستراليا والهند)، التي تعهدَّت «العمل معاً لضمان حرية الملاحة في المحيطَين الهندي والهادي، والتعاون في مجالَي الأمن البحري والإلكتروني في مواجهة التحديات التي تشكّلها الصين».

اعتبر بلينكن أن الصين تُهدِّد النظام القائم على القواعد الذي يحافظ على الاستقرار العالمي

«استفحال السلطوية» في الصين وروسيا، والتعبير لبايدن، بات يدفع هذا الأخير إلى تبنّي أساليب لم تعتَدها الإدارات الديموقراطية. فعدوى ترامب تبدو أكثر إغراءً ووضوحاً من قول الرئيس الحالي، مثلاً، إنه أوضح لنظيره الروسي «بطريقة مختلفة تماماً عن سلفي، أنه ولّى الزمن الذي كانت فيه الولايات المتحدة تغضّ النظر في مواجهة الأعمال العدوانية لروسيا: التدخُّل في انتخاباتنا والهجمات الإلكترونية وتسميم مواطنيها»؛ وحذّر نظيره الصيني الذي لا يملك «أيّ حس ديموقراطي»، كما وصفه، من أنه إذا لم «تتحرّك» الولايات المتحدة في شأن سياسة الصين «فستتغلّب علينا».



شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

Haram2020_2



معرض حلب



mircpharma



ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس