ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:13/04/2021 | SYR: 10:53 | 13/04/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




 كيف حاول البريطانيون إغلاق قناة السويس بالسفن التجارية؟
27/03/2021      



 
سيرياستيبس :
أعاد تعطّل حركة الملاحة في قناة السويس، إثر حادث السفينة إيفر كيفن الذاكرة إلى أيام العدوان الثلاثي (البريطاني والفرنسي والإسرائيلي) على مصر، حين كانت القناة محورّية في تلك المواجهة، بعدما أمّمها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.
واحد من أبرز مجريات تلك المرحلة التي جرت استعادتها، نشرته الباحثة والمحلّلة في معهد «نيولاينز» الأميركي (Newlines Institute for Strategy and Policy) كارولين روز، وهي تتحدث عن خطّة ابتدعها رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، أنطوني إيدن، لإغلاق قناة السويس باستخدام السفن التجارية.

بدأ الإعداد للخطة، قبل العدوان الثلاثي في تشرين الأول 1956؛ إذ أراد إيدن فرض حصار غير عسكري على قناة السويس، عبر خنقها بموجة كبيرة من سفن الشحن التجارية، في محاولة لمعاقبة الرئيس عبد الناصر، لتأميمه القناة صيف العام نفسه.

وتقضي الخطّة بحشد عدد كبير من السفن التجارية، وتمركز السفن الحربية على طرفي القناة، بما يفضي إلى سدّ حركة الشحن فيها وإثبات عجز المصريين عن إدارة القناة بأنفسهم.

وكان يفترض أن تتم على مرحلتين، الأولى هي انسحاب مرشدي الملاحة الغربيين، من هيئة القناة المصرية، بضغط بريطاني وفرنسي، ومن ثم محاولة إغلاق القناة من الداخل، فيما تتجمع السفن الحربية على طرفيها بالتوازي.

وكان إيدن يأمل في أن يقود ذلك إلى شلّ الحركة التجارية، والضغط على المجتمع الدولي وإقناع الحلفاء بدعم الإجراءات العقابية ومحاولة الإطاحة بعبد الناصر.

وفي أيلول 1956، نظّم مرشدو الملاحة الغربيون انسحابهم من القناة وحشدوا سفنهم في محاولة لإغلاق القناة، لكن مرشدي الملاحة المصريين أخرجوا الخطة عن مسارها، وتسيير عملها كالمعتاد رغم ضغط السفن.

واضطرت مصر إلى تجنيد عدد من المرشدين الإضافيين (بمساعدة بعض المرشدين من الدول الصديقة لمصر آنذاك، وفق مراجع مصريّة) للحفاظ على حركة الملاحة الطبيعية، وتمكنوا من كسر الرقم القياسي لعدد السفن التي تمرّ عبر القناة، وهو ما اضطر إلى وقف الخطة البريطانية بعد أيام على بدئها، والمضيّ في الدفع نحو العمل العسكري مع إسرائيل وفرنسا.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

Haram2020_2



معرض حلب



mircpharma



ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس