انفجار عدة قذائف هاون في حي التضامن ونهر عيشة والعمليات العسكرية مستمرة في جنوب دمشق- ضربات ضد المسلحين في ارياف حمص وحماه        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/04/2018 | SYR: 16:50 | 24/04/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



SyrianInsuranceCompany












runnet20122








 بيت المال 2016...تدارك الأخطاء ومحاربة الفساد ونظرة جديدة للضريبة
03/01/2017      


 

إعادة ترتيب البيت الداخلي المالي كان من الأولويات خلال العام المنصرم وخاصة في ظل التحديات الراهنة والقادمة، ومن تلك الأولويات التي عملت ومازالت الوزارة عليها هي إعادة الثقة مابين المكلف والدوائر المالية

وتدارك الأخطاء والفساد في الماليات ومعالجتها للوصول للعدالة الضريبية إضافة إلى تأمين الإيرادات اللازمة لموازنة العام الجديد (الحالي) ولعملية إعادة الإعمار المنتظرة .‏

جملة التغيرات التي قامت بها الوزارة كان الهدف منها المصلحة العامة حسب التصريحات الصادرة عنها وتحسين الإيرادات بدون فرض ضرائب جديدة ترهق كاهل المواطن الفقير ، لكن يبقى الأهم إعادة هيكلة الضرائب ضمن خطوات الإصلاح الضريبي التي مازالت قيد الانتظار ومجرد كلام بعيدا عن خطط منهجية قابلة للتنفيذ .‏

ملفات عديدة تم ترحيلها إلى عام 2017 منها القروض المتعثرة وقانون التأمين الجديد المعدل وقانون الجمارك وقانون الفوترة والبيوع العقارية وقانون العقود التي بات غالبيتها في مراحلها الأخيرة فضلاً عن إعادة هيكلة الوزارة بالصورة التي تتماشى والواقع الحالي والإيرادات المتاحة .‏

قد يكون أيضا من الإنجازات التي تحسب لوزارة المالية تشكيل لجنة في الإدارة المركزية مهمتها ضبط وترشيد الإنفاق وتحديد مكامن الهدر وحالات الترهل والفساد الإداري وهذا بدا واضحا من خلال جملة الإعفاءات الأخيرة في مالية دمشق وفي الوزارة أيضا .‏

مؤشرات إيجابية وتفاؤلية لوزارة المالية رغم الظروف الاقتصادية الراهنة والعقوبات الظالمة المفروضة على سورية ، ويبدو أن ترجمة ذلك التفاؤل كان من خلال التغيير في السياسة المالية نحو الإنفاق الموجه بما يحقق الأهداف الموضوعة من قبل الحكومة وفق البيان الوزاري لدعم الطبقات الفقيرة .‏

كما يسجل لوزارة المالية رفع سقف قروض ذوي الدخل المحدود الممنوحة من قبل كل من مصرفي التوفير والتسليف الشعبي إلى 500 ألف ليرة سورية، الأمر الذي أعطى ثقة بالملاءة المالية لتلك المصارف ولقوة الاقتصاد الوطني من جهة أخرى .‏

يبقى أن نقول أن المهمة الأكثر الحاحا لوزارة المالية هي تصحيح الخلل في النظام الضريبي ومنع تهرب كبار المكلفين وأصحاب النفوذ من دفع الضريبة المتوجبة عليهم وخاصة في ظل الظروف الحالية والذي سيكون له أثر ايجابي على الطبقات الفقيرة .‏

سيرياستيبس- الثورة


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس