الأمن الإماراتي يعتقل المعارض فراس طلاس بتهمة تزوير شيكات وتموي الإرهاب بحسب مصادر معارضة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/10/2017 | SYR: 22:08 | 20/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 الدولار يعكس اتجاهه إلى الهبوط بنهاية الأسبوع
17/06/2017      


 

أنهى الدولار تعاملات الجمعة في الاتجاه الهابط مقابل جميع العملات الرئيسية متأثرا بفشل نغمة التفاؤل النفرطة التي جاءت في بيان الفائدة الفيدرالية الأربعاء الماضي في إقناع ثيران العملة الأمريكية بقوة الأوضاع الحالية للاقتصاد الأمريكية والنظرة المستقبلية للاقتصاد.

وهبط زوج الدولار/ ين إلى مستوى 110.91 مقابل إغلاق الخميس الماضي الذي سجل 110.86.

وارتفع الزوج إلى أعلى المستويات على مدار يوم التداول عند 111.41 قبيل ظهور الدفعة الأخيرة من البيانات الأمريكية التي أشارت إلى قراءات سلبية لمؤشرات ثقة المستهلك والإسكان.

وبعد ظهور البيانات الأمريكية، تراجع الزوج إلى أدنى المستويات اليومية الجمعة عند 110.64، لكنه ارتفع بواقع عشرين نقطة بنهاية الفترة الأمريكية ليستقر في الاتجاه الهابط.

ومع خلو المفكرة الاقتصادية من البيانات الأمريكية ذات التأثير القوي في تحركات الدولار الأسبوع المقبل، هناك توقعات بأن يتعلق الدولار الأمريكي في ارتفاعه أو هبوطه بتصريحات أعضاء الغيدرالي التي نرجح أن هناك ضرورة لأن تكون جميعها إيجابية للدولار حتى يتمكن الدولار/ ين من الصعود مرة أخرى.

وتضمن بيان الفائدة الفيدرالية رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي توقعات النمو مع خفض توقعات التضخم، وتجاهل التراجع في أسعار المستهلك الأمريكي بعد إرجاعها لأسباب غير مستدامة، والإشارة إلى تحسن حاد في أوضاع سوق العمل الأمريكي، والتأكيد على أن هناك رفع للفائدة مرة واحدة على الأقل قبل نهاية 2017، وإعلان خطة تفصيلية لضبط كشوف موازنة الفيدرالي. 

يشير ذلك إلى أن بيان الفائدة وتصريحات جانيت يلين، رئيسة الاحتياطي الفيدرالي، لم تترك مساحة مناسبة لباقي أعضاء الفيدرالي ليملأوها بالتفاؤل حيال الاقتصاد الأمريكي وأوضاعه الحالية والمستقبلية، ما يجعل مهمة أعضاء مجلس محافظي البنك المركزي في مهمة صعبة للغاية أثناء الدعم الشفهي للعملة الأمريكية والأسهم الأسبوع المقبل.

ورغم محاولات الدولار الأمريكي الارتفاع لمستويات أعلى مقابل أغلب العملات الرئيسية منذ الأربعاء الماضي، عقب صدور بيان الفائدة وإدلاء يلين بالتصريحات شديدة التفاؤل حيال الاقتصاد، لكن محاولات العملة جميعها باءت بالفشل مقابل القناعة التي وفرتها البيانات الصادرة على مدار يومي الخميس والجمعة الماضيين بأن الأوضاع ليست على ما يرام.

ويبدو أن التفاؤل المفرط الذي ساد تعاملات الدولار مقابل العملات الرئيسية، خاصة الين الياباني، كان هو السبيل الوحيد أمام يلين وشركائها للحفاظ على مصداقية الفيدرالي بعد تصريحات استمرت لستة أشهر بأن البنك المركزي سوف يرفع الفائدة مرتين أو ثلاثة على الأقل حتى نهاية 2017.

سيرياستيبس- منقول


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس