مسلحو القطاع الشمالي للقنيطرة والرافضين حتى الآن للتسوية يعتدون على نقاط الجيش - درعا :الفصائل المسلحة في نوى تريد التسوية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2018 | SYR: 09:57 | 23/07/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122







 متى يتم إنعاش صرافات «العقاري» في دير عطية؟
05/11/2017      




مع مطلع كل شهر يعاني جل العاملين في منطقة القلمون وخاصة الذين وطّنوا رواتبهم في المصرف العقاري بسبب عدم توافر صرافات آلية في المنطقة التي من المفترض أنها وجدت من أجل تخفيف العبء عن العامل إلا أن وجودها بات يشكل عبئاً إضافياً وخاصة إذا كانت تلك الصرافات لا حول لها ولا قوة.
وتساءل عدد من العاملين في دير عطية لماذا إدارة المصرف العقاري لا تعير اهتماماً للموظفين الذين اختاروا «العقاري» لتوطين رواتبهم فيه؟ وهو الذي يقف اليوم مكتوف الأيدي أمام ما يعانيه الموظفون أول كل شهر، حيث لا تتوافر الصرافات الآلية العائدة للمصرف العقاري في المنطقة كلها وإن توافرت فهي معطلة بشكل دائم، في حين إن فرع المصرف التجاري السوري في ديرعطية وغيرها من البلدات المجاورة لديه صرافات آلية تعمل على مدار الساعة.
وطالب موظفو المصرف العقاري بحل هذه المشكلة التي بسببها يتكبدون مصاريف إضافية ومعاناة هم بالغنى عنها إما المصرف العقاري في النبك وإما الذهاب إلى العاصمة دمشق, معتبرين أن منطقة القلمون تستحق إيلاءها الأهمية اللازمة لما تشهده من نهضة تنموية ونمو اقتصادي واستثماري ملحوظين, وإبقاؤها على ما هي عليه الآن ليس في صالح العمل التنموي المشترك.
بينما أشار المهندس زهير عبدالله رئيس مجلس مدينة ديرعطية إلى أن المجلس وبالتعاون مع إدارة المصرف العقاري عمل عام 2010 على تجهيز البنية التحتية لصرافين آليين أحدهما جانب مجلس المدينة والآخر على المدخل الرئيس لمستشفى الباسل في ديرعطية إلا أننا فوجئنا بأن إدارة المصرف العقاري منذ ذلك التاريخ لم تحرك ساكناً تجاه هذين الصرافين ووضعهما في الاستثمار الفعلي, وظل الأمر على ما هو عليه منذ سنوات رغم جميع المناشدات والمطالب بتشغيل الصرافين لمواكبة الحالة الحضارية والتطويرية التي تشهدها مدينة ديرعطية والمنطقة.
من جانبها سحر التلا- مدير فرع المصرف العقاري في مدينة النبك لم تنف ما يعانيه الموظفون من جراء عدم توافر صرافات آلية بالشكل الأمثل، وقالت في معرض ردها على تساؤلاتنا بشأن بقاء مدينة ديرعطية خارج اهتمامات المصرف العقاري: جاء التأخر بتخديم مدينة ديرعطية بالصرافات الآلية بسبب الأحداث الأمنية التي شهدتها المنطقة، مؤكدة أن وضع الصرافات بالاستثمار الفعلي يحتاج إلى كادر وتأمين نقل الأموال، وقد تمت مخاطبة الإدارة العامة للمصرف بشأن مدى حاجة المنطقة للصرافات الآلية وأن هناك عدة مناطق تعاني أعطالاً في الصراف الآلي العائد لـ«العقاري» كــ مدن قارة ويبرود والنبك، وتمنت التلا ان تعود خدمة الصرافات الآلية إلى سابق عهدها لما لها من دور في توفير الوقت وتخفيف العبء عن المواطنين.
و أشار عدد من العاملين في المصرف العقاري إلى أن جميع عمليات السحب كانت تتم بوساطة نقطة البيع في المصرف التي تعطلت منذ أكثر من 20 يوماً وما زالت، وهذا ما يدفعهم إلى تنظيم شيكات داخلية من أجل تقبيض رواتب الموظفين ممن وطنوا رواتبهم في «العقاري» وهذا يستغرق وقتاً طويلاً ناهيك بالازدحام الذي يتشكل من جراء ذلك.
لافتين إلى أنه يتم تنظيم ما يقارب من 150 شيكاً يومياً للمراجعين يدفعون خلالها للمصرف عمولة نظامية 150 ليرة مقابل كل عملية تنظيم شيك مصرفي.

سيرياستيبس _تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس