مسلحو القطاع الشمالي للقنيطرة والرافضين حتى الآن للتسوية يعتدون على نقاط الجيش - درعا :الفصائل المسلحة في نوى تريد التسوية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2018 | SYR: 09:52 | 23/07/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122







 مناقصات عالهوى
07/11/2017      


كتب معد عيسى
يُسيطر عدد من المقاولين على مناقصات بعض الجهات العامة، ولا يستطيع أي مقاول الدخول إلى هذه القطاعات، ويُعزي البعض ذلك الى التلاعب في البيانات،
حيث يشارك بعض العارضين في وضع الشروط الفنية للمناقصات قبل ان يُعلن عنها فيما يُعيد البعض ذلك الى وجود حالات فساد من نوع آخر من خلال فتح العروض المالية ومعرفة أرقام كل العارضين وحينها يتم تبديل العرض المالي للشخص النافذ في هذه الجهة أو تلك بسعر أقل من العارضين المتقدمين، والحالة الاخيرة أن يتقدم العارض الواحد بعدة عروض باسماء مختلفة.‏
في كل الحالات تدفع الجهات العامة ثمن التلاعب في مناقصات القطاع العام، وقد ظهر حجم التلاعب في بعض العروض بعد أن كسر بعض العارضين الأسعار، وهذا يفضح حجم التلاعب ويطرح أسئلة كبيرة حول ما يجري في مناقصات القطاع العام، وحجم الأموال التي تُهدر ويتقاسمها فساد العام والخاص، ولكن الأمر مستمر.‏
بعض الجهات تذهب إلى التعاقد بالتراضي بأعمال صغيرة، ثم تقوم بالتعاقد بالتراضي لمشاريع كبيرة والتبرير أن هذا العارض موجود في الموقع، والبلد بحاجة ماسة لهذا المشروع، وكم دفع البلد غالياً بحجة أن البلد في حالة أزمة ويحتاج الى هذه المشاريع بسرعة.‏
أيضا هناك حالة يلجأ إليها البعض للتلاعب في المناقصات، حيث يتقدم العارض بسعر مُنخفض كثيراً ولكن ذلك يكون مدروساً حيث يتم إضافة مبالغ كبيرة لاحقا بحجة أن هناك بنوداً لم يتم لحظها في المناقصات، ويتم التلاعب تحت هذا البند وتفوق سعر العروض المرتفعة ذات الجودة العالية ولكن بمواصفات أقل بكثير.‏
البلد يمضي في مرحلة إعادة الإعمار، وهناك عدد كبير من المشاريع تنتظر التنفيذ، وعليه يجب أن يتم ضبط هذا الأمر وقطع الطريق على التعاقد بالتراضي، أو لم يُلحظ في الدراسة، ويجب أن يتم إلزام الجهات العامة بحضور كل العارضين في جلسات فض العروض، وأن تُقدم العروض المالية مُغلقة بأقفال تبقى مفاتيحها مع العارض، ولا تُفتح إلا من قبله في جلسة فض العروض منعاً للتلاعب بالعروض المالية، اذ يوجد متخصصون في فتح مغلفات العروض وإغلاقها، وتوجد تجربة ناجحة لمؤسسة الإسكان في موضوع القرعة على الشقق السكنية، حيث يتم إجراء القرعة بحضور المُكتتبين ووجود تصوير لذك، فلماذا لا تلجأ الجهات العامة الى ذلك في مناقصاتها وبعضها بالمليارات لا بالملايين كما في حال الشقق السكنية.‏
مناقصات الجهات العامة باب فساد كبير تُديره شبكات يرتدي أعضاؤها بدلات رسمية تجمعهم فنادق ومطاعم فخمة تعكس إمكاناتهم وحجم ما يجنونه من هذه المناقصات.
 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس