المجموعات المسلحة تخرق اتفاق خفض التوتر باستهداف نقاط الجيش غربي تلبيسة بحمص والجيش ينفذ عمليات عسكرية واسعة بقرى ريف حماه        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/12/2017 | SYR: 04:15 | 18/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 معلّقة برقبة المركزي و(ويسترن يونيون)!
تأخر في تسليم الأموال ومزاجية الصرف ... سمعة شركات الحوالات في اللاذقية على المحك
06/12/2017      


بعد الأنباء المتعلقة بإغلاق بعض شركات الصرافة والحوالات المالية مؤخراً، فقد الكثير من السوريين ثقتهم بها، وخاصة المغتربين الذين أعرضوا عن تحويل المال عبرها واستعاضوا عنها بإرسال المال مع أصدقائهم القادمين إلى البلد لإيصالها إلى ذويهم، وما زاد الطين بلة، ولاسيما في اللاذقية، قيام مكاتب الصرافة بصرف الحوالات الخارجية على هواها، مغردة خارج سرب قرارات المصرف المركزي بعد أن أجبرت على التغريد على هوى شركة "ويسترن يونيون" باعتبارها الشركة الوحيدة في سورية التي تقوم بتحويل الأموال من الخارج.

هوى مكاتب الصرافة

شريحة واسعة من سكان اللاذقية يتهمون شركات الحوالات بالتأخر بصرف حوالاتهم وعدم تسليمها لهم كاملة خلافاً لتوجيهات المصرف المركزي.

فقد اشتكى عدد من المواطنين لصحيفة "الأيام" من امتناع هذه الشركات عن صرف أيّ حوالة خارجية تزيد قيمتها على 200 ألف ليرة سورية.

أمجد علي قال: مكاتب الحوالات لاتصرف لنا حوالاتنا الخارجية، مع العلم أنها لا تتجاوز 250 ألف ليرة سورية وفق ما حدده المصرف المركزي في قراره بألّا تتجاوز قيمة الحوالة الواجب صرفها 500 دولار أمريكي أيّ ما يقارب 250 ألف ليرة سورية.

سومر حمدان يشكو من التأخر بصرف الحوالات، ويقول: أنا بأمس الحاجة لها لإجراء عملية جراحية لوالدي، والكثيرون هنا بحاجة المال المحول إليهم من الخارج إما للعلاج أو للدراسة أو لدفع ستة أشهر أو سنة سلف لاستئجار منزل أو تجديد عقد الإيجار، ويضيف: مرة يقولون لنا لا شبكة موجودة للاستلام، ومرة أخرى يقولون إن الأموال تأخرت من البنك لوصولها إلى الفرع، متسائلاً: لماذا كل هذا التأخير وماذا تفعل شركات الصرافة بالأموال المحولة ريثما تسلمها لأصحابها؟.

مريم عيسى أكدت أن أخاها المغترب في كندا لم يعد يحوّل المال عبر شركات الحوالات لعدم ثقته بها، خاصة بعد سماعه الأخبار عن الإغلاق المتكرر لشركات الحوالات والصرافة في المحافظات السورية، وأصبح يرسل المال مع أصدقائه القادمين إلى البلد.

التحلي بالصبر

في المقلب الآخر، تشتكي شركات الحوالات في المحافظة من صعوبات تحويل الأموال من الدول الأوروبية بشكل خاص، فيما يكون التحويل أكثر مرونة من بعض الدول العربية. إذ قال أحد الموظفين في شركة حوالات لم يرغب بالإفصاح عن اسمه: بعض الحوالات تستدعي من المستلم انتظاراً لنحو أسبوع أو أكثر لاستلامها.

ويضيف: الزبون لا يقدّر آلية عمل برنامج تحويل الأموال، وأن الفارق الزمني بين استلام الحوالة وتسليمها سببه الأعطال في شبكة التحويل، موضحاً أنه حسب برنامج التحويل تبقى الأموال في حسابات البنك المرسل إلى حين طلب مستلم الحوالة، ثم تصرف له الأموال القادمة إلى الليرة السورية لدى المصرف المركزي وثم تسلم لصاحبها محملاً المسؤولية بذلك إلى المصرف المركزي الذي يتأخر في تحويل الأموال إلى الليرة السورية.

وائل حمد صاحب شركة "الفؤاد" للحوالات في اللاذقية قال : يتم صرف الحوالات الخارجية للمواطنين وفق رقم معين يصل إلى 400 دولار لكل مواطن، ولايجوز للشخص أن يستلم أكثر من حوالة خلال شهر واحد ولذلك نطلب من المستلم أن يكتب تعهداً بأنه لن يستلم أي حوالة قبل مضي مدة شهر.

ويضيف حمد: شركتنا منفذ لحوالات "ويسترن يونيون"، مشيراً إلى أن الإجراءات التي اتبعها المصرف المركزي ساهمت بشكل إيجابي وفعال بهبوط الدولار أمام الليرة السورية في السوق السوداء وأدت إلى انخفاض صرف الحوالات من 514 ليرة للدولار خلال شهر أيلول إلى 490 ليرة حالياً.

وعن التأخير بتسليم الحوالات، أكد حمد أنه أمر طبيعي نتيجة التأخر بتحويل الأموال إلى سورية، وعلى المواطنين التحلي بالصبر "شوي".

تعليمات "ويسترن يونيون"

مصادر من داخل المصرف المركزي في اللاذقية أكدت : أنه بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلد باتت "ويسترن يونيون" هي الشركة الوحيدة في سورية التي تقوم بتحويل الأموال، ما يستغرق وقتاً طويلاً لتخديم العدد الهائل من الحوالات، ناهيك عن صعوبة وصول الأموال والأعطال التي يمكن أن تصيب الشبكات بسبب مرور الحوالات عبر عدة دول قبل أن تصل إلى سورية وخاصة إذا كانت محولة من بلد أجنبي.

وأوضحت المصادر أن شركات الحوالات الخارجية تخفض قيمة المبالغ المحولة إلى 200 ألف ليرة وما دون بناء على تعليمات "ويسترن يونيون" التي لا تسمح بصرف مبلغ تزيد قيمته على 2000 دولار أميركي للشخص الواحد لمرة واحدة فقط شهرياً على مستوى قطاع المصارف والصرافة في العاصمة دمشق، فيما لا تتجاوز 500 دولار في بقية المحافظات، ثم عدلت قرارها في الفترة الأخيرة وخفضت المبلغ إلى 400 دولار.

وحول دور المصرف المركزي في المحافظة فيما يتعلق بأداء شركات الحوالات الثلاث الموجودة "الديار والنضال والفؤاد"، أشارت المصادر أن مهمة المصرف مراقبة عمل هذه الشركات وأدائها فيما إذا كانت تنفذ مهامها بدقة، ناهيك عن التواصل مع الزبائن حول وجود أي خلل أو معاناة باستلام حوالاتهم.

كاشفة أن المصرف تلقى عدة شكاوى حول تأخر شركات الحوالات بتسليم المواطنين حوالاتهم وعدم صرف كامل الحوالة المرسلة إليهم من الخارج حسب قرارات المصرف المركزي بدمشق.

سيرياستيبس - الأيام


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس