الجيش يواصل عملياته العسكرية في جنوب البلاد و عشرات المسلحين يسلمون انفسهم واسلحتهم للجيش - سقوط عدة قذائف صاروخية على السويداء        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/06/2018 | SYR: 04:07 | 25/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 ترجيح أم تأرجح ضريبي..!؟
30/05/2018      


المتابع القارئ وبشيء من التحليل المتأني لمشهدنا الضريبي في أشكاله ومضامينه، وفوقهما كثرة تفاصيله ودهاليزه، يكاد يجزم أن لا شيء فيه يتسم بالوضوح والشفافية.. وبالتالي التسليم بأننا نملك أو أننا استطعنا الوصول لما يمكننا نعته بالنظام الضريبي ولو في حدوده المقبولة..؟!

 

ولعل ما صرح واعترف به وكشفه وزير المالية قبل يومين، خير دليل على ما نقول ويقوله الكثير.. وأولى تجلياته استخدام الوزير لكلمة ترجيح في إقرار اعتمادهم الضريبة على المبيعات بدلاً من الضريبة النوعية، ما يعني أن إدارتنا الضريبية في حالة “تشتت وضياع” حول أي نظام ضريبي هو الأنسب بحسب الحالة والخصوصية السورية كما أشار لذلك الوزير نفسه..!

 

حالة ربما رأى فيها من المبررات التي يحاول إقناع نفسه أولاً، قبل أن يقنع بها من سيطبق عليهم “الترجيح” بعد البت بالمفاضلة بين “المبيعات والنوعية”..!

 

وإن كنا نسلم من دون جدال بأن “لكل مقام مقال” وأن “لكل وقت آذان”، فليأذن لنا معاليه بالقول : “صعِّبها بتصعب.. هوّنها بتهون”..؟!

 

وهنا نلفت إلى أن قولنا هو تبسيط وتوضيح لما قاله وهو: “أن حالة التعدد الكبير من التشريعات الناظمة للعمل الضريبي والتعديلات التي طرأت عليها على مدار السنوات السابقة؛ يسهم في زيادة التهرب الضريبي، إضافة لضعف الوعي الضريبي الذي تم العمل عليه بشكل متقطع، بينما يحتاج رفع مستوى الوعي الضريبي لعمل ممنهج ومستمر..!”

 

وعي ممن وبما..؟!، إن كنت معاليك ذاتك تعترف أن ما أسميته تعدد الأنظمة والتشريعات الناظمة للعمل الضريبي هي أس المشكلة، التي لم ترسوا على حل للخلاص منها..؟!

 

لن نخوض أكثر في غمار كل ما صرح به، إذ نعتقد أن في كل سطر منه إشكالية، بل سنكتفي بتذكير رأس إدارتنا المالية والضريبية، بمبادئ الضريبة ونقصد بها المبادئ التي تحكم فرض الضريبة التي تشكل مجموعة من القواعد والأسس التي تعد بمثابة دستور عام ضمني تهتدي به أية دولة.

 

القواعد ليس شطارة منا، بل موجودة في كتاب “ثروة الأمم” للاقتصادي الشهير آدم سميث، نستعين بها للوصول لما نريد، وأولها وأساسها: قاعدة العدالة، تليها اليقين (الوضوح)، وثالثهما الملاءمة في التحصيل (الدفع).. أما آخر القواعد وهي مربط ضريبتنا فهي: قاعدة الاقتصاد في التحصيل، ويقصد بها أن يتم تحصيل الضريبة بأسهل الطرق التي لا تكلَّف إدارة الضرائب مبالغ كبيرة، خاصة إذا سادت إجراءات وتدابير إدارية في غاية التعقيد، ما يكلف الدولة نفقات قد تتجاوز حصيلة الضرائب ذاتها.

 

وسؤالنا “غير البريء” على ما سبق هو: هل تعديلكم وتغييركم العتيد المرجح من الضريبة النوعية إلى الضريبة على المبيعات، مرده شيء مما ذكر في القاعدة الرابعة..؟!

 

إن كان الهدف كذلك.. أي إنكم تسعون – بعد أن سقط من يدكم- إلى أن يكون صافي الإيراد من الضريبة (بعد طرح تكلفة الجباية) الذي يدخل خزانة الدولة أكبر ما يمكن، وإلى أن مراعاتكم لهذه القاعدة يضمن للضريبة فعاليتها كمورد هام تعتمد عليه الدولة دون ضياع جزء منه من أجل الحصول عليه.. فنحن ورغم تحفظنا على مبدأ تعدد التعديل والتغيير في أصله، والذي انتقدتموه قبلنا، فنحن نؤيد ما تعملون عليه أي الاقتصاد في تكاليف جباية الضرائب بعيداً عن الإسراف والمبالغة في نفقات التحصيل الضريبي.

 

أما ما نأمله فهو ألاّ يكون التغيير ناتجاً عن أسباب أخرى.. عندها وعلى حسب ما نتوقع ستكون إدارتنا الضريبية “راوح في مكانك” زيادة في تكلفة الجباية والتحصيل وربما تراجعاً في الإيرادات.

 

أخيراً.. ومن باب العلم بالشيء نذكِّر بأن الاتجاه المعاصر في علم الضرائب ينصح بالضريبة التصاعدية، ويقول عن ضريبة المبيعات أنها تراكمية.. لا راكم الله لكم ضرائبا..!!؟

سيرياستيبس_البعث


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس